قلبي على شفاهه والسّحَر!الباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2020-02-01 15:17:13

ناهدة الحلبي

شعر: ناهدة الحلبي

 

دمْــلَـــجْــتُــهُ   بِــقَــصــائـــدي

مــن ثُــلَّـــةِ الــحـرفِ الأَنـيــقِ

 

وقَـــــلائِـــدٍ  والمُـــشْــتَــهــى

في  حَــضــرةِ الـقــدِّ الـرَّشـيقِ

 

لــمْ أُحْـــصِـهــا فَــبِــلَــيــلــةٍ

فاضَ الرُّضابُ على الرَّحيقِ

 

لَـــكَـــأَنَّــهُ طَــيــشُ الــهــــوى

ومُــــواجُ  صَــبٍّ مــنْ غَــريقِ

 

قــــــالـــوا  الــبِــلادُ  عـزيـــزةٌ

والــشّــعــرُ  فــيهـا  مـنْ  بَـريقِ

 

وأنــيـنُ  أهـلـي  مُـــوجِــــــعٌ

وأنـا  الــوَجــيــعُ  بِـلا  شَفيقِ

 

مـــتَــلــهّـــِفٌ  لِـــــــجَــــــديــــدهِ

ومُــــسَــــربَـــــلٌ بِـــرِدًا عَــتيقِ

 

إني  المُـحَــمّــلُ بــالــضَّـــنـــى

أمــشـي  ذَلـيـلًا  في الـطريقِ

 

هــــذا  الحـبـيـبُ  رســمــتُـــهُ

بِـدمِ  الـخُــدودِ  وبِـالـعَـقـيقِ

 

دَعـنــي أَذوبُ بِــعــِـشـــقـــهِ

أرْفــو  الجِـراحَ   بِذا  العَشيقِ

 

لا  شــيءَ يُــنْـقِـــذُني ســـوى

شــوقِ  المـقــيَّــدِ  لِلـطَـلــيـقِ

 

فـيَـجُــلُّـنـي  عــنْ  حَــرْقَــةٍ

إنّـي اكــتَــوَيْتُ منَ الحَريقِ!


عدد القراء: 151

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-