«سبارتاكوس» الأسطورة الذي تمرد على روما

نشر بتاريخ: 2018-04-05

المحرر الثقافي:

الكتاب: "سبارتاكوس السلاح والإنسان"

المؤلف: ألدو سكيافونه

المترجم: أماني فوزي حبشي

الناشر: مشروع "كلمة" للترجمة

 

ترجمة جديدة من الإيطالية بعنوان: "سبارتاكوس" لأستاذ القانون الروماني ألدو سكيافوني، نقله إلى العربيّة أماني فوزي حبشي.

الكتاب لا يتناول فقط أسطورة سبارتاكوس الذي تمرد على روما، ولكنه أقرب ما يكون إلى سيرته الذاتية، ففيه يقترب المؤلف من الوقائع والشخصيات. وقد حاول المؤلف من خلال تقديم سبارتاكوس كشخصية رئيسية أن يبرِز الإطار المحيط به، فيبرز خلفية تسيطر عليها ظاهرة قاسية ومركَّبة، وهي ظاهرة العبودية الرومانية التي انتشرت في أرياف ومدن وسط إيطاليا وجنوبها خلال فترة السبعينيات في القرن الأول قبل الميلاد.

كانت العبودية في روما مؤسَّسة متكاملة، لم يكُن وجودها أساسيّاً فقط من الناحيتين الإنتاجية والاقتصادية، بل كان يلمس كل جوانب الحياة المدنية والأخلاقية والانفعالية والعائلية للمجتمع. وحدها الأرقام يمكنها أن تعطينا فكرة عما كان يحدث في القرن الأول قبل الميلاد في الثقافة الإيطالية وفي حوض البحر المتوسط الروماني، إذ كان من المستحيل التفكير في مجتمع يخلو من العمل الخدمي. فخلال الأعوام التي عاشها سبارتاكوس، كان ثلث إجمالي عدد السكان مكوَّناً من ملايين العبيد.

يتناول الكتاب أيضاً حركات تمرد أخرى قامت ضد الإمبراطورية الرومانية في تلك الفترة، فبعد عشر سنوات من ثورة التراقي، وجدت روما نفسها أمام حركة تمرد كاتيلينا النبيل والبريتور السابق، الذي ضم إلى صفوفه شبان الأرستقراطية المُفلسين، وجنود سولا المُدمرين، والعبيد، وكان يقدّم نفسه كمحرض لعامة الرومان ويقترح عليهم إلغاء الديون ونفي الأغنياء، وانتهى به الأمر إلى الهزيمة مثلما حدث لسبارتاكوس قبله. كما عرض المؤلف في طيات كتابه الحركات المناهضة المتنوعة التي قامت لمقاومة الإمبراطورية، ويعرض لنا نظام توزيع القادة والقوات في الجيش الروماني في تلك الفترة، مستعرضاً عناصر قوته والتي جعلت منه الكيان الأهم والأقوى في الإمبراطورية الرومانية.

وفي محاولة للتعرف على سبارتاكوس والغوص في عقله للبحث عن تفسير لتحركاته ودوافعها الحقيقية، يستعرض سكيافوني المجتمع الروماني في تلك الفترة والتحديات التي واجهته، وكذلك سياسة روما، التي استطاعت بفضل قانون "العتق" أن تضمّ إلى صفوفها شعوباً أخرى، وقامت بتحرير العبيد ومنحتهم المواطنة الرومانية، وهو الأمر الذي ساعد في نهاية الأمر على توحيد صفوف الإمبراطورية.

الكتاب من تأليف ألدو سكيافونه، أستاذ القانون الروماني في المعهد الإيطالي للعلوم الإنسانية، وجامعة نابولي. له العديد من المؤلفات تُرجم بعض منها إلى لغات مختلفة منها: "دراسات في منطق القضاء الروماني"، "التاريخ والقدر" الذي تُرجم إلى الفرنسية، "إيطاليون بلا إيطاليا"، و"بيلاطس البنطي،  لغز بين التاريخ والذاكرة"، وغيرها.

أمّا المترجمة أماني فوزي حبشي، فهي حاصلة على الدكتوراه في الأدب الإيطالي، والجائزة الوطنية الإيطالية للترجمة عام 2005، مصرية مقيمة في المملكة المتحدة، سبق أن ترجمت عدة أعمال منها: "بندول فوكو" لأومبرتو إيكو، "ثلاثية أسلافنا" لإيطالو كالفينو، "أصوات المساء" لنتاليا جينزبورج، و"ملكات بمحض الصدفة" لشيزارينا كازانوفا وغيرها.


عدد القراء: 349

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-