قرطاج سيدة البحر الأبيض المتوسط عاصمة إفريقيا

نشر بتاريخ: 2018-03-26

المحرر الثقافي:

الكتاب: "قرطاج سيدة البحر الأبيض المتوسط عاصمة إفريقيا"

المؤلف: عدد من الباحثين، إشراف المؤرخ: سمير عون الله

الناشر: المعهد الوطني للتراث

صدر مؤخراً كتاب ضخم باللغة الفرنسية يحمل عنوان "قرطاج سيدة البحر الأبيض المتوسط عاصمة إفريقيا"، شارك في تأليفه عدد من الباحثين والأساتذة والطلبة المختصين في التاريخ وعلم الآثار من الفرنسيين والمالطيين والإيطاليين والتونسيين، وأشرف عليه الكاتب والمؤرخ سمير عون الله، مدير البحوث بالمعهد الوطني للتراث بتونس.

الكتاب الذي يضم 22 محوراً ليس عملاً بحثياً صرفاً في تاريخ قرطاج، فهو يقدم أيضاً الجانب التراثي في مسيرة حضارة امتدت من سنة 814 قبل الميلاد (تاريخ تأسيس قرطاج على يد الأميرة الفنيقية عليسة) إلى التاريخ الذي أمر فيه المستنصر بهدم الجزء المتبقي من المركض الروماني سنة 1270 ميلادية.

اهتم المؤلفون بمراحل تأسيس قرطاج الفينيقية الأولى، ووثقوا للحضارة التي نشأت على ضفاف البحر الأبيض المتوسط وازدهارها وتطورها وامتدادها وتأسيسها للمراكز التجارية المختلفة على امتداد السواحل البعيدة عن قرطاج المركز. وتتبّعوا آثار الحروب البونيقية المتعاقبة، وانتصارات قرطاج وانهزامها أمام الامبراطورية الرومانية، وتاريخ قرطاج خلال الفترات المسيحية والوندالية والبيزنطية وصولاً إلى الحكم الإسلامي.

يمثل الكتاب إضافة نوعية للمكتبة التاريخية والثقافية التي اهتمت بتاريخ قرطاج العالمي والإنساني. وهو حصيلة جهد 42 مؤلفاً شاركوا في التنقيب عن كوامن هذه الحضارة التي شغلت المؤرخين والأدباء والكتاب والمخيال الشعبي طيلة عقود ولم تبح بعد بجميع أسرارها رغم الجهود التي بذلها من سبقهم في هذا المجال.


عدد القراء: 236

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-