من أين جاءت اللغة؟الباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2020-10-02 01:50:51

فكر - المحرر الثقافي

تشير بعض الأبحاث الجديدة إلى أن اللغة لم تكن لتتطور إلى شكلها الحالي بدون الأدوات المعقدة التي أنتجها أسلافنا، إضافة إلى تداخل علم الأحياء التطوري، وعلم الآثار التجريبي، وعلم الأعصاب، وعلم اللغة.

ومن أهم الأسباب الدافعة لهذا البحث هو السؤال القديم: من أين جاءت اللغات؟

تقنيات العصر الحجري

التقى «بن جيمس» وهو كاتب من مجلة «ذي أتلانتك» الأمريكية مع «نيل بوفيرد» شاب عمره 38 عامًا يعمل في تشذيب الحجارة ويستخدم أساليب العصر الحجري في صناعة الأدوات الحجرية، ويدرس مهارات البقاء في الحياة البرية في ماساشوستس بالولايات المتحدة. حيث يهدف جيمس لفهم نظريات تطور اللغة والأدوات التي ساهمت في تطورها.

أمسك بوفيرد حجرًا غير منتظم وحطمه بين صخرتين أكبر حجمًا، ثم بحث عبر الشظايا الناتجة ليختار قطعة ذات حواف حادة، وقال إن هذه التقنية استخدمت في حضارة «أولدوان» والتي تعد من أوائل الحضارات التي استخدم بها الإنسان الأول الأدوات الحجرية منذ قرابة مليوني ونصف مليون سنة. ثم تطورت طرق التواصل بعد مليون عام في وسط ونهاية العصر الحجري ليصنعوا فأس أشولي متعدد الاستخدامات، منها قطع اللحوم واستخراج الوحل وتحطيم العظام. ويذكر بأن هذا التطور يعد من أسباب تكوين اللغة فكان ظهورها الأول خلال هذه الفترة الزمنية.

التقنيات العلمية

أعاد صياغة السؤال بطريقة علمية عالم الأحياء في جامعة ستانفورد الأمريكية أورين كولودني قائلاً «ما نوع الجهود التطورية التي أدت إلى هذه الظاهرة الغريبة والهامة لعالمنا البشري؟» وناقش إجابة هذا التساؤل في بحثه المنشور في دورية «المعاملات الفلسفية للجمعية الملكية» بأن فكرة اكتساب البشر الأوائل قدرة استيعاب اللغة من أنفسهم بتعليم بعضهم البعض كيفية صنع أدوات معقدة. ويقول أورين وشريكه شيمون إيدلمان أستاذ علم النفس في جامعة كورنيل الأمريكية بأن التداخل بين اللغة والتطور التقني ليس مصادفة، إذ إن ظهور اللغة هو نتيجة قدرة أسلافنا على تنفيذ عمليات تعتمد على التسلسل، مثل إنتاج الأدوات المعقدة.

بنى ديتريش ستاوت، عالم الأنثروبولوجيا بجامعة إيموري في الولايات المتحدة تجاربه على افتراضات كولودني، حيث درس ستاوت مئات الطلاب كيفية صنع أدوات العصر الأشولي، وتتبع نشاط الدماغ خلال عملية التعلم. ولاحظ ازدياد المادة البيضاء في الدماغ ويعني ازدياد الاتصال العصبي في الدماغ مع نمو مهارتهم في تشذيب الحجارة. ويعتقد ستاوت في بحثه أن صنع الأدوات المعقدة يحفز زيادة حجم الدماغ، وتطورهم في جوانب أخرى بما في ذلك اللغة التي تتضمن ترتيب الكلمات وبناء الجمل.

اللغة والتطور

يتحفظ العديد من العلماء ومن بينهم نعوم تشومسكي وهو الأكثر تأثيرًا بين علماء اللسانيات المعاصرين، على أن التراكيب المرتبطة باللغة مثل بناء الجملة، والتراكيب المرتبطة بالعمل المتمثلة في الخطوات المتسلسلة لصنع أداة، متشابهة لدرجة أنها تتحرك نتيجة الآليات العصبية نفسها. فكان يتجنب الإجابة على أي سؤال حول تطور اللغة حتى انضم في عام 2014 إلى جانب بعض من رواد المجال مثل روبرت بيرويك لنشر سلسلة من الأبحاث التي تشير إلى أن اللغة ظهرت بشكل كامل بتراكيبها مرة واحدة. وأن تدريس اللغة هو عملية مكتسبة حديثًا، ولم تكتسب في سياق التغيير التدريجي البطيء للأنظمة الموجودة مسبقا تحت الانتقاء الطبيعي، لكنه نشأ منفردا وسريعًا.

ويرى بيرويك، أستاذ علوم اللغة الحاسوبية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، والمؤلف المشارك مع تشومسكي كتاب «لماذا نحن فقط: اللغة والتطور»، أن النظريات القائمة على الأدوات الحجرية التي اقترحها باحثون مثل ستاوت وكولوديني ضعيفة، وأن النتائج التجريبية لستاوت تظهر العكس، فاللغة الشفهية لا تسهل صنع الأدوات، وأن العلاقة المزعومة بين صناعة الأدوات واللغة هي مجرد مجاز في أحسن الأحوال، فموقف تشومسكي يعد دحضا قويا لعمليات تطورية معروفة لا يعلم كولودني وستاوت وعدد من زملائهم كيفية التعامل معها.

ويرى ستاوت أن ماذكره بيرويك خاطئ، ويتوقع من بيرويك وتشومسكي وغيرهما من المتخصصين في علم اللغة العثور على نوع من التوافق مع وجهات نظره المتعلقة باللغة، لكنه لا يرى احتمالية حدوث أي اتفاق في وقت قريب.


عدد القراء: 413

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-