"فاس".. ذاكرة ثانية للأندلس وعاصمة ثقافية للمغرب

نشر بتاريخ: 2015-06-06

فكر - سارة آيت خرصة- الأناضول:

 

"لا تستقيمُ زيارة الأندلس، وحواضرها العربية المُسلمة، دون التعريج على فاس، الجزء الآخر من قصة الحضارة العربية في الأندلس"

من على تل رابية، بمحاذاة البرج الشمالي لمدينة فاس المغربية، الشبيه بقلعة برتغالية قديمة، تقف كاثرين سواريز (32 سنة) سائحة إسبانية، متأملة في شرود، تفاصيل هذه المدينة العتيقة، وجمال عمارتها وقصص التاريخ التي تضج به، وتحفظه أسوارها، وتؤرخ له عدواتها الجنوبية والشمالية منذ قرون.

"لا تستقيمُ زيارة الأندلس، وحواضرها العربية المُسلمة، دون التعريج على فاس، الجزء الآخر من قصة الحضارة العربية في الأندلس" تقول كاثرين، في حديث للأناضول، تقف في الجزء العلوي للبرج الشمالي، حيث تسفر فاس عن نفسها بجلاء، وتظهر قباب مدارسها العتيقة الخضراء، وصوامع مساجدها، ومساكن أهالها، التي يعود أغلبها إلى قرون خالية، "هناك شبه كبير بين فاس ومدن أخرى زرتها في إسبانيا كقرطبة وإشبيلية وغرناطة" تضيف السائحة الأجنبية.

فاس،  تعد عاصمة ثقافية للمغرب،  وإحدى أشهر مدنه العتيقة، التي يعود تأسيسها إلى أكثر من 1200 سنة، حيث أقام هذه الحاضرة المولى إدريس الأول، مؤسس أول دولة في المغرب، وانقسمت  المدينة تاريخيًا إلى عدوتين "عدوة القرويين" (يقيم بها الوافدون من العائلات العربية من القيروان) وعدوة الأندلسيين، وتعتبر فاس على قائمة المدن التاريخية التي استقبلت الهجرات الكثيفة للعرب الأندلس القادمين بحرا من الجنوب الإسباني، بعد انهيار الحكم الإسلامي به، وتعرض المسلمين واليهود الأندلسيين لتضييق شديد من قبل سلطات الكنيسة على عباداتهم الدينية وممارسة شعائرهم وعاداتهم العربية والإسلامية.

في حديث للأناضول، يقول "حسن أهماني" (38 سنة) مرشد سياحي بالمدينة، إن "فاس على مر السنوات ظلت مركز استقطاب للسياح، بل إن الكثيرين منهم يختزلون المغرب في فاس، وأبوابها الأربعة عشر، التي تروي تفاصيل بناء هذه المدينة وعلاقتها بمحيطها الخارجي، وتأثرها بالأحداث الجارية به".

فمدينة فاس المُسيجة بسور تاريخي تخترقه أبواب كانت قديمًا تؤمن المدينة وتحرسها، وصارت اليوم معالم أثرية، شاهدة على أزمنة فاس العديدة، من أهم هذه الأبواب وأشهرها باب "أبي الجنود"  القائم على مدخل "فاس البالي" أقدم منطقة في فاس وأكثرها عراقة، وباب  "إفريقي" الذي يعد أول الأبواب المقامة بالمدينة، فضلاً عن أبواب  "العجيسة" و "باب الجزيين"، و"باب الحديد".

ويضيف حسن للأناضول، أن "أبرز ما يميز فاس عن سائر مدن المغرب العتيق، المدارس والكتاتيب القرآنية المنتشرة في أزقتها  وحواريها، بل إن مدارس فاس كالمدرسة البوعنانية (المقامة ما بين 1350م-1355م)  وجامعة القرويين (857 م) كانت ذات صيت إقليمي وعالمي، ومركزًا علميا، احتضن تطور العلوم الإسلامية وطلابها".

"وأنا أتجول في فاس أشعر بعمق الحزن الأندلسي، وبانقضاء زمن، كانت فاس شاهدة خلاله على تألق الحضارة الإسلامية" يقول ناصر بولمان (45 سنة) سائح مغربي وهو يجول في أزقة فاس البالي، مضيفا "فاس هي الفصل الثاني من قصة رقي الحضارة الإسلامية في الأندلس، قدم الأندلسيون إلى فاس لاستكمال ما بدأوه من إبداع وتميز في الفنون والعلوم في موطنهم الأصلي، وواصلوه هنا وإن بشجن وحنين شديد للأندلس كما تروي ذلك أشعارهم".

تحافظ العمارة في فاس على نقوشها الأندلسية، وتضج أسواقها بالباعة الذين يعرضون أصناف من المأكولات والمواد التجميلية والعطور والألبسة، تمتاز بجودتها الفاسية، فكل ما يأتي به من فاس، ترسخ في ذهن المغاربة أنه مميز وذو ذوق رفيع،  ففي المدينة القديمة يصطف بائعو ماء الورد والزهر المقطر المستعمل في تحضير الخلطات التجميلية، ويباع الخليع وهو لحم مقدد معد بطريقة فاسية أصيلة، كما تعرض بعض الحوانيت أحذية الجلد التقليدية، حيث تنتشر في فاس مدابغ الجلود، ومشاغل الأثواب، وورش النقش على الفضة وصناعة الأواني المعدنية، وجميعها صناعات وحرف عزز نمائها بفاس قدوم الأندلسيين إليها واستقرارهم بها.. لتبقى فاس هي "الذاكرة الثانية" للأندلس.


عدد القراء: 345

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-