مدينة القنطرة شرق تستضيف مؤتمر "لغتنا العربية إلى أين؟"

نشر بتاريخ: 2015-06-08

فكر - القنيطرة:

أقيمت في مدينة القنطرة شرق تظاهرة ثقافية كبيرة احتفاء باللغة العربية في مؤتمر بعنوان "لغتنا العربية إلى أين؟" برعاية الشاعر الكبير أحمد إسماعيل مؤسس أسرة إضاءات نقدية وإبداعية.

وشارك في المؤتمر رئيس مدينة القنطرة شرق ورئيس قسم شرطة القنطرة شرق ومدير إدارة القنطرة شرق ولفيف من شعراء وأدباء الشرقية وبورسعيد والاسماعيلية وسيناء والقاهرة وكفر الشيخ والمنصورة وغيرها

وتم خلال الجلسة الاولى للمؤتمر مناقشة بحث للدكتور نادر عبد الخالق بجامعة الزقازيق بعنوان "عوامل تدهور اللغة العربية وعلاقته بالهوية "، وتحدث فيها عن تاريخ اللغة العربية وأول من تحدث بها ومراحل تطورها وما عقب ذلك من تدنى فى المستوى وفى التراجع وعلاقة ذلك بضعف الأمة وتراجع مستواها الفكري.

أعقب ذلك كلمة الدكتور حسن يوسف الاستاذ بجامعة قناة السويس، وكانت حول "دور المؤسسات التربوية في نشر اللغة العربية وآدابها إندونسيا أنموذجا"، وتم خلال الجلسة الثانية قراءة في ديوان "قائمة الحزن" للشاعرة فاتن متولى ، و"تواترات الأنثى والعيون" للشاعر السعودى هشام فراش، قراءة نقدية أحمد منصور الخويلدى، والمعرفة والجمال يسبحان في دماء المأساة قراءة في ديوان الشاعر مصطفى زيكو، "نون النسوة خيوط الشوق" صادق أمين.

 

المصدر: أ ش أ


عدد القراء: 432

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-