معارض فوتوغرافية وأثرية في افتتاح قناة السويس

نشر بتاريخ: 2015-07-21

                 أرشيفية لحفر قناة السويس في الستينات

 

فكر – الرياض:

مع اقتراب افتتاح قناة السويس الجديدة، أعلنت وزارة الآثار المصرية أنها ستنظم بهذه المناسبة الشهر المقبل ثلاثة معارض فوتوغرافية وأثرية تروي جوانب من ذاكرة مصر خلال حفر القناة في ستينيات القرن التاسع عشر.

وكان مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس قال الأسبوع الماضي في مؤتمر صحفي بمدينة الإسماعيلية إن مشروع قناة السويس الجديدة سيكتمل قريبًا وسيفتتح في 6 أغسطس.

وقال وزير الآثار ممدوح الدماطي في بيان الاثنين إن الوزارة ستنظم أنشطة "بما يتماشى مع هذا الحدث المهم الذي يعد نقطة تحول في تاريخ البلاد" من خلال ثلاثة معارض تستمر لمدة شهر في ثلاثة متاحف بالقاهرة والسويس والإسماعيلية.

وأضاف أن قطعًا "أثرية مهمة" اكتشفتها البعثات الفرنسية أثناء حفر قناة السويس بين عامي 1859 و1869 ستعرض في متحف الإسماعيلية الذي كان أول متحف إقليمي تم إنشاؤه في مصر أثناء حفر القناة بتمويل شركة قناة السويس العالمية.

قال إن المتحف المصري بميدان التحرير بالقاهرة سيعرض صورًا فوتوغرافية لعشرة مواقع أثرية على ضفتي القناة اكتشفت فيها آثار تروي جانبًا من التاريخ العسكري المصري القديم ومنها قلاع وحصون ومدن على طريق حورس الحربي الذي أنشئ في عصر الدولة الوسطى (نحو 2050 -1786 قبل الميلاد) وكان نقطة انطلاق جيوش الفراعنة إلى بلاد الشام لتأمين حدود مصر الشرقية.

وأضاف أن متحف السويس سينظم معرضًا أثريًا وفوتوغرافيا يحكي إنشاء قصة قناة "سيزوستريس" أول قناة في التاريخ تربط نهر النيل بالبحر الأحمر في عصر الملك سنوسرت الثالث الذي حكم بين عامي 1878 و1843 قبل الميلاد. و"سيزوستريس" هو الاسم الإغريقي لسنوسرت.

وتبلغ إيرادات قناة السويس الحالية نحو خمسة مليارات دولار سنويًا من العملة الصعبة. وقال مميش السبوع الماضي إنه يفترض أن تزيد عائدات القناة الجديدة التي ستسمح بمرور السفن الضخمة في اتجاهين إلى 15 مليار دولار بحلول عام 2023.


عدد القراء: 1221

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-