مكتبة «ليلّو» من هنا مرّ هاري بوترالباب: قصة مكان

نشر بتاريخ: 2022-02-01 08:59:11

فكر - المحرر الثقافي

يستغرب المارة غير المكترثين في كل مرة يرون فيها الطوابير الممتدة لمسافات طويلة أمام مكتبة "ليلّو"، والتي أصبحت مشهدًا مألوفًا في رقم 144 شارع "راهبات الكرمل" بمدينة بورتو شمالي البرتغال.

أحيانًا يزيد طول الطوابير عن طول الشارع رغم أن المكتبة تتقاضى تذكرة قيمتها أربعة يوروهات. وبينما يشكو كثير من الأماكن اختفاء المكتبات، لا يتوقف الزوار عن التردد على هذه المكتبة من جميع أنحاء العالم.

لطالما اعتبرت مكتبة ليلو واحدة من أجمل مكتبات العالم، ومع ذلك يرجع سرّ تضاعف عدد زوارها في السنوات الأخيرة إلى "لمسة سحرية" من طالب في مدرسة السحر مثل هاري بوتر.

"إذا كنت من عشاق هاري بوتر وعوالمه السحرية يجب أن تزور هذا المكان مرة على الأقل"، حسبما يقول يان، وهو ألماني الجنسية (23 عامًا)، أمام واجهة المكتبة المصممة على الطراز القوطي.

وكانت مبدعة شخصية هاري بوتر، ج. ك. رولينغ، عاشت فترة من حياتها خلال عقد التسعينيات في مدينة بورتو، حيث كانت تمارس مهنة تدريس اللغة الإنجليزية، ويبدو أنها استلهمت درج مدرسة هوغوورتس لفنون السحر من مكتبة ليلّو.

من جهته، قال المتحدث باسم المكتبة مانويل دي سوزا "تضاعف عدد الزوار منذ مطلع القرن الحادي والعشرين، ومع ذلك من وقتها لم نبع كتبًا. وهذا وضع المكتبة على حافة الإفلاس قبل أربع سنوات، إلى أن خطر على بال أحدهم تقاضي ثمن تذاكر دخول، لم يكن الأمر هينًا وأثار جدلاً في البداية".

ارتفاع المداخيل

يذكر أن أحد أبرز المعارضين للفكرة كان جوزيه مانويل ليلّو نفسه، الذي يدير المكتبة منذ 1980 بوصفه أحد أبناء الجيل الخامس من الورثة، حيث أسس جده الأكبر المكتبة كمؤسسة تضم أيضًا دار نشر ومطبعة عام 1881.

واستند إلى أن المكان ليس متحفًا أو حديقة ملاه متخصصة في عالم الأدب، ولكن بعد شهور من النقاش والمداولات، اقتنع المدير على مضض، إلا أن الفكرة كانت سديدة ومربحة.

وبالإضافة إلى فرض رسوم على الدخول منذ عام 2015، تكيفت المكتبة أيضًا مع الجمهور الجديد، وتشغل كتب هاري بوتر الآن مكانًا بارزًا جدًا. كما تُباع ترجمات أعمال كتاب برتغاليين مثل فرناندو بيسوا أو خوسيه ساراماغو، ونصف الكتب التي يقدمونها باللغات الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية والإيطالية.

لكن نجم المكتبة بكل اللغات هو هاري بوتر. وإذا اشتريت كتابا يتم خصم سعر التذكرة عندما تدفعها. وبالطبع، بدؤوا أيضا في بيع الهدايا التذكارية مثل الصابون والبطاقات البريدية والعطور.

لم يثبط رسوم الدخول الزوار، بل على العكس من ذلك، ففي 2017 ارتفع الرقم بنسبة 20%، ليصل عدد الزائرين إلى 1.2 مليون، معظمهم لا يدخل فقط لالتقاط صورة تذكارية.

وقد ارتفع حجم المبيعات من مليون يورو في عام 2015 إلى 5.1 ملايين في عام 2016، وإلى 7.2 ملايين العام 2017. كما ارتفع عدد الكتب التي بيعت أيضًا من خمسين ألف نسخة عام 2015 إلى 280 ألفًا عام 2017، وبالمثل ارتفع عدد العاملين من 7 إلى 45 موظفًا.

تاريخ المكتبة

مكتبة "ليلّو" مكتبة ذات قيمة تاريخية ومعمارية غير عادية، وتعد واحدة من أقدم المكتبات في البرتغال ويتم تصنيفها بشكل متكرر بين أفضل المكتبات في العالم، وتقع في رقم 144 في روا داس كارميليتاس، في وسط مدينة بورتو، في البرتغال. تعود أصولها إلى عام 1881، عندما افتتح الأخوين خوسيه وأنطونيو ليلو مؤسسة في روا دو ألمادا القريبة، بورتو، مكرسة لنشر الكتب وبيعها. في عام 1894 قاموا بشراء مكتبة شاردون Chardron Bookstore، التي أسسها في عام 1869 الناشر الفرنسي إرنستو شاردون Ernest Chardron، والمسؤول عن نشر الكثير من أعمال الكاتب البرتغالي الشهير كاميلو كاستيلو برانكو Camilo Castelo Branco.

شجع توسع أعمال الأخوين ليلو على بناء مبنى جديد لمتجرهم، حيث بدأ الأخوين ليلو في البحث عن مساحة يمكنهم من خلالها بناء مكتبة من الصفر. اختاروا حي كارميليتاس، وهي منطقة تسوق مرموقة تم تطويرها في مدينة بورتو.  تم تكليف المهندس فرانسيسكو كزافييه إستيفيز بمشروع المبنى - الذي يعتبر مقدمًا للخرسانة المسلحة في الإنشاءات المدنية في البرتغال - والتي انتهى بها الأمر إلى تقديم عمل فني حقيقي. افتتحت المكتبة في عام 1906، كان الافتتاح المكتبة من المعالم البارزة للحياة الثقافية في بورتو في القرن العشرين، وتتميز بواجهة على الطراز القوطي، تختلف عن المناظر الطبيعية الحضرية المحيطة. 

في الداخل، نجد الأرفف والسقوف والسلم مميزة بشكل خاص، وهناك الكثير من التفاصيل الزخرفية التي يجب ملاحظتها إذا نظرت عن كثب. تتميز العديد من الأعمدة في المتجر بنقوش بارزة برونزية لشخصيات أدبية برتغالية، والأرضيات مبطنة بمسارات للسلالم لتنزلق على طولها لنقل الكتب، بالإضافة إلى النافذة الزجاجية الكبيرة التي تحمل حرفًا واحدًا من المكتبة يحمل شعار "Decus in labore" (الكرامة في العمل، باللاتينية). في عام 2016، في الجزء الخلفي من الطابق الثاني، يوجد أول مكينة نقدي للمكتبة، تم صنعه في أوهايو. كانت واحدة من أولى ماكينة النقد المستخدمة في جميع أنحاء البرتغال.

توجد كتب في علب زجاجية أعلى الرفوف بالقرب من السقف. يتساءل المرء عما إذا كانت هذه مجرد كتب زخرفية أم أنها كتب لكن يمكنك شراؤها بالفعل. كانت إحدى الزخارف التزيينية في المكتبة هي رؤوس المؤلفين المنحوتة من الجبس الصغيرة التي تصطف على الأرفف في الطابق الثاني.

تحتل الرفوف كتب بلغات عدة منها الفرنسية واليابانية والإنجليزية، والتي تعد مزيج جذاب من الكتب التي تلبي احتياجات زبائن المكتبة من السياح بشكل حصري تقريبًا. وتزدحم المكتبة للغاية في هذه الأوقات بحيث لا يهتم البرتغاليون بها، على ما أعتقد.

أعاد الترميم الدقيق المظهر والسطوع الأصليين للواجهة والزجاج الملون. اعتبرت مجلة Travel + Leisure أن مكتبة ليلّو هي أروع مكتبة في العالم. وتعتبرها محطة تلفزيون سي إن إن الإخبارية الأمريكية الأجمل على هذا الكوكب؛ اعترفت مجلة الـ Time ،The Guardian ،Lonely Planet بأن مكتبة ليلّو هي واحدة من أجمل الأماكن في العالم لقيمتها التاريخية والفنية الفريدة.

إلى جانب كل التغطية الإعلامية، الممتدة حتى إلى الصحف البرازيلية، كانت الشخصيات الأدبية من بورتو حاضرة، مثل المؤلفين المشهورين.

ليس من الصعب تخيل التأثير الذي أحدثته مكتبة ليلو في مدينة بورتو.

على المرء فقط أن يعود مائة عام إلى وقت كان فيه انتشار المعلومات بطيئًا للغاية وكانت وسائله قليلة، وبالتالي، كانت الكتب والصحف مركز الحياة الثقافية للمدينة، حيث حددت الاتجاهات وقادت النقاشات الكبرى حول العالم. القرن العشرين.

لهذا، يجب على المرء أن يضيف نمط المبنى نفسه الذي كان رائدًا للغاية، فضلاً عن حقيقة أنه كان أول هياكل معمارية في المدينة تم بناؤها بالخرسانة المسلحة. رفاهية حقيقية وسحر استمر حتى يومنا هذا.

يذكر أن بورتو هي إحدى أهم مدن البرتغال، وتقع في الشمال، على الساحل المطل على المحيط الأطلسي، تتأثر بنسيمه الذي يجعلها أكثر برودة من المناطق المطلة على البحر الأبيض المتوسط. أما في الصيف ترتفع درجة الحرارة حيث تصل إلى 25 درجة.

ويعود تاريخ المدينة الى القرن الرابع، ما يميزها بالمباني التاريخية القديمة والتي تعيدك إلى تلك العصور التي لم تشاهدها عيناك.


عدد القراء: 558

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-