المصور الفلسطيني محمد بدارنة و«ألعاب غير معترف بها»

نشر بتاريخ: 2015-06-18

فكر – ميونيخ:

يتناول معرض المصور الفلسطيني محمد بدارنة «ألعاب غير معترف بها» الذي افتتح أخيراً في مدينة ميونيخ الألمانية، قضية القرى غير المعترف بها في النَقب من خلال حياة الأطفال فيها.

افتتح المعرض الفوتوغرافي الذي يأتي ضمن المهرجان السنوي «أيام فلسطينية» (تنظمه لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني)، بفقرة موسيقية حيّة للألماني غونتر فانغينفيل الذي استوحى مقطوعاته من الأعمال الفوتوغرافية المعروضة.

وكانت منسقة المشروع كريستا أورتمان أشارت إلى أهمية عرض هذه الصور في ميونيخ وتعريف الجمهور الألماني بمعاناة القرى غير المعترف بها وما يتعرض له أهل هذه القرى من انتهاكات لحقوق الإنسان، خصوصاً أن هذه القضايا غير مدرجة في الإعلام الألماني.

وقال فؤاد حمدان عضو لجنة التضامن مع الشعب الفلسطيني، إن «هذا المهرجان هو فرصة سنوية للتعريف بالقضايا الفلسطينية، ولا بد أن يكون لافتتاحه من خلال عمل فني ضخم يتناول قضايا الإنسان في النقب تأثير كبير على الحضور، خصوصاً لما تحمله اللوحات من بعد إنساني». وأضاف: «نحن سعداء بنقل أحلام أطفال النقب ولحظات فرحهم، على رغم الهدم اليومي لبيوتهم، إلى عيون الجمهور الألماني وأذهانه».

أما محمد بدارنة، فاعتبر أن «هذا المعرض يتحول مع الوقت إلى حملة توعية ذات شكل فني تهدف إلى زيادة الوعي الجماهيري، سواء محلياً أو عالمياً، لما يحدث في النقب من انتهاكات للحقوق ومحاولات لاقتلاع الإنسان».

وأضاف: «ما يحمله المعرض من رسائل يصب في جعل الفن وسيلة لسرد هموم الناس وحكاياتهم وليس فقط لوحات تعلق على الحائط».

يذكر أن المعرض الذي تدعمه من مؤسسة عبدالمحسن القطان، جال في حيفا وغزة والنقب، وله جولات مقبلة في مدن أوروبية.


عدد القراء: 349

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-