أنساق الخطاب المركب: نحو شعرية موزعة

نشر بتاريخ: 2019-03-15

المحرر الثقافي:

الكتاب: "أنساق الخطاب المركب: نحو شعرية موزعة"

المؤلف: إسماعيل شكري

الناشر: دار توبقال للنشر

عدد الصفحات: 133 صفحة

سنة النشر: 2019

عن دار توبقال للنشر، صدر للناقد المغربي إسماعيل شكري كتاب جديد بعنوان "أنساق الخطاب المركب: نحو شعرية موزعة".

يقول المؤلف في مقدمة كتابه الذي يشتغل على شعرية الأذهان العربية (شعر، ورواية) بوصفها شبكة تواصلية معرفية مركبة ترتبط بمنافذ نحو عوالم ممكنة ومتعددة من قبيل منافذ اللون، والمصير، والوجود، والحب، والماء، والتراتيل، والجشع، والكارثة والزمان، وغيرها في سياق مجاورة ممكنة؛ متقابلة أو متعادلة، وفي الناتج الواحد أو المتعدد، مما يمثل خارطة ذهن شعري موزع على منفذي الإنتاج والنص والتلقي، وبالتالي على كل الاحتمالات المترسبة في تاريخنا التجرباني وبعديه المحلي والكوني. إننا نفترض أن الشعرية العربية تتوزع على مقصديات المنفذين - المنتجين في شكل تشاركية مضمرة تتجه نحو تشييد ذهن بلاغي عربي مفتوح على التشاركية والصراع النسبيين.

انطلاقاً مما سبق، نشيّد أنساقاً مركبة للخطاب كما تقدمها شعريات متنوعة لمحمد بنيس، ومحمد بنطلحة، ومحمد الثبيتي، وإبراهيم عمر صعابي، وجبران خليل جبران، ونجيب محفوظ، وذلك بتوزيعها على منافذ بعضها بعض، وعلى مقصديات هيدجر، وتأملات أوغسطين، وعلى النظر الديني والصوفي، بل وعلى النظر الشعري لمبادئ حقوق الإنسان قصد تشييد إبدال معرفي جديد يتجاوز عد الشعرية العربية مجرد أنساق تقليدانية أو رومانسية أو حداثية أو ما بعد حداثية.. إنه نموذج الجهة البلاغية الذي وسعناه إلى توزيعية تشييدانية يمكنك، أيها القارئ الحصيف، اختبارها وتعديلها وتطويرها بالنظر إلى الشروط التواصلية الضرورية لوكالتك المعرفية. فمشروعنا البلاغي المعرفي، وفق الاستراتيجية التوزيعية تلك، يحاول تجديد اللغة الواصفة التي تسم البلاغة والنقد العربيين في اتجاه تأصيل نموذج عربي تشييد اني ضمن انساق النماذج العالمية النسبية..

المؤلف:

إسماعيل شكري باحث أكاديمي في المعرفيات، يحاضر في الجامعة المغربية والعربية، له عدة دراسات وأبحاث محكمة، عضو اللجنة العلمية بكلية الآداب جازان بالمملكة العربية السعودية، حاصل على جائزة المغرب للكتاب سنة 2009.

من اصداراته: معرفة الخطاب الشعري، دلالة الزمان وبلاغة الجهة وإمبراطورية التنافد، نظرية النسبية التأويلية.


عدد القراء: 612

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-