تشومسكي ينادي بإحياء نادي الكتاب اليساري

نشر بتاريخ: 2016-10-22

فكر – المحرر الثقافي:

وجه نادي الكتاب اليساري في بريطانيا نداءً مدعوماً من المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي لإيجاد كتّاب جدد من معسكر اليسار بمختلف فروعه وإقامة شبكة من حلقات القراءة ذات الميول اليسارية في أنحاء بريطانيا. وأطلق النادي حملة تبرعات لجمع 25 ألف جنيه استرليني بهدف تطوير موقعه الإلكتروني وتحويله إلى خيمة تجمع الكتاب اليساريين. وزادت التبرعات التي جمعها النادي على 1000 جنيه استرليني في غضون 24 ساعة من إطلاق الحملة.  وأصدر نادي الكتاب اليساري ، وهو منظمة غير ربحية ، سلسلة من الكتب عن الرعاية الاجتماعية والسكن والأزمة المالية في اليونان قائلاً "إن نشر كتب راديكالية مهمة وتيسير النقاش حول ما تتضمنه من أفكار ضروري لتطوير السياسة التقدمية في بريطانيا". 

 وأُنشئ نادي الكتاب اليساري بمبادرة لفيف من الكتاب والناشطين والناشرين وباعة الكتب والنقابيين ومشاركة دار بلوتو بريس للنشر. وتستوحي المبادرة الحركة الأدبية والاجتماعية التي اطلقها فكتور غولانز بالاسم نفسه. وبلغ عدد المشتركين في نادي الكتاب اليساري الذي أسسه غولانز 57 ألف عضو.  ونشر ذلك النادي كتاباً كل شهر خلال فترة نشاطه من 1936 الى 1948 ، بينها كتاب جورج اورويل "الطريق إلى رصيف ويغان" وكتاب إدغار سنو "النجم الأحمر فوق الصين".  وكان النادي يعقد اجتماعاً حاشداً كل سنة ويشجع المشتركين على انشاء فروع محلية في مناطقهم. وظهرت 1200 حلقة قراءة كهذه في أنحاء بريطانيا بحلول عام 1939. وإلى جانب تشكيل حلقات قراءة في أنحاء بريطانيا لطرح وجهات النظر وإجراء مناقشات في إطار الاهتمام الواسع الذي شهدته الفترة الأخيرة بأفكار اليسار فإن نادي الكتاب اليساري الجديد يأمل بإيجاد "كتاب صاعدين من سائر فصائل اليسار والحركات التقدمية ، والناشطين".  وسيتولى النادي نشر أعمالهم باسمه مع دار بلوتو بريس للنشر.

 ونقلت صحيفة الغارديان عن مدير نادي الكتاب اليساري نيل فولكنر إن النادي يريد أن ينشر أعمال كتاب جدد عن "أفكار تغير العالم" وإقامة شبكة من حلقات القراءة لمناقشتها وفتح مركز رقمي لمواصلة النقاش وتوسيعه. وأضاف "إن هذه هي مساهمتنا في النضال ضد الاستغلال والظلم والحرب والكارثة المناخية".

وقال تشومسكي إن نادي الكتاب اليساري الذي لا ينتمي إلى أي حزب سياسي ضروري "لإرساء أرضية ممارسة فاعلة" ودعا القراء إلى "المشاركة في هذه الجهود الواعدة وبالغة الأهمية".  


عدد القراء: 1222

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-