«الفتح 1453» والسيطرة على اسطنبول

نشر بتاريخ: 2016-09-27

فكر – المحرر الثقافي:

الكتاب: "الفتح 1453"

المؤلف: فريدون م. إمجن

ترجمة: عبدالقادر عبداللي

الناشر: ثقافة للنشر والتوزيع

 

لمدينة اسطنبول مكانة رفيعة في وجدان العالمين الشرقي والغربي. فهذه المدينة رُبطت ببابل وروما؛ عاصمتي إمبراطوريتين وصفتا بالملعونتين.

يعرض كتاب "الفتح 1453" الصادر حديثاً عن دار ثقافة للنشر والتوزيع بشكل مباشر للأهداف السياسية التي دفعت بمحمد الثاني للسيطرة على إسطنبول؛ متطرقاً إلى موضوع توليه عرش والده في سن مبكرة، ثم إنزاله عن العرش. كذلك يتناول الأحداث السياسية التي تلت توليه العرش مجدداً، وخلفيات فتح إسطنبول، ثم يعرض للتحضيرات التي سبقت الحصار، وللعملية العسكرية بحد ذاتها، محللاً الأحداث بشكل نقدي ومقارناً بين التقنيات العسكرية وتكتيكات الحروب الكلاسيكية.

الكتاب يتناول أيضاً بالدراسة والتمحيص أموراً إشكالية مثل تسيير السفن على البر، ويناقش المزاعم التي تشير إلى أن دخول اسطنبول تم بالاتفاق. ويشير المؤلف إلى أنه يعتمد على المصادر التاريخية الأساسية، مستعيناً بمذكرات شخصيات شهدت تلك المرحلة ويومياتها؛ كالطبيب البندقي نيكولا باربارو بالإضافة إلى التاجر الفلورنسي جاكوبو تيداي.


عدد القراء: 609

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-