قصص الحيوان في الشعر العربي القديمالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2021-01-31 07:47:47

د. سعيد بكور

جامعة ابن طفيل - المغرب

أخذ الحيوان من اهتمام الشعراء مساحة كبيرة، حرصوا فيها على نقل تفاصيل حياته والغوص في عوالمه الداخلية، وأضافوا إلى ذلك عناية بسرد القصص التي يكون فيها بطلا أسطوريا، بنفس سردي منطلق يعبق بالشعرية وينساب في دروب الخيال، ويعد غيلان ذو الرمة من أكثر الشعراء عناية بوصف الحيوان لارتباطه بالصحراء وخبرته بعوالمها المسجورة.

يستغل ذو الرمة طاقة اللغة وخصوصية الشعر للتنويع في أداء المعاني وتصوير المشاهد وإخراجها إخراجا قصصيًا يتناغم فيه الشعري بالسردي، حيث يتقمص دور المخرج؛ ينقل الأحداث ويصور الشخصيات وينوع في زوايا التقاط المشاهد، مما يجعل القصة شريطًا سينمائيًا يحرك ملكة التخييل لدى الملتقي ويستحثه ليكون المخرج الثاني الذي يواصل سلسلة إنتاج المعنى.

1 - قصّة الثور الأسطوريّ:

على غرار فرس أمرئ القيس الأسطوري في المعلقة واللامية، نصادف في بائية الشاعر الأموي ذي الرمة قصة الثور الوحشي والكلاب الجائعة التي أخرجها في لوحة فنية تمتزج فيها الحركة باللون والشعور، وتصور صراع الخير والشر بأسلوب قصصي شعري موقّع:

هاجت   لـــــهُ  جُــوَّعٌ  زرقٌ  مخــصّـــرةٌ

                                 شـــوازبٌ  لاحَـهـا  الـتغـريبُ  والجنـبُ

غُــضْــفٌ  مُهَـرّتَةُ  الأشْــداقِ  ضاريــةٌ

                                 مثلُ  الــسـراحينِ  في  أعناقها  العــذَبُ

ومُــطْــعَـــمُ  الــصـّيــدِ  هـبَّـالٌ  لبُغيتــهِ 

                                 ألــفـى أبـاهُ بــذاكَ الكــســـبِ يكـتـســبُ

مُــقــزَّعٌ  أطلــسُ  الأطمارِ  ليـسَ  لــهُ

                                 إلاّ  الــضَّـراءَ وإلا  صـيــدَهــا  نــشـبُ

فانصاعَ  جانبَه  الوحشيّ وانكـدَرت

                                 يلـحـبْنَ  لا  يأتـلــي  المطلوبُ والطلــبُ

حتّى  إذا  دوّمت  في  الأرضِ   أدرَكهُ 

                                  كبْرٌ،  ولــو شــاءَ  نجّى  نفسه الــهربُ

خــزَايــةً   أدركــتــهُ   عــنــد  جـــولـــتـــــه 

                                   من جانبِ الحبلِ  مخلوطاً بها غضبُ

فكفّ من غَرْبه، والغُضْفُ  يسمعها

                                 خلفَ  السّبيبِ  من  الإجهادِ  تنتـحـبُ

حتّى  إذا  أمكـنـتـهُ،  وهو  مـنـحــرفٌ

                                 أو كادَ  يمكنُـهـا  العُـرقُـوبُ  والـذّنبُ

بلّت  به  غيرَ  طيّاشٍ  ولا  رعِــشٍ  

                                 إذ جُلنَ في معْرَكٍ  يُخشى به العطبُ

فكّرَ  يمشُقُ  طعنا  في  جواشنهــا   

                                 كأنّهُ  الأجــرَ  في الإقبالِ  يحتــسبُ

فتارةً  يخِضُ  الأعناقَ  عن  عُرُضٍ 

                                 وخضاً،  وتُنتَظَمُ  الأسحارُ والحجُبُ

يُنجي  حدّ  مدريَّ  يجــوفُ  بـه  

                                 حـــالاً ويَصردُ حـــالاً لـهْـذمٌ  سـلـبُ

حتّى  إذا  كُنّ  محجوزاً  بنافــذةٍ

                                وزاهـقـاً،  وكـلا  روْقَــيْـهِ مختـضِـبُ

ولّى يهذّ انهزاما  وسْطَها  زعِلاً  

                                جذلانَ قد أفرخت عن روْعِهِ  الكُرَبُ

كأنّه  كــوكــبُ   في  إثــرِ  عِـفــريَــةٍ 

                                  مُــســوّمٌ  في سوادِ  اللـيـلِ  منقضِبُ

وهــنّ  مــن  واطْئٍ   ثِنيَيْ  حــويّتـهِ  

                                   وناشجٍ، وعــواصي الجوفِ تنشَخِبُ

يمهّدُ الشاعر ببراعةٍ لمشهدِ الصيدِ بوصفِ الكلابِ الجائعة الهائجةِ ذات اللون الأزرق المحيل على الجوع الشديد والغدر، و في الخلف يظهر الصّائد الذي يحثّ الكلاب على الهجوم والتقدم، وينتظر في لهفةٍ الإيقاعَ بالثورِ، وأمامَ هذا الخطرِ المحدِق يفرّ الثور ناجيًا بنفسه لكنّ كِبْرا  ممزوجاً بغضبٍ يعيدُه إلى أرضِ المعركةِ، فيُعملُ طعنًا في الكلابِ بقرنه فيرديها أرضًا تتشخّب دمًا، بعدها يفرّ في سرعةٍ خارقةٍ جَذِلاً بانتصاره ونجائه.

يتّسم المشهدُ أعلاهُ بالسرعةِ الخاطفة؛ فالكلابُ جائعة هائجةٌ والثورُ خائف مذعورٌ، وهذا الخوفُ جعلهُ يفرّ بادئ الأمر لكنه سرعانَ ما عادَ خوفًا من الخزي فالتحم بالكلابِ، وكانَ كبره وغضبه دافعين قويين ليتغلّب على جوعها وهيجانها، ويبدي الشاعر/المخرج براعة في توزيع الأدوار في سرعة نقلِ الوصفِ وزاوية النظر من مكانٍ إلى مكانٍ، وإن كانَ في الغالب يركّز أكثر على الثور باعتباره البطلَ والبؤرة.

في هذه اللوحة السينمائية التي تتّخذ من الصحراء فضاء، نجدُ اللونَ الأحمر في بعديه المادي والرمزي هو المشكّل لمشهدِ الصراع الوجودي من أجل البقاء؛ فالكلاب ومعها الصائد يريدون صيد الثور ليبقوا على حياتهم، خاصة وأنهم في صحراء مهلكة لا ترحم، وفي الجهة المقابلة يدافع الثور  عن حياته محرضة إياه غريزة البقاء، ويتشكل اللون الأحمر الغالب على الصورةِ على المستوى الرمزي من هيجانِ الكلاب وسعارها من ناحية ومن غضبِ الثورِ، فهذه الأحاسيس عادةً ما ترتبطُ باللون الأحمر، ومن الناحية المادية يتمثل لنا اللون الأحمر القاني في سيلان عروقِ الكلاب بعد طعن الثور الغاضبِ، وهكذا تتضافر أحاسيس الحيوانات والصراع بينها وما نتج عنه من دمٍ في تلوين المشهدِ الدال على صراعٍ دامٍ من أجل البقاء.

    هكذا، يستغل ذو الرمة من منطلق حاسته الفنية وقدرته على التلوين والتصوير اللغة في رسمِ لوحاتٍ شعريةٍ مختلفة الألوان والأصباغ والظلال، يتضافر فيها اللون والحركةُ والصوتُ والمشاعر في خلقِ الأثر الجماليّ لدى المتلقي والإسهام في بناء المعنى، وهكذا تكون "شعرية الألوانِ جزءًا من تقنية الرؤيا الشعرية ولبنةً من لبنات البناء الفني، لا يصحّ النظر إليها على أنّها حِليةٌ يزركشُ بها الشاعر معانيه وإنما على أنّها جوهر في لغة الشعر" .

2 - قصة الحمار الوحشيّ والرحلة الوجودية إلى الماء:

يعتني ذو الرمة بعالم الصحراء، وينقل تفاصيله الدقيقة التي استقاها من رحلاته ومعايناته المباشرة، ويلتحف نقله للمشاهد والأحداث بالدهشة والتغريب والقدرة على رصد الجزئيات، ومن أكثر القصص تشويقا في بائيته قصّة الحمار الوحشي وقيادته لأتنه في مغامرةٍ وجودية نحو موطن الماء، وتمكّنه من النجاة والهرب من الصائد الذي كان يتربّص به وبقطيعِ الأتن الدوائر :

يحــدُو  نحائِــصَ  أشْباهـاً  مُحَـمْـلَـجَـــةً

                              وُرْقَ  السّرابيلِ في  ألوانِها  خطَبُ

لــــه  عـــلـيــهــــنّ   بالــخلْــصــاءِ  مرتَــعــــَهُ

                              فالفوْدَجاتِ  فَجَنْبَيْ  واحِفٍ  صخبُ

حتّى  إذا  مـعـمـعـانُ  الــصّيفِ  هبّ  لـهُ

                              بأجَّــــةٍ  نشَّ  عـنها  الماءُ والـرّطـبُ

 وصـــوّحَ   البــقــلَ  نـــآجٌ  تـجيءُ   بــه 

                              هـيْـفٌ يـمانـيـةٌ   في مـرّهـا  نكــــبُ

وأدركَ  المـتــبـــقّـــي  مــن  ثـمــيـلـتِـــه 

                              ومن  ثـمـائلــِها، واسْـتُــنْـشِئَ الغَــرَبُ

تـنـصـّـبـتْ  حـولـــه   يوماً  تراقـبــــــهُ 

                              صُحرٌ  سـمـاحِيجُ   في أحشائِها  قبَبُ

حتّى إذا اصفرّ قرنُ الشّمسِ أو كرَبت

                              أمسى  وقد  جدّ  في  حـوبائه القرَبُ

فـــــراحَ   مــنــصــلـــتـا   يحـدو   حــلائلـــهُ 

                              أدنى تــقـاذُفِــــهِ  التَّـقْريبُ  والخببُ

يعــلـو  الحــزُونَ  بها  طــــورًا  لــيـتـعِـبـها

                              شــبْهَ  الضّـرارِ  فما يُزري بها التعبُ

كأنّـــــــه  مــــعـوِلٌ  يـــشـكــو   بـــلابـلـه 

                              إذا  تـنـكــّبَ  من  أجــوازها  نـكِـــبُ

كأنـه  كلــما   ارْفَــضّــت  حـزيـــقــتُــها

                              بالصُّلبِ  من   نهْشه   أكفالـهـا  كلِبُ

كأنّـــــهــا  إبــلٌ  يــنـجــو  بـهـا  نــفـرٌ

                             من  آخـــريــنَ  أغـاروا  غـارةً  جلـبُ

والـهـمّ  عـينُ  أثـــالٍ  مـا  يُـــنــازعـــه

                              مــن  نـــفـــسـه  لــسواهـا مـوْرِدا أربُ

فـــغـــلّـــست  وعـمـودُ  الـصـّبحِ  منصـــدِعٌ 

                              عــنــهــا،  وســائــرُه  باللـيـلِ محتجبُ

يســتــلّــهــا  جــدولٌ  كالسيّفِ  منصلـــتٌ

                              بيـن  الأشــاءِ  حــولَــهُ الـــعــسُــــبُ

وبالــشّـمــائـــلِ  مــن  جِــــلاّن  مـقـتـنـصٌ

                              رَذْلُ  الــثــيابِ خفيّ الشخصِ منزربُ

مُـــعِـــدُّ  زرقٍ  هـدتْ  قـضبـاً مُـــصـدّرةً 

                              مُلْسَ المتونِ حداها الريش والعــقبُ

كانت  إذا  ودقـــــت  أمـثـــالُـهــنّ  لـــــه

                              فـبعـضهــنّ  عن  الأُلاّفِ مــشـتعِبُ

حتّى  إذا  الوحشُ  في  أهضامِ مورِدِها

                              تغــيّـبــتْ رابَـهـا من خيفـةٍ  رِيَــبُ

فـــعــرّضــتْ  طلَــقاً  أعــنـاقَـها  فــرَقـاً

                              ثــمّ   اطّـبــاهـا خــريرُ المـاءِ ينسكبُ

فأقــبــلَ  الحــقْــبُ  والأكـبـادُ  ناشـزةٌ

                               فـوقَ الشّراسـيفِ من أحشائها تجِبُ

حتّى  إذا  زلجت  عن  كل  حنجـرة

                              إلى  الغـليل،  ولم يقْـصـَعـْنه، نُغـبُ

رمى  فأخــطــأ،  والأقــدارُ  غــالبـةٌ

                              فانصعنَ، والويلُ هِجّيراهُ والحرَبُ

يقـعــنَ  بالسّــفـحِ  ممّا قـد رأينَ به

                              وقـعــاً  يـكادُ حصى المعزاءِ يلتهِـبُ

كأنّـهــن   خـوافـي   أجـدلٍ  قــرِمٍ  

                              ولّـى  لـيـســـبِــقه   بالأمعَـزِ الخرَبُ

 

تبدأ القصّة هادئةً، تصفُ مشهدَ قيادةِ الحمارِ الوحشي لأتنه في جوّ صيفيّ ملتهبٍ رياحُه حارّة أيبستِ البقلَ، مؤثّثا بذلك لفضاء القصّة ودواعي الرحلةِ، وينقلنا  الشاعر السارد بعدها إلى قلبِ وضعية مختلّة تتمثل في تأثير القيظ والرياح الحارة على ما في باطن الأتن من العلفِ، فيكون التفكير في حلّ للمشكلة، ويقرّر الحمار القائد باعتباره البطل والمسؤول عن حياة القطيع السّير بجدّ نحو الماء، ويمارس في أثناء ذلك سلطته وقيادته على الأتن بِعَضِّها وكدْمها وردّها إلى القطيع إذا خرجت، همّه الوحيد الوصول إلى عين الماء، وقد كانَ الوصول مع انبلاجِ الصبّحِ.

 وفيما الأحداث سائرة إلى نهايتها السعيدة في اتجاهٍ عادي، يأبى الشاعر إلا أن يحدث تشويقًا يخفق له قلب المتلقي كما خفق له قلب الحمار وقلوب الأتن خوفًا، فبمجرّد الوصول كان صائد من بني جِلاّنَ يترقّب مختفيًا في الشجر، وسمعت الأتن من شدّة حرصها صوتًا مريبًا، وفي محاولة الصائد أن يصيدها فشل لأنه لم يسدّد رميته، لتمضي هاربةً مرتعدة، وهكذا تنتهي القصة بنجاةِ الحمار وحلائله.

يتّخذ الشاعر في قصّته هاته وضعيةً سردية خلفية، فهو الذي يسيرّ الأحداث ويحرّك الشخوص، ويعلم بكل التفاصيل والجزئيات، بل ويطلع على النفسيات، خاصة نفسية الحمار الوحشي والأتن، ونفسية الصائد، وقد دارت القصة بين نهارٍ ملتهبٍ وليلٍ قضاه الحمار قائدًا لأتنه نحو عين الماء، وكان ميدانها الصحراء (الخلصاء، الفودجاتُ، الحزون)، أما شخوص القصة فتتمثل في شخصية البطل (الحمار الوحشي) والأتن والصائد.

إنّ أهم ما تتميز به القصة الشعرية أعلاه هو سردها المنساب الذي لم يتأثّر بتوظيف الغريب، فجاء منطلقًا يسايرُ سرعةَ الحمار ولهفةَ الأتن للوصول إلى الماء، ولذلك تكثر الأفعال المحدثة للحركة والحيوية، ولكي يكون المشهد المنقولُ واضحًا استعان الشاعر بالوصفِ (قساوة الصحراء وقيظها، رحلة الحمار نحو الماء، استعداد الصائد) موظفًا التشبيه الذي ساعده في وصف سرعةِ الأتن في رحلتها إلى الماء، وفي هروبها من خطر الصائد.

ذو الرمة شاعر الصحراء، وُلد بها وعاش فيها، وبين أطرافها قضى حياته راحلاً رفقة ناقته، لذلك كان نقله لعوالمها دقيقًا، واستطاع بمجهره البياني تصوير قصص الحيوانات وبطولاتها وإخراجها إخراجًا قصصيًا يتسم بالتشويق ويخلق الدهشة لدى المتلقي.


عدد القراء: 436

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-