5 آلاف فانوس تضيء الطريق إلى جدة

نشر بتاريخ: 2015-07-19

فكر - جدة:

على مدى عامين، حضر أكثر من 3 ملايين زائر مهرجان "رمضاننا كدا" الذي يقام في مدينة جدة السعودية خلال شهر رمضان إحياء لتراثها، حسبما قال منظمون.

وأضاء 5 آلاف فانوس الطريق إلى قلب جدة، للتذكير بالأجواء القديمة لرمضان في المدينة، ويقول السكان إن الأمر لا يقتصر على مأكولات شعبية أو ملابس تقليدية بعدما استخدمت مواقع التواصل الاجتماعي الحديثة للتفاعل وتداول الاقتراحات.

ووصف رئيس الشركة المنظمة زكي حسنين الحدث بأنه "حراك كبير"، كان له الفضل في تسجيل المدينة ضمن قائمة التراث العالمي.

ويسدل الستار على فعاليات المهرجان مع انقضاء عطلة عيد الفطر، بعدما استمر طيلة شهر رمضان، وقال صبحي وائل أحد القائمين على تنظيم المهرجان: "يفد ما بين 38 إلى 39 ألف زائر في اليوم".

وأضاف: "تفاعل الناس معنا بطريقة رائعة بعد هاشتاغ (وسم) باسم الفرق المتطوعة (آمرني) في مواقع التواصل، حيث يتم تداول ردود الفعل والاقتراحات بين المنظمين والزوار".

ويقول زكي حسنين: "أجمل ما في المهرجان أنه صنع حراكًا كبيرًا لأهل المنطقة التاريخية، الذين تركوها من سنين سابقة".

وبعدما يزيد بقليل على عام واحد من إضافة جدة لقائمة التراث العالمي التي تضعها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، سمى أهلها مهرجانهم "رمضاننا كدا" بعدما حملت جهودهم في العام الماضي اسم "كنا كدا"، في المدينة المطلة على البحر الأحمر.

ويقول محمد السالم، وهو زائر قطع الرحلة من المنطقة الشرقية للسعودية، إن مهرجان جدة التاريخي "خطف انتباهنا وأصبح محطة مهمة في رحلتنا. هناك الكثير من الأكلات والعادات والمعلومات التي لم نكن نعرفها عن أهل الحجاز".

ويقول رئيس الشركة المنظمة زكي حسنين: "أجمل ما في المهرجان أنه صنع حراكًا كبيرًا لأهل المنطقة التاريخية، الذين تركوها من سنين سابقة".

يبدأ مسار الألف متر داخل المهرجان بألعاب للأطفال بينها "المركب" و"خارجة البزورة" في استحضار لما عرفه أسلافهم في هذه المنطقة من السعودية في منتصف القرن العشرين.

ويستمر حضور الماضي في "رمضاننا كدا" بخمسة آلاف فانوس تحاكي الفوانيس القديمة وتصنع أجواء مميزة بينما ترتفع في المكان أصوات أهازيج حجازية قديمة تصنع مع رائحة الأطعمة الشعبية مذاقًا مختلفًا.

يكتمل المشهد القديم بمسجد الشافعي الذي لم تفقده أعمال التحديث مظهره التاريخي ويتردد أن مئذنته بنيت في القرن السابع الهجري قبل أن يأمر الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز بترميمه.


عدد القراء: 1170

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-