منح صالح علماني جائزة «جيرار دي كريمونا» للترجمة

نشر بتاريخ: 2015-10-04

فكر – متابعات:

منح المترجم الفلسطيني صالح علماني جائزة "جيرار دي كريمونا" للترجمة، وهى الجائزة السنوية التي أُعلنت مؤخرًا، وتُقدم في مدينة طليطلة الإسبانية أواخر العام الحالي.

ولاقى خبر فوز "علماني" بالجائزة إعجاب الكثيرين من محبيه ومتابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين كتبوا له "أن الجائزة شرُفت بك".

"جيرار دي كريمونا" أسستها "جامعة كاستيا ـ لامنتشا"، من خلال مدرسة المترجمين في طليطلة، بالتعاون مع مؤسسات عربية ومتوسطية عدة، وهى مخصصة لمساهمة مهمة من شخص أو مؤسسة من الضفة الشمالية ومن الضفة الجنوبية للمتوسط في ميدان الترجمة. كما أنها جائزة ذات صبغة تكريمية، تتألف من ميدالية وشهادة مكتوبة بخط اليد على رق من الجلد الطبيعي.

وتحمل الجائزة اسم جيرار دي كريمونا (1114 – 1187) الذى درس العلوم العربية في القرن الثاني عشر، وترجم أكثر من 70 كتابًا إلى اللغة اللاتينية، وساهم ذلك في تقدم أوروبا العصور الوسطى بنقل الترجمات الإغريقية والعربية فى الفلك والطب والرياضيات وغيرها من العلوم إلى اللاتينية.

وبفضل أعماله وجدت أوروبا مدخلًا إلى المعارف الواسعة التي كانت تقدمها بلاد الأندلس الإسلامية، والتي شكلت بذرة التقدم العلمي والتكنولوجي الغربي.

يعد فوز صالح علماني مكافأة مستحقة على شغفه وانشغاله الطويل بترجمة الأدب الإسباني، حيث تجاوزت ترجماته المائة كتاب حتى الآن، وتعرّف القارئ العربي من خلالها إلى أبرز الروائيين في أميركا اللاتينية وإسبانيا، وخصوصًا على مناخات الواقعية السحرية التي تسربت تأثيراتها لاحقًا إلى عدد من التجارب السردية العربية.

وإلى جانب علماني، منحت الجائزة للمترجمة الإسبانية - من أصل مغربي - مليكة مبارك، وكذلك مدرسة بيروت المترجمين اللبنانية، ومؤسسة Next Page البلغارية.


عدد القراء: 1232

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-