متحف شتيدل للفنونالباب: قصة مكان

نشر بتاريخ: 2019-02-05 20:14:02

فكر - المحرر الثقافي

يُعد متحف شتيدل واحدًا من أهم المتاحف الفنية في ألمانيا يقع على ضفاف نهر الماين في فرانكفورت. والآن يقدم مقتنياته من الأعمال الفنية من خلال مسيرة رقمية افتراضية.

يحتوي متحف شتيدل على لوحات أوروبية تعود إلى سبعة قرون، بدءًا من أوائل القرن الرابع عشر، وانتقل إلى أواخر العصر القوطي، وعصر النهضة، والباروك، وإلى القرنين التاسع عشر والعشرين والحادي والعشرين. ويحتوي على مجموعة كبيرة من المطبوعات والرسومات ليست على العرض الدائم وتحتل الطابق الأول من المتحف.

وهذه الكمية والنوعية التي تؤثر فعلاً بالمشاهد؛ حيث يحتوي المتحف على 3000 لوحة فنية، من العصور الوسطى حتى العصر الحاضر، و 1000 منها معروضة بشكل دائم، و100000 مخطوطة وعمل غرافيك وفني، و4000 صورة فوتوغرافية، و600 تمثال، و115000 كتاب.

في عام 2015، الذي يصادف ذكرى مرور 200 عام على تأسيسه، بات معهد شتيدل ومعرض شتيدل – المعروفان اختصارًا باسم متحف شتيدل – في مدينة فرانكفورت واحدًا من أهم المتاحف الفنية في ألمانيا. كما يتميز بالمعارض ذات المستوى الرفيع. ففي عام 2015 يجتذب معرض "مونيه وولادة الانطباعية" أرقامًا قياسية من الزوار.

ولعرض القطع الفنية بشكل عصري افتتحت عام 2012 قاعة تحتوي على 195 نافذة يتدفق منها النور كي يغمر القاعة.

التأسيس:

تأسس متحف شتيدل في عام 1817، وكان صاحب المبادرة هو المصرفي ورجل الأعمال يوهان فريدريش شتيدل (1728 – 1816)، الذي كان مشغولاً بجمع الأعمال الفنية لسنوات طويلة من حياته. وفي وصيته طالب المليونير في عام 1815 بتأسيس مؤسسة "معهد شتيدل" الخيرية، التي تهدف إلى تقديم الكنوز الفنية إلى عامة الناس، وفي عام 1878، تم بناء مبنى جديد.

كان يوهان فريدريش شتيدل مولعًا بأعمال كبار الأساتذة وعمالقة الفن، كما كان يتطلع إلى دعم الجيل الجديد. هذا الإرث حملته أيضًا مدرسة شتيدل، بصفتها معهد حكومي عالِ للفن التشكيلي، وذلك على مستوى دولي. أكثر من 60% من الطلبة هنا يأتون من الخارج، لدراسة فن العمارة والفن التشكيلي أو للتأهيل لإدارة المتاحف والمجموعات الفنية. وحيث يستوطن جيل الشباب، يستمتع أيضًا متحف يزيد عمره عن 200 عام بأمجاده: تحت رعاية المدير ماكس هولاين يعتبر مشروع توسيع المشروع التعليمي في الصالة الرقمية من المشروعات الأساسية. وعلى التوازي مع زيارة المتحف الواقعية الفيزيائية، ويوجد منذ آذار/مارس 2015 عرض بديل متاح للجميع. جوهر هذا المشروع هو منصة رقمية تتيح دخولاً رقميًا عبر الشبكة أون لاين إلى مجموعة أعمال متحف شتيدل.

ويتم تمويل المتحف من التبرعات والهبات والممولين، وبشكل أساسي من إحدى المؤسسات الخيرية. وهو أسلوب تمويل تتبعه العديد من المؤسسات في عاصمة المال فرانكفورت، منها على سبيل المثال متحف سينكنبيرغ وجامعة يوهان فولفغانغ غوتة، التي يعود تأسيسها إلى مبادرات من أبناء الطبقة البورجوازية. معهد شتيدل الدولي.

الحرب العالمية الثانية

في عام 1937، تمت مصادرة 77 لوحة و 700 مطبوعة من المتحف من قبل الاشتراكيين الوطنيين لحفظها.

في عام 1939، تم نقل المجموعة الفنية من فرانكفورت لحمايتها من الأضرار في الحرب العالمية الثانية . وتمت إزالة مجموعة من متحف شتيدل لتجنب الدمار من تفجيرات الحلفاء، وتم تخزين المجموعة في شلوس روسباتش، وهي قلعة يملكها البارون ثونجين بالقرب من باد بروكيناو في بافاريا. هناك، تم اكتشاف لوحات المتحف والمكتبة من قبل الملازم توماس كار هاو من الآثار الأمريكية، وكان البارون فون ثونجين وزوجته كانا غير متعاونين مع الأمريكيين.

تضرر المعرض بشكل كبير من الغارات الجوية في الحرب العالمية الثانية وتم إعادة بنائه عام 1966 بعد تصميم المهندس المعماري فرانكفورت يوهان كراهن. وتم بناء مبنى توسعي لعرض أعمال ومعروض خاصة في القرن العشرين في عام 1990، صممه المهندس المعماري النمساوي غوستاف بيتشل. وحدثت تغييرات وإصلاحات هيكلية صغيرة من 1997 إلى 1999.

 


عدد القراء: 410

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-