أمين معلوف يؤرخ للثقافة الفرنسية في «أريكة على نهر السين»

نشر بتاريخ: 2017-01-09

فكر – المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "أريكة على نهر السين"

الكاتب: أمين معلوف

الناشر: دار غراسيية الفرنسية

 

صدر للكاتب أمين معلوف كتاب جديد باللغة الفرنسية بعنوان "أريكة على نهر السين" يؤرخ فيه للثقافة الفرنسية طيلة أربعة قرون.

يقول معلوف في مقدمة كتابه إنّ فكرة الكتاب جاءت عندما أعدّ خطابًا بمناسبة حفل الاستقبال الذي أقامته له الأكاديمية الفرنسية وانتُخب عضوًا فيها سنة 2011، ليتحدث عن عالم الأنثروبولوجيا الفرنسي كلود ليفي شتراوس بعد أن ساعدته أرملة شتراوس في الاطلاع على آثار زوجها ومخطوطاته.

وأضاف أن مطالعته لـ"شتراوس" أتاحت له التعرف على الآخرين الذين تعاقبوا على مدار 400 سنة على الكرسي الذي جلس عليه لاحقًا عالمُ الأنثروبولوجيا الفرنسي، ومن بينهم جوزيف ميشو الذي أرّخ للحروب الصليبية وسُجن إبان الثورة الفرنسية في البناية التي أصبحت فيما بعد مقرًا للأكاديمية. كما تبين لمعلوف أن من بين من جلسَ على الكرسي نفسه في هذا الصرح الفرنسي الشهير، المؤرخ والمفكر ارنست رينان الذي انزوى في جبال لبنان من أجل الكتابة عن المسيح عليه السلام.

وفي الكتاب الذي صدر عن دار غراسيية الفرنسية، يتحدث المفكر اللبناني عن جميع من شغلوا المقعد نفسه الذي خُصص له في الأكاديمية على مدار أربعة قرون. ومن هؤلاء بيار باردان الذي لم يمكث في الأكاديمية إلا 14 شهرًا فقط لأنه غرق في نهر السين بعد أن ألّف كتابه "الأسلوب الفلسفي" الذي دعا فيه لتبسيط المفاهيم الفلسفية للعموم وتجنب الإغراق في التجريد.. كما يتحدث معلوف عن فيليب كوينو الذي اشتهر بكتابته للشعر والقصة والمسرح وافتتن الملك لويس الرابع عشر بكتاباته وجعله من المقربين ذوي الحظوة.

ويكتب معلوف أيضًا عن هنري دو منتارلان وعن كلود برنار الذي يعدّ من أشهر الشخصيات الفرنسية في العالم، ويؤرخ لشخصيات فكرية أتيح لها أن تكون ضمن النخبة الفرنكوفونية في العالم بحكم الشهرة التي تتمتع بها الأكاديمية الفرنسية.


عدد القراء: 734

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-