«الحضارة الروسية» كتاب يحاول دراسة تجارب الأجيال الرّوسيّة

نشر بتاريخ: 2018-05-11

المحرر الثقافي:

الكتاب: "الحضارة الروسية: المعنى والمصير"

المؤلف: د. سهيل فرح

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون

عدد الصفحات: 368 صفحة

تقديراً لأهمية كتابه "الحضارة الروسية: المعنى والمصير" وللأثر العميق الذي تركه في نفوس لجنة تحكيم "جائزة يفغيني بريماكوف 2018" المكونة من أرفع الشخصيات المرموقة، تم منح البروفسور سهيل فرح شرف الحصول عليها.

والحضارة التي يتحدث عنها الدكتور سهيل فرح في هذا الكتاب هي الحضارة الرّوسيّة، ذات الخصوصية في نشأتها وتطورها. يشرع بإلقاء نظرة بانورامية سوسيوثقافية وأنثروبولوجية، تتوخى معرفة جبروت المكان على حراك الروسي في عالم دنياه، وفي توقه الأزلي للروحانيات.

ولأن المؤلف يتعامل مع الأفكار كنمط من الوجود الحي؛ فهو ينفتح في عمله، على كل الصعد والمجالات، فنراه يقيِّمُ منظومة القيم، التي حملها الروس في تاريخهم. يحاول دراسة التجارب والفتوحات، التي قامت بها الأجيال الرّوسيّة، في المجال الأوراسي. يسلِّطُ الضوء على الإرث الثقافي والعلمي والروحي؛ مما تركته الشعوب الرّوسيّة عبر التاريخ في نقاط انتصاراتها وتعثراتها. يركز على دراسة الإرث الذي تمثَّل ويتمثَّل في وعي الروس لقوانين التطور في الطبيعة والمجتمع، (العلم)، وفي الفهم الوجداني والسلوكي لأنماط التفكير والسلوكيات (الثقافة)، كما يسلط الضوء على حصيلة القواعد النفسية، والمثل والمحفزات (السلوكية النفسية، الإيديولوجية، الدين) ويرصد طرق نقل التراث الثقافي وأشكاله من جيل إلى آخر (القيم والتعليم). كما يهتم بالبحث عن نقاط القوة والضعف في الجيوبوليتك الرّوسي. كما يتناول عوالم الاقتصاد والثقافة في تاريخ روسيا المعاصر. ويختتم الكتاب برؤية مستقبلية تستشرف الحضور الروسي، في أوراسيا الكبرى وكذا في العالم.


عدد القراء: 151

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-