دائماً اليوم الأول: كيف يخطّط جبابرة التكنولوجيا للبقاء في القمة إلى الأبد

نشر بتاريخ: 2020-11-07

المحرر الثقافي:

الكتاب: "دائماً اليوم الأول: كيف يخطّط جبابرة التكنولوجيا للبقاء في القمة إلى الأبد"

المؤلف: أليكس كانترويتز

المترجم: ربيع هندي

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون

عدد الصفحات: 304 صفحة

بعد ترجمته إلى 10 لغات عالمية صدرت الطبعة العربية من كتاب “ALWAYS DAY ONE: How the Tech Titans Plan to Stay on Top Forever” عن (الدار العربية للعلوم ناشرون، 2020) تحت عنوان "دائماً اليوم الأول: كيف يخطّط جبابرة التكنولوجيا للبقاء في القمة إلى الأبد"، والكتاب من تأليف أليكس كانترويتز وترجمة ربيع هندي ومراجعة وتحرير مركز التعريب والبرمجة في بيروت.

في هذا الكتاب يكشف مراسل تقني مشهور عن الأعمال الداخلية لأمازون، وفيسبوك، وغوغل، وأبل، ومايكروسوفت، ويوضح المنافسة بين عمالقة التكنولوجيا.

في أمازون، اليوم الأول هو رمز لابتكار مثل شركة ناشئة، حيث لا يولى إرث الشركة أي اهتمام. أما اليوم الثاني فهو على حدّ تعبير جيف بيزوس نفسه: "الركود، يليه اللامبالاة، يليه الانحدار المؤلم، يليه الموت".

تم إعداد معظم الشركات اليوم لليوم الثاني. إنها تبني المزايا وتدافع عنها بشدة بدلاً من اختراع المستقبل. لكن أمازون ونظيراتها من عمالقة التكنولوجيا فيسبوك، وغوغل، ومايكروسوفت تعمل في اليوم الأول: إنها تعطي الأولوية لإعادة الابتكار على التقاليد والتعاون على الملكية.

من خلال 130 مقابلة مع المطلعين، من مارك زوكربيرغ إلى العاملين بالساعة، يكشف الكتاب عن مخطط عمالقة التكنولوجيا لتحقيق النجاح المستدام في عالم الأعمال حيث لا توجد ميزة آمنة. يمكن للشركات اليوم تصنيع منتجات جديدة بسرعة قياسية – بفضل الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية – وسيتم اختيار أولئك الذين لا يزالون صامدين. لا تزال عمالقة التكنولوجيا مهيمنة لأنها بنت ثقافات تثير التجديد المستمر.

قد يبدو هذا الكلام متطرفاً، ولكن أولئك الذين لا يتصرفون على هذا النحو دائماً ما يكونون في اليوم الأول يفعلون ذلك على مسؤوليتهم الخاصة. يكشف كانترويتز عن المحرك الذي يدفع الهيمنة المستمرة لعمالقة التكنولوجيا في مرحلة تبدأ فيها معظم الشركات الكبرى في التراجع، ويوضح الطريق إلى الأمام لكل من يريد التنافس مع العمالقة والتغلب عليهم.

المؤلف

أليكس كانترويتز: هو مراسل تقني سابق بوز فدنيوز. أُشير إلى أعماله من قبل عشرات المنشورات الرئيسية، من النيويورك تايمز إلى الوول ستريت جورنال. تَخرّج كانترويتز من كلية العلاقات الصناعية والعمل بجامعة كورنيل، وهذا كتابه الأول.


عدد القراء: 300

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-