فن أسلوب الإسقاط عند جورج أورويل

نشر بتاريخ: 2017-12-19

المحرر الثقافي:

تميز الروائي البريطاني "جورج أورويل" في كتاباته بالإسقاط الذي يجعل القصة تحمل معنيين مختلفين، فتظهر الشخصيات والأحداث والحبكة المعنى بمظهر سطحي، في حين أنها تحمل معاني ورموزًا أكثر عمقًا.

رواية "مزرعة الحيوان" إحدى أبرز رواياته التي أظهرت هذا الأسلوب من خلال إسقاط أحداثها لنقد القائد الثاني للاتحاد السوفييتي "جوزيف ستالين" والثورة الروسية بشكل لاذع وقوي، ويعد مفتاح هذا الأسلوب هو وجود معنى مختلف لكل عنصر وحدث في القصة.

قدم موقع Writing Cooperative The"" خطوات يمكن اتباعها لكتابة روايات مماثلة:

1 - المعنى العميق: التفكير في درس أخلاقي أو معنى أعمق من أحداث القصة لنقله إلى القارئ من خلال التمثيل الخيالي.

2 - بناء أحداث القصة: لا يمكن لأحداث القصة هنا أن تدفع عجلة القصة للأمام فحسب، فيجب أن يمثل كل حدث شيئًا ما يستطيع القارئ تفسيره. ففي رواية "مزرعة الحيوان"، يؤكد كل حدث أن القصة تحكي "فساد المثل الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي".

3 - وجود أدلة: هناك خط رفيع بين التقليل من شأن القراء والإفراط في تقديرهم في توقع كيفية فهمهم للأدلة والتلميحات، لذا يمكن وضع بعض الإسقاطات البصرية والأدلة المرتبطة بالحبكة.

4 - التخطيط لشخصيات القصة: تمثل الشخصيات عناصر الفكرة وكذلك الرموز التي تعكس المعنى العميق للقصة، فيجب الحرص على وجود تفسير ومعنى لكل شخصية وسماتها وتصرفاتها كما في شخصيات "مزرعة الحيوان":

"نابليون" الخنزير يمثل جوزيف ستالين.

"سنوبول" الخنزير يمثل أحد زعماء الثورة ليون تروتسكي.

"بكسر" الحصان يمثل الطبقة العاملة المستغلة.


عدد القراء: 359

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-