طفولة الحبالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2019-10-04 01:34:19

عيادة خليل

عرعر - السعودية

أميرة الحسن رفقاً بالذي خفقا

‏                                             فـإن  فـيـه  غـرامـاً  بـعـدُ  ما  اندفـقــا

‏واستوعبي الحـب إن الحـب مدرسـةٌ

‏                                           تـعـلـم   الــقــلــب  فيها  وارتـقـى  ورقــى

‏الحب طفل  أتى للأرض مبتسما

‏                                           وهــذب  الكــون   حتى  تـم   واتـسـقــا

‏وأرسـل  الـنـور   في  أرجــاء  عـالمـنـا

‏                                          حتى  أنار   المـدى  والأرض  والأفــقـــا

‏نامــت  قــلوبٌ   وقـلـبي  غـمـه  وترٌ

‏                                           مدندنٌ  ضـاق  منه  القلب  واخـتـنـقا

‏وأمـطـرت  مـع  قـلبي  مقلتي  وجعا

‏                                        واللــيـل  فـيـهـا  وفي  أعـمـاقـهـا  غـرقـا

‏وزاد  فيها  هـدير  الـحـزن  مشتعلاً

‏                                           بحــالـة  أبكــتِ  الــقــنديل  والــورقــا

‏أكل  مــن  يـهـتـوي  ترثـيـه  حـالته

‏                                         وينطوي  في   ظــلامٍ ..  يرقب  الفـلقا

‏دعي  نـسـيم  الـهـوى  يغفو بقافيتي

‏                                          ويبحـران  لـبـوحـي  حـيـثـمـا  اتـفـقـــا

‏كـتـبـت  حـرفي  بها  فـازداد  رونـقه

‏                                      وفــاح   مـنـه   عـبـيرُ    وارتـوى   ألــقــا

‏لكن  إحـسـاس  قلبي  بعد  غيبتها

‏                                       إحساس  من  صار  قرب  النار   فاحترقا

‏عادت بخيبتها روحي ... فقلت لها

‏                                       ألا  تـزورين   قـلــبـاً   باسـمـكم   نـطــقـا

‏لمـا  رآكــم  كأن   الــوجـد   يـعــصـره

‏                                      فسخر  الشعر   نزفا   منه ...  ما  سرقا

‏فصار  والليل  عصفورين في قفص

‏                                       ما  أرسلا  الشدو   ما رفّا   وما  انطـلـقا

‏نحو  البراءات  في  عينيك رحلته

‏                                      ونحــو   كل   غـــرام    دمـعـه   طــفـــقـا

‏عــودي  إليه  ومُـدي  قلـبه  فـرحـاً

‏                                        فــإنـه  لـو درى  بالــعـشـق  مـا  عـشـقا !


عدد القراء: 190

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-