فرنسا تحبط تهريب لوحة (رأس شابة) نفيسة لبيكاسو

نشر بتاريخ: 2015-08-04

فكر – الرياض:

ضبط مسؤولو الجمارك الفرنسيون في جزيرة كورسيكا لوحة لبابلو بيكاسو قيمتها 27.4 مليون دولار ممنوعة من مغادرة إسبانيا حيث كانت تعتبر كنزا وطنيا.

وقالت السلطات في كورسيكا في بيان اليوم الثلاثاء إنه وصلتهم معلومات بشأن محاولة تهريب اللوحة القيمة التي تعود لعام 1906، وتسمى  "رأس شابة"، إلى سويسرا.

وضبطت اللوحة الزيتية، التي تأتي من "الفترة الوردية" للفنان التكعيبي وتصور امرأة بشعر أسود طويل، في شحنة بقارب يوم الجمعة، عندما لم يتمكن الربان من استخراج شهادة.

وتقول السلطات إنه وجدت على القارب وثيقة بالإسبانية تؤكد أن العمل له "أهمية ثقافية" ومحظور خروجه من إسبانيا، وطن بيكاسو.

وبحسب وكالة أنباء"أ ف ب"، أشارت السلطات الجمركية الفرنسية، إلى أن «قبطان السفينة لم يستطع تقديم سوى وثيقة تقييمية للوحة إضافة إلى تقرير مكتوب باللغة الإسبانية صادر في مايو 2015 عن المحكمة العليا الإسبانية تؤكد أنَّ هذا العمل ثروة وطنية إسبانية لا يمكن إخراجه من إسبانيا في أي حال من الأحوال».

وتعود ملكية اللوحة إلى خايمي بوتين المصرفي الإسباني المعروف وسليل عائلة شاركت سنة 1857 في تأسيس مصرف «سانتاندير» الذي أصبح بعدها أكبر مجموعة مصرفية في البلاد.

هذا الرجل البالغ 79 عامًّا، الذي شغل منصب نائب رئيس مصرف «سانتاندير» بين العامين 1999 و2004 لم يكن موجودًا على متن السفينة العائدة ملكيتها إلى شركة يساهم فيها بوتين وترفع العلم البريطاني، كما أنَّ طلب التصدير المسجَّل في باستيا لم يرسَل باسمه بحسب الجمارك، وتنتظر السلطات الفرنسية حاليًّا تلقي طلبات محتملة من إسبانيا لاستعادة اللوحة.


عدد القراء: 443

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-