معرض «ثوّار الفن» في لندن يستعيد جناح 1937

نشر بتاريخ: 2017-01-23

فكر – لندن:

كان ذلك في العام 1937 في "معرض باريس الدولي"، وقف الجناح الإسباني متواضعاً وصغيراً ويسارياً بين جناحين عملاقين؛ الأول لروسيا وفي مدخله تمثال كبير يمثل الستالينية، والثاني لألمانيا وفي مدخله تمثال آخر يمثل النازية. ضمّ الجناح الإسباني آنذاك أعمال لفنانيين يساريين إسبان شباب، أصبحت في ما بعد من أشهر الأعمال في تاريخ الفن، ومن بينها لوحة "غيرنيكا" لـ بيكاسو التي عُرضت لأول مرة آنذاك. رسم خوان ميرو في ذلك الوقت لوحته الشهيرة "الحاصدة" أو "المنجل" مباشرة على الحائط المحاذي لدرج المعرض، فكانت بطول 5.5 متراً.

حين سُئل ميرو عن عمله هذا لدى عرضه، صرّح "بالطبع هو عمل أقصد منه أن يكون احتجاجاً. الفلاح الكتلاني هو رمز للقوة والاستقلال والمقاومة. المنجل ليس رمزاً للشيوعية، إنه رمز الحصاد، وهو أداة العمل للفلاح، وحين تكون حريته مهدّدة فهو أيضاً سلاحه". الجدارية أصبحت اليوم عملاً مفقوداً ولكن مشهوراً من خلال صورها، إذ لا يُعرف إن كانت هُدمت مع هدم الجناح أم أن أحداً من تجار الفن يحتفظ بها اليوم في مكان ما.

هذه الأعمال وغيرها، كانت إعلاناً احتجاجياً من المشاركين فيها ضد الحرب، تُعرض اليوم في استعادة لذلك الجناح يشهدها شارع "ديوك" في لندن، في معرض بعنوان "ثوّار الفن" بتنظيم من غاليري "مايورال"، بعد أن قُدّمت في فرع الغاليري في برشلونة، ويتواصل عرضها حتى العاشر من شباط/ فبراير المقبل. كما يتيح المعرض مشاهدة ملصقات ثورية شاركت في "جناح 1937" مع ملصقات وبروشورات "معرض باريس الدولي" التي شارك في رسمها وتصميمها العديد من الفنانين. 


عدد القراء: 799

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-