صدور روايتي (أشجان البلدة القديمة) و(آلام ذاكرة الطين) للروائي السوداني أحمد ضحية

نشر بتاريخ: 2016-09-08

فكر – المحرر الثقافي:

عن دار مدارات للطباعة والنشر والتوزيع، الخرطوم. صدرت للروائي السوداني أحمد ضحية رواية (أشجان البلدة القديمة)، التي كان قد قدم لها الناقد المصري دكتور صبري حافظ في مجلة الكلمة (لندن) قائلاً:

"في سرد دائري تتناسل فيه التواريخ، وتتناسخ الشخصيات، تكشف هذه الرواية السودانية عن واقع مترع بالقهر والاستبداد، يتغلغل فيه التشوه وتستحيل الصداقة، ولا يستطيع الحب أن يأسو جراح خياناتها المصمية".

كما صدرت متلازمة لها رواية آلام ذاكرة الطين (الجزء الأول من ثلاثية صانع الفخار). التي كانت مجلة الكلمة قد صدرتها في ملف الاحتفاء بالأدب السوداني في أبريل 2014، حيث جاء في التصدير:

"في باب السرد اختارت الكلمة أن تقدم الجزء الأول من صانع الفخار (آلام ذاكرة الطين) للروائي السوداني أحمد ضحية، حيث يغوص في التاريخ الجغرافي والبشري، لرقعة السودان الشاسعة. مبلورًا شخصية صانع الفخار الأسطورية رمزًا لوحدة البلاد والقانون.. والذي يحرق في كل مرة من قبل الحكام المستبدين".

وما يجدر ذكره أن صدور هاتين الروايتين عن دار مدارات للطباعة والنشر والتوزيع، يأتي استكمالاً لمشروع نشر أعمال الروائي، التي كان قد استهلها خلال النصف الثاني لهذا العام بإصدار ثلاثيتين (المطاليق) و(مملكة العزلة)، اللتان صدرتا خلال هذا الشهر عن دار الريم للطباعة والنشر والتوزيع، الخرطوم.

العالم السردي للروائي أحمد ضحية، عالم سحري.. أسطوري، اعتمد التجريب في اللغة واستنهض المنسي وغير المفكر فيه في البنى الاجتماعية، التي تتحرك في إحداثياتها شخصياته الروائية الهامشية، غير الملفت إليها!.. والتي تغادر إلى مواقع مركزية في النص!

عالم أحمد ضحية غني بحكاياه وأساطيره وتواريخه الموازية والمتماهية في هذا الواقع غير الواقعي!


عدد القراء: 835

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-