خادم الحرمين يرعى حفل تسليم جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة

نشر بتاريخ: 2015-07-02

فكر – المدينة المنورة:

رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله مساء أمس، حفل تسليم جائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة وجائزة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود التقديرية ومسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي، الذي نظمته الأمانة العامة للجائزة بالمدينة المنورة. ولدى وصول خادم الحرمين مقر الحفل بجامعة طيبة، كان في استقباله - رعاه الله - صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس الهيئة العليا لجائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة ، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة.

وبعد أن أخذ الملك المفدى مكانه في المنصة الرئيسة بدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من الذكر الحكيم.

ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس الهيئة العليا للجائزة كلمة تقدم في مستهلها بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن الهيئة العليا للجائزة وأمانتها ولجانها والقائمين عليها، بوافر الإجلال وعظيم التقدير وفائق الامتنان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لتفضله برعاية حفل جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية لخدمة السنة النبوية، مبينا سموه أن هذه الرعاية الكريمة من لدن مقام المليك المفدى تجسد عنايته -يرعاه الله- واهتمامه بكل ما فيه خدمة الإسلام وإعلاء شأن المسلمين.

عقب ذلك ألقى معالي وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيّل كلمة أوضح فيها أن السنة النبوية التي يحتفي بروادها اليوم تعد المصدر الثاني للتشريع الإسلامي، وهي ذات مكانة عظيمة عند المسلمين، حيث تنبع مكانة نبينا محمد، ومن كونها منبعا للتشريع الإسلامي في العبادات والمعاملات، ومنبعا للقيم والأخلاق والسلوك.

عقب ذلك ألقى معالي مستشار سمو وزير الداخلية الأمين العام لجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة الدكتور ساعد العرابي الحارثي كلمة أوضح خلالها أن جائزة نايف بن عبدالعزيز العالمية للسنة النبوية انطلقت من طيبة الطيبة بمباركة سامية ورعاية ملكية وترحيب إسلامي كبير، وغاية متبنيها الأمير نايف بن عبدالعزيز - رحمة الله - أن تكون عملاً صالحاً يصل دنياه بآخرته تاركا بها بعد رحيله وبما قدم طيلة حياته خدمة لدينه وتعزيزا لأمنه واستقراره رصيدًا كبيرًا من الإنجازات التاريخية لرجل دولة من الطراز الأول، مقتفيا بذلك أثر والده وأسلافه الكرام في خدمة كتاب الله المبين وسنة رسوله الأمين منهجا وعقيدة، فأنشاء - رحمه الله - قسم الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود للدراسات الإسلامية في جامعة موسكو عام ( 1995م ) ، تخرج منه حتى الآن أكثر من ( 2500 ) طالب وطالبة في المستويات التعليمية المختلفة، متبنياً وراعياً - رحمه الله - هذه الجائزة العالمية المتميزة في أهدافها ومواضيعها خدمة للسنة النبوية وإثراء للدراسات الإسلامية المعاصرة بكل جديد ومفيد. وأكد معاليه أن هذه الجائزة تعكس صورة مشرقة متجددة من صور عناية حكام هذه البلاد المباركة بالسنة النبوية خصوصا والإسلام عموما ، مشيراً إلى أن رؤية الجائزة ورسالتها اتسمت بالوضوح وسلامة التخطيط ، إذ ركزت أهدافها على تشجيع البحث العلمي وإذكاء روح التنافس ودراسة القضايا المعاصرة وإبراز محاسن الإسلام وتوثيق الصلات بين العلماء والباحثين والمفكرين. وبين أن هذه الجائزة المباركة تعد في حقيقتها منظومة من الجوائز المتنوعة لخدمة السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة أولها: الجائزة العالمية الكبرى للبحث العلمي وتعنى بمجالي السنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة ، وتهدف إلى تشجيع البحث العلمي، وشحذ همم العلماء والباحثين والمفكرين لبذل الجهود الجادة لإثراء الساحة العلمية بالدراسات العلمية المؤصلة، حيث بلغ مجموع البحوث التي تلقتها منذ إنشائها عام 1433هـ (2850) بحثاً، فاز بها (28) باحثاً من (11) جنسية، وثانيها جائزة الوفاء والتقدير لمن خدم السنة النبوية تحقيقا أو تأليفا أو تقنية أو انقطاعا لتدريسها وتعليمها. وأشار إلى أن ثالث هذه الجوائز جائزة مسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ الحديث الشريف، وتمثل هذه المسابقة رعاية أبوية ولفته تربوية من سموه - رحمه الله - لأبنائه وبناته من الناشئة، لغرس حب السنة النبوية في قلوبهم وتشجيعهم على التنافس في حفظها وتعلمها والعمل بها والتخلق بأخلاقها، مبيناً أن مجموع من تنافس عليها منذ إنشائها بلغ ( 354072 ) طالباً وطالبة من مناطق المملكة كافة.

عقب ذلك أعلن معاليه أسماء الفائزين بالجوائز الثلاث وهي الجائزة التقديرية والفائز بها فضيلة الشيخ عبدالمحسن العباد البدر حيث تشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- ابنه عبدالرزاق العباد، واستلام الجائزة نيابة عن والده.

عقب ذلك، سلم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الفائزين بجائزة نايف بن عبدالعزيز آل سعود العالمية للسنة النبوية والدراسات الإسلامية المعاصرة، وهم: الدكتور أبو القاسم محمد أبو شامة نجاه، والدكتور أحمد محمد فكير، والدكتور مبارك لمين الحسن، والدكتور زياد عابد المشوخي، والدكتور عدنان مصطفى خطاطبة. كما سلم - رعاه الله - جوائز الفائزين في مسابقة الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود لحفظ الحديث النبوي لأوائل الطلاب والطالبات في مراحل التعليم الثلاثة، فيما تسلم جوائز الطالبات أولياء أمورهم.

وفي ختام الحفل غادر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقر الحفل مودعاً بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.


عدد القراء: 509

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-