العمر المديد: لماذا نتقدم في السن؟ وكيف يمكن أن لا نهرم

نشر بتاريخ: 2020-04-15

المحرر الثقافي:

الكتاب: "العمر المديد: لماذا نتقدم في السن؟ وكيف يمكن أن لا نهرم"

المؤلف: ديفيد أ. سنكلير

ترجمة: ماجد حامد

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون

عدد الصفحات: 480 صفحة

يعد كتاب «العمر المديد: لماذا نتقدم في السن؟ وكيف يمكن أن لا نهرم» LIFESPAN: WHY WE AGE AND WHY WE DON’T HAVE TO، وصدرت ترجمته للعربية، والكتاب من تأليف ديفيد أ. سنكلير بالتعاون مع ماثيو دي لابانت وترجمة ماجد حامد.

يدور موضوع الكتاب حول ما يعرف بـ "علم تمديد حياة الإنسان" وذلك من خلال بحث العلماء في العملية البيولوجية المعقدة التي يمر فيها البشر خلال تقدمهم في العمر، والتي ترتكز على علاجات جديدة قيد التطوير بشأن الحد من تطور الشيخوخة وتأخيرها. مما يعني أننا نعيش نقطة انعطاف تاريخي حول إمكانية تأجيل الموت وإطالة أمد الحياة والحيوية، فما بدا سحراً سيصبح حقيقة. لقد حان الوقت الذي ستعيد فيه البشرية تحديد ما هو ممكن وما هو مستحيل!

عبر صفحات هذا الكتاب يخبرنا المؤلف ديفيد أ. سنكلير أستاذ علم الوراثة بمعهد بلافاتنيك بكلية الطب/جامعة هارفارد؛ لماذا اعتبَر الشيخوخة مرضاً يجب علاجه، ويعرض لنا الخطوات التي يمكننا في الوقت الحالي اتخاذها للحدّ من الشيخوخة التي نعرفها ويخبرنا عن علاجات جديدة لها يُعمل على تطويرها، وكيف أضاف التطور والرعاية الطبية سنوات إلى أعمار البشر، فمعظم البشر لم يكونوا يصلون إلى عمر الأربعين، مشيراً إلى أن الزيادة في متوسط العمر المتوقع جاءت من خلال تمكن المزيد منا من الوصول إلى مصادر الغذاء المستقرة والمياه النظيفة، لكنه يشير إلى أن ارتفاع متوسط الأعمار لم يترافق مع ارتفاع في الحد الأقصى للأعمار، كما يشرح الفرق بين إطالة الحياة وإطالة الحيوية، مشيراً إلى أن الحيوية المديدة – ليس بمعنى سنوات من الحياة فقط، ولكن سنوات أكثر نشاطاً وصحة وسعادة – قادمة في وقت أقرب مما يتوقعه معظم الناس.

في هذا الكتاب يؤكد المؤلف أن حياة صحية مديدة تلوح في الأفق، وأننا نقف عند منعطف تاريخي، وما بدا حتى الآن سحراً سيصبح حقيقياً.


عدد القراء: 596

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-