90 مجلدًا من أعمال ليف تولستوي بنقرة واحدة

نشر بتاريخ: 2017-08-12

فكر – المحرر الثقافي:

البوابة الإلكترونية www.tolstoy.ru  التي تم إطلاقها مؤخرًا، والتي تطلعنا على حياة الكاتب الروسي ليف تولستوي وأعماله. وللمرة الأولى، ستقدم البوابة الإلكترونية نسخة الكترونية لمجموعة مكونة من تسعين مجلدًا من كتاباته؛ وتم تنظيم عمل رقمنة هذه المؤلفات في إطار عمل مشروع "تولستوي بنقرة واحدة". تم إطلاق هذا المشروع في يونيو/حزيران 2013 بالاشتراك مع شركة آبي (ABBYY) الروسية، وتمّ نشر ثلاثة مجلدات.

شارك في مشروع رقمنة تراث تولستوي الإبداعي متطوعون، أي أناس عاديين، غير محترفين لكنهم يحبون الأدب الروسي. فقط بعد ساعتين من بدء المشروع والإعلان عن تجنيد متطوعين (لتدقيق الصفحات الرقمية وتصحيحها)، بدأ الناس بالتسجيل في موقع المتحف. وبعد أسبوعين من بدء المشروع، صحح المتطوعون المجلدات التسعين كلها (45 ألف صفحة). وخلال المرحلة الأولى، كان المشاركون يدققون بالمتوسط 8.5 مجلدات أو 3.344 صفحة في اليوم. أثار المشروع اهتمام عدد من الناس- فخلال أول شهرين شارك حوالي 3.123 متطوعًا. وقد قرأ أدب تولستوي العالم كله- ليس فقط في 252 مدينة روسية، بل شعوب أوكرانيا وبيلاروسيا وكازاخستان والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وحتى في البرازيل والأرجنتين ونيوزيلاندا والبيرو وتايلاند. وبالعموم، المتطوعون كانوا هم المعجبين بأعمال تولستوي من 49 بلدًا في أنحاء العالم.

وكان هذا المشروع مبادرة من فيلكا تولستايا، إحدى حفيدات تولستوي، وهي التي عملت على تطوير متحف تولستوي. تقول فيلكا: "لم نتوقع إطلاقًا الحصول على مساعدة كبيرة بهذا النطاق الواسع. كنا واثقين بأن بعض الناس قد يبذلون بعض الجهد لمساعدتنا في أشياء معينة، واعتقدنا أنه يتوجب علينا القيام بمعظم العمل بأنفسنا. ولا تستطيع أن تتخيل دهشتنا عندما تمكن المتطوعون من إنجاز العمل المطلوب خلال أسبوعين فقط- ولولاهم لكان استغرق هذا العمل سنوات حتى يتم إنجازه".

وكانت وصية تولستوي هي إعطاء كل أعماله للشعب. ومنذ العام 1928 وحتى الخمسينيات، نشر الاتحاد السوفيتي مجموعة من تسعين مجلدًا لأعماله، وهي التشكيلة الأكثر اكتمالاً مما كتبه تولستوي- وكان نصف التسعين يضم مراسلاته ومذكراته. توجد مفارقة في دراسة تولستوي في روسيا. ففي الوقت نفسه هو معروف، وهو أيضًا ليس معروفًا على الإطلاق. فمن جهة، فلطالما أُشيد به، سواء في العهد السوفيتي أو بعده، واعتبر عبقري الأدب. وكانت كتبه في كل مكان: في قسم "الأدب الكلاسيكي" من المكتبات الروسية. والاقتباسات عنه موجودة في كل مكان. "لكننا إذا أمعنا النظر قليلاً، سنكتشف أن خمسة إلى سبعة من أفضل أعماله نُشرت بملايين النسخ" تقول غالينا أليكسييفا، نائب مدير العمل البحثي في متحف ياسنايا بوليانا. وتتابع:" إنها الحرب والسلام، وآنا كارنينا، والقيامة، وثلاثية الطفولة، والمراهقة والشباب، والحاج مراد. لكن يبقى أكثر من 80% من أعماله خارج متناول أيدينا".

وتجدر الإشارة إلى أعماله المعارضة لسلطة الكهنة بشكل منفصل، وخاصة المقالة العالمية الشهيرة بعنوان "ما أؤمن به"، والتي تم نفي تولستوي بعدها. ومن المدهش ملاحظة أنه خلال عشرين عامًا بعد بدء مرحلة بيريسترويكا، لم يتم نشر هذا العمل في روسيا- تماماً مثل أعمال تولستوي الأخرى التي تتحدث عن معارضته لسلطة الكهنة وعن السياسة والفلسفة.

وهذا هو الهدف من المشروع، "تولستوي بنقرة واحدة"- لمساعدة الناس الذين يقدّرون أعمال تولستوي على التعرف أكثر على جميع أعماله، وليس على أعماله الشائعة فحسب. وربما هذا الجانب قد يفسّر ازدياد الاهتمام غير المتوقع بين المتطوعين- فقد اعترفوا أنهم لم يقرأوا عديداً من أعمال تولستوي من قبل.

ويبدو من الغريب أن نسخة الكترونية مكونة من تسعين مجلدًا لأعمال تولستوي كانت قد نشرت في العهد السوفييتي- ومزودة بتفسيرات إيديولوجية أيضًا. ومنذ عشر سنوات، يعمل معهد مكسيم غوركي للأدب العالمي في روسيا على إنشاء مجموعة من مائة مجلد لأعمال تولستوي، وحتى الآن أنجزوا عشرة مجلدات فقط. وقد قال المشاركون في مشروع الرقمنة مازحين: "ليس لديهم سبب ليستعجلوا، سنشيخ بانتظار انتهاء المائة مجلد". 

النسخ الإلكترونية لمجلدات أعمال تولستوي التسعين ظهرت تدريجيًا على الموقع. فيمكنك قراءتها  كاملة من خلال  www.tolstoy.ru ، كما يضم الموقع معلومات تم التحقق منها بشكل علمي عن حياة الكاتب وأعماله، ويضم الأرشيف مواد غنية منشورة للمرة الأولى، بما فيها صور ورسوم توضيحية عن أعمال تولستوي، وتسجيلات صوت وفيديو.


عدد القراء: 296

التعليقات 1

  • بواسطة عبدو من تونس
    بتاريخ 2017-08-12 20:16:10

    كاتب يستحق أكثر من دراسة حديثة لأعماله.

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-