معرض «الفن الحديث العنيف» عن الحقبة النازية

نشر بتاريخ: 2017-11-03

 

تم مؤخرًا في العاصمة السويسرية والألمانية، وللمرة الأولى، عرض 250 عملاً فنيًا من مجموعة ضخمة قام بجمعها ألماني خلال الحقبة النازية، وسط تساؤلات حول مصادر المجموعة.

وقد قام تاجر الفن الألماني هيلدبراند غورليت بتكوين هذه المجموعة بعد أن جنده النازيون الألمان ليقوم ببيع لوحات لفنانين من مدرسة ما يسمى "الفن الحديث العنيف"، والتي قاموا بالاستيلاء عليها من المتاحف الألمانية.

وورث ابنه كورنيليوس غورليت هذه الاعمال الفنية عن والده، واحتفظ بها في شقته في ميونيخ لعقود. وتفاجأ متحف الفنون الجميلة في برن في مايو/أيار 2014، أي بعد يوم من وفاة غورليت، أنه الوريث الوحيد لقرابة 1500 عمل فني، من بينها لوحات لبابلو بيكاسو وهنري ماتيس.

ويتألف معرض "الفن الحديث العنيف"، والذي صودر وتم بيعه، أساسًا من رسومات، ورسوم حجرية، ولوحات مصادرة من قبل النازيين من مختلف المتاحف.

ومن بين الأعمال التي تشتمل عليها المجموعة الفنية، هناك 20 عملاً فنيًا للفنان إرنست لودفيغ كيرشنر، مثل "ليبسزين" (مشهد الحب 1908)، وهي لوحة حجرية بالألوان. ومنقوشات إميل نولد على الخشب، والخيول التي رسمها فرانز مارك، واللوحات الأنثوية الملونة التي رسمها أوتو ديكس، وأخرى.


عدد القراء: 110

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-