المملكة المتحدة ضيفة شرف معرض الشارقة للكتاب

نشر بتاريخ: 2017-08-23

فكر – الشارقة:

تنطلق في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني في مركز «إكسبو الشارقة» فعاليات الدورة السادسة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، جامعة مئات الناشرين والكتّاب من مختلف بلدان العالم في سلسلة من الفعاليات والأنشطة والندوات التي تتواصل على مدار أحد عشر يوماً.

وكانت هيئة الشارقة للكتاب اختارت المملكة المتحدة ضيف شرف الدورة الـ36 للمعرض، حيث تستضيف فعاليات المعرض سلسلة من الأنشطة والبرامج التي تعكس عمق الثقافة الإنجليزية، وسيرة منجزها الأدبي، والفكري، والفني.

وقال أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «مع مرور 35 عاماً على انطلاقته الأولى، شكل معرض الشارقة الدولي للكتاب أحد الأعمدة الرئيسة لنهضتنا الثقافية، وسرعان ما انتقل من نجاح إلى آخر، حتى أصبح اليوم ثالث أكبر معرض للكتاب في العالم، يجتذب الآلاف من دور النشر والكتّاب والمؤلفين بالإضافة إلى الملايين من الزوار من كل أنحاء العالم».

وتابع رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «تتكامل جهودنا المستمرة لتطوير المعرض، مع الإنجاز المميز الذي حققته إمارة الشارقة مؤخراً، بنيلها لقب (العاصمة العالمية للكتاب 2019) عن جدارة واستحقاق من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونيسكو)، حيث يأتي هذا التقدير العالمي للإمارة ليسلط الضوء على ما حققته في ميادين الثقافة والقراءة والمعرفة والأدب، ليؤكد أنها القلب الثقافي النابض للمنطقة بأسرها». وسيسبق إقامة المعرض، تنظيم الدورة السابعة من البرنامج المهني للناشرين يومي 30 و31 أكتوبر (تشرين الأول) 2017، والذي من المتوقع أن يشهد مشاركة أكثر من 250 ناشراً ومتخصصاً في مجال حقوق النشر من مختلف دول العالم. ويتضمن تعريف الحضور بالمختصين في مجال النشر، إلى جانب إقامة جلسات لعقد اتفاقيات بين المشاركين في البرنامج.

وسيتخلل المعرض إقامة الدورة الرابعة من مؤتمر المكتبات، بالتعاون مع جمعية المكتبات الأميركية، أيام 7 و8 و9 نوفمبر 2017، بمشاركة عدد كبير من أمناء المكتبات من المنطقة والولايات المتحدة ودول أخرى، ويشمل الكثير من الفعاليات والجلسات التي تتناول مواضيع مهمة لأمناء المكتبات الأكاديمية والعامة والمدرسية والحكومية والخاصة.


عدد القراء: 177

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-