إسبانيا تشيع مبدع "دون كيشوت" بعد 400 عام

نشر بتاريخ: 2015-06-11

فكر – الرياض:

شيعت إسبانيا الخميس الكاتب ميغيل دي ثيربانتيس، أعظم كتابها بعد مرور نحو 400 عام على وفاته، وذلك وسط مراسم دفن رسمية، وكشف النقاب عن نصب جنائزي يحوي بقايا عظام يعتقد أنها تشمل عظام مؤلف "دون كيشوت".

ووضعت رئيسة بلدية مدريد، آنا بتويا، إكليلاً من الزهور على النصب في دير بمدريد، في مراسم شملت استعراضاً عسكرياً لأن ثيربانتيس كان جندياً أيضاً.

واستخرج خبراء عظام ثيربانتيس هذا العام بعد قرابة عام من البحث في الدير الذي يعرف أن ثيربانتيس كان مدفوناً فيه عام 1616.

وجعلت أعمال الإنشاء على مدى قرون من الصعب تحديد أين توجد عظامه بالتحديد، الأمر الذي زاد من عمليات البحث كي يحدد بدقة، في نهاية المطاف، موقع دفن الكاتب الكبير.

يشار إلى أن ثيربانتيس كان قد أوصى قبل وفاته بدفنه في الكنيسة التي يعود بناؤها للقرن السابع عشر، وفي العام 1616 توفي ثيربانتس ودفن فيها بالفعل.


عدد القراء: 322

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-