إعلان الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية

نشر بتاريخ: 2017-01-10

فكر – الرياض:

أقيم مساء اليوم حفل خطابي لإعلان الفائزين بجائزة الملك فيصل العالمية في قاعة الاحتفالات بمبنى مركز الخزامى ، بحضور أعضاء لجان الاختيار ، حيث ألقى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز كلمة رحب فيها بالفائزين وحضور حفل إعلان أسماء الفائزين بالجائزة .

وقال سموه "هذه الجائرة تحمل اسم الرجل الذي عندما سُئل في آخر لقاء صحفي له عن كيف يرى المملكة العربية السعودية ، بعد سنة 2000 قال "ما معناه أتمنى أن تكون المملكة مصدر إشعاع للإنسانية"، رحم الله فيصل بن عبدالعزيز وأسكنه فسيح جناته وجمعنا وإياه في جنات نعيم إن شاء الله ".

وأضاف سموه "أيها الإخوة باسمكم جميعًا أودّ أن أشكر بهذه المناسبة جميع من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز في هذا العام، وأخص أعضاء لجان الاختيار الذين شرفونا بوجودهم في هذه الأيام التي عكفوا فيها على الأسماء والأعمال التي هم أدرى بقيمتها وأعلم منا بخصائصها وبأسرارها، وبمن يستحق هذه الجائزة, وجدوا واجتهدوا وخرجوا بمجموعة أسماء مرشحة لهذه الجائرة بجميع فروعها".

وأردف سمو الأمير خالد الفيصل يقول "اسمحوا لي أن أستعير الإعلان عن إحدى هذه الجوائز، وهو الإعلان عن جائرة خدمة الإسلام التي قدمت هذا العام لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ ، وإنني إذا أقول ذلك بكل فخر واعتزاز فأنني أتمنى لمليكي ولأستاذي ولقدوتي في هذا الوقت، كل الخير إن شاء الله والعمر المديد والمزيد من النجاح في قيادة هذه الأمة السعودية إلى المكانة المرموقة لها وأن يصل هذا العمل الخير الذي يقوده إلى كل مسلم على وجهة الأرض، هنيئًا لنا هنيئًا للمسلمين ، وهنيئًا لصحاب الاستحقاق لهذه الجائرة لهذا العام".

وحصل أربعة باحثين ومؤسسة علمية على جائزة الملك فيصل العالمية، حيث فاز الدكتور رضوان السيد من لبنان، وهو أستاذ في كلية الآداب بالجامعة اللبنانية, بجائزة الملك فيصل في فرع الدراسات الإسلامية وموضوعها "الفكر السياسي عند المسلمين حتى القرن التاسع الهجري .. الخامس عشر الميلادي".

وفي فرع اللغة العربية والأدب وموضوعها "جهود الأفراد أو المؤسسات في تعريب العلوم والتقنيات نقلاً وبحثًا وتعليمًا"، فاز مجمع اللغة العربية الأردني بجائزة الملك فيصل العالمية للغة العربية والأدب تقديرًا لجهوده العلمية في ترجمة العلوم والتقنية ونقل المصطلحات العلمية.

فيما فاز بجائزة الملك فيصل العالمية للطب "العلاجات البيولوجية في أمراض المناعة الذاتية" البروفيسور تادامتسو كيشيموتو من اليابان، الذي يشغل منصب أستاذ المناعة في مركز فرونتير لأبحاث المناعة بجامعة أوساكا في اليابان، نظير دوره البارز في اكتشاف وتطوير علاج بيولوجي جديد وناجع لأمراض المناعة الذاتية.

وتقاسم السويسري الدكتور دانيال لوس، أستاذ الفيزياء النظرية بجامعة بازل في سويسرا، جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في "الفيزياء" مع الهولندي الدكتور لورينس مولينكامب، أستاذ الفيزياء التجريبية في معهد الفيزياء بجامعة يوزبيرك في ألمانيا.


عدد القراء: 693

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-