اختتام معرض «ولد ليكون» لمحمد بن عرفة في الرياض

نشر بتاريخ: 2015-06-16

فكر – الرياض:

وسط حضور عدد من المهتمين بالفنون اختتم معرض «ولد ليكون» للفنان التونسي محمد بن عرفة أيامه أخيراً، الذي افتتحه نائب السفير الفرنسي والمستشار الثقافي في مقر السفارة الفرنسية بالحي الديبلوماسي بالرياض أخيراً.

ويحوي المعرض أكثر من 80 صورة من أصل 500 صورة استطاع الفنان عملها بواسطة ما يعرف بالفوتومونتاج، استطاع الفنان عملها بأسلوب وطرح فني جديد لم يسبق له مثيل ويبشر بمدرسة جديدة في مجال الفوتومونتاج والفنون الرقمية الحديثة. واعتمد الفنان أسلوباً فنياً مبتكراً في دمج صورته الخاصة بصور إنسانية أخرى لإيصال رسالته.

ويقول ابن عرفة عن فكرة المعرض: «لا أحد منا يختار مكان ولادته ولا تاريخ ولادته ولا موقع نشأته ولا أمه وأبيه ولا حتى الوضع الاجتماعي الذي خلق فيه، إضافة إلى لونه وشكله والطبيعة التي ينتمي لها، والميراث الجيني، فالمكان والزمان والمجتمع والوضع الاقتصادي هي التي تحدد شكل ومظهر الإنسان وتنشئ الاختلاف، لكن يبقى كل الناس يشتركون في صفة الإنسان وقيمته الذاتية، دع خيالك يأخذك عبر الزمان والمكان، وتخيل أنك ولدت في زمان غير الزمان ومكان غير المكان، فما الذي يجري على الإنسان الذي فيك؟».

ويضيف: «المعرض عبارة عن أكثر من 80 صورة فوتوغرافية بلمسة وطرح فني جديد لصورة شخص واحد متقمص شخصيات مختلفة من كل صنف من البشر مسافرة عبر الزمان والمكان والثقافات لتعبر عن وحدة الإنسانية وجمال اختلاف البشر والنظر إليه بطريقة جديدة تنمي الشعور بالوحدة وتنبذ العنصرية».

وقدم ابن عرفة شكره إلى السفارة الفرنسية في الرياض على استضافة المعرض الذي عرض لوحاته للمرة الأولى، واعداً أن تكون هذه الخطوة داعمة له في مزيد من المشاركات الدولية، لافتاً إلى أنه تلقى عروضاً عدة لإقامة المعرض في مدن أخرى خارج السعودية، يتم درسها حالياً.

وأشار ابن عرفة إلى أن الفن رسالة جميلة لا يمكن إلا أن تكون مفيدة للمجتمع والبشرية جميعاً، فالفنون تبقى على مدى مئات السنين، ومع الوقت تتعاظم قيمتها الفنية والمادية أيضاً.


عدد القراء: 409

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-