«لبيد بن ربيعة» يقف على مسرح سوق عكاظ في نسخته التاسعة راوياً لحكاية «سُراة الشعر والكهولة»

نشر بتاريخ: 2015-06-29

فكر – الرياض:

يؤكد كاتب النص صالح زمانان، إن اختياره لكتابة المسرحية سيكون محطة خاصة "فسوق عكاظ يمثل المسرحية الكبرى في المملكة وربما الخليج، باعتبار أن المهرجان قِبلة ثقافية عربية وملتقى سنويا للتثاقف العربي"، مشيراً إلى أن العمل المسرحي المعد "محاولة حقيقية لإحياء الحالة الثقافية والإبداعية التي تزدحم بها ذاكرة المكان التاريخية".

وأوضح أنه حاول في مسرحية "سُراة الشعرِ، والكهولة" أن يبني طقساً درامياً متنوعاً بعيداً من جلب السيرة الذاتية، مشيراً إلى أن من يطمع في سيرة الشاعر "لبيد بن ربيعة" عليه أن يقرأ ما كُتب عنه وبوابات القراءة مفتوحة وسهلة، وأضاف "أخذت من سيرته الطويلة انعكاساتها، ومن شعره جزالته وقسوته، وجعلته حاضراً في أحداث جديدة لم يعشها في عمره المديد".

وعن الإسقاطات في المسرحية على الواقع، يقول زمانان "حاولت أن أبني قصة جديدة غير المتعارف عليه في مسرحيات سوق عكاظ، حيث اختلي بشاعر المعلقة في مساحة لم يختبرها الشعراء السابقون، حيث تطارده وتبحث عنه شخصيات متعددة الأزمنة والأمكنة، مع ضرورة وجود الحالة الدرامية المشوقة والمتصاعدة"، موضحاً أنه اعتمد على صناعة شخصيات مركبة مع شخصيات حقيقية ومعقدة، تطارد الشاعر في غيابه وتحاوره في حضوره، مؤكداً أن العمل سيكون مختلفاً من ناحية الفُرجة والبصرية، فهو قائم على تعدد الشخوص وتاريخها، وتنوع الأداءات واللوحات، واستخدام الاستعراض والجوقات، إضافة إلى زرع "الميديا والحالة الفيلمية" في مجريات العمل، مشيراً إلى أنه تعمد لأن يكون العمل حفلة بصرية، وأرجوحة بين المأساة والملهاة، محاولاً استغلال الأسئلة الأبدية حول الشعر والشاعر.

ومثلما انضم الشاعر لبيد بن ربيعة إلى سابقيه من شعراء المعلقات الذين اختار سوق عكاظ تكريمهم بعروضه المسرحية السنوية، انضم كاتب المسرحية صالح آل زمانان إلى نخبة من الكتاب الذين نجحوا في كتابة أعمال مسرحية حققت نجاحاً كبيراً في المواسم الماضية.

ويعتقد عدد من الكتاب المسرحيين، أن لسوق عكاظ فضلاً كبيراً في إعادة "الحراك المسرحي" الثقافي الهادف في المملكة، وأنه بات علامة فارقة في تاريخ الحركة المسرحية المحلية.

واعتبر الكاتب المسرحي السعودي محمد العثيم، الذي كتب أول مسرحية في تاريخ سوق عكاظ في العام 1430هـ، وكانت عن امرئ القيس، أن مسرح سوق عكاظ يشكل بالفعل نقلة حقيقية في مسيرة المسرح السعودي في شتى المجالات، مستشهداً بالعرض الذي قدمه قبل نحو ثلاثة أعوام.

وأضاف "العثيم": "إن تقديم العرض المسرحي المصاحب لأنشطة سوق عكاظ قرار صائب وفكرة رائدة؛ لإعادة إنعاش المسرح السعودي، من خلال تظاهرة تمثل تاريخ العرب، ولغتهم، وأدبهم، لاسيما وأن "المسرح" يأتي في أعلى قائمة الثقافة البصرية، التي تجذب الجمهور، وتقدم القيم بأسلوب ممتع، يناسب كل المستويات الاجتماعية".

من جانبه، اعتبر مدير جمعية الثقافة والفنون في الرياض المخرج المسرحي رجا العتيبي، أن سوق عكاظ فتحت الأفق لمشاركة كوادر التمثيل المتنوعة، ومنحت فرصة للتنوع في كتابة النص المسرحي، مؤكداً أنه إضافة مسرحية مهمة، وتحديداً في مجال "المسرح التاريخي"، وهي حلقة تكاد تكون مفقودة في "الحراك المسرحي السعودي".

وعن تجربته في السوق، قال العتيبي: "مهمة كتابة نص مسرحية طرفة بن العبد، وإخراج مسرحية زهير بن أبي سلمى، اللتين أوكلتا إليّ في دورتين سابقتين، تمثلان تجربة رائدة، وحالة مسرحية لا تنسى، خصوصاً في ظل التعاون مع طاقم فني مييز، وممثلين مبدعين؛ ما منح التجربة صفة التميز، وجعلتها راسخة في الذاكرة".

فيما يرى الدكتور سامي الجمعان، الكاتب المسرحي الذي أسندت إليه كتابة مسرحية "الأعشى الكبير"، أن مسرح سوق عكاظ يحمل رؤية بعيدة المدى، تتجاوز الكثير من الرؤى المحدودة، وتتجلى في اهتمامه، وعنايته بشتى الآداب والفنون.

ولفت النظر إلى أن المسرح "أبو الفنون"، ويلحظ الجميع الاهتمام الكبير الذي توليه سوق عكاظ به، من خلال ما تقدمه من عروض تواكب حفل الافتتاح، إلى جانب العروض المسرحية في الجادة عبر مسرح الشارع".

ووصف الكاتب المسرحي الدكتور الجمعان مسرح سوق عكاظ بأنه استطاع أن يصبح نقطة تحول في "الحراك المسرحي السعودي"، ورافداً أساسياً لصناعة مسرح وطني، يجمع بين التاريخ، والمعاصرة، واصفاً إياه بأنه تجربة تحظى بالرعاية والدعم الكبيرين من المسؤولين في المملكة؛ ما يجعلها تجربة ثرية، ومتميزة، وقادرة على الاستدامة.

 

 

واس


عدد القراء: 476

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-