مخطوطات ليدن للكتب الإسلامية في الأردن

نشر بتاريخ: 2015-10-23

فكر – عمّان:

يختتم اليوم عرض مجموعة من مخطوطات الكتب الإسلامية النادرة التي تملكها جامعة "ليدن" الهولندية، في "كنيسة الحصن" في إربد شمال الأردن.

نُظّم المعرض لأربعة أيام فقط، ويتيح لزواره مشاهدة مجموعة بعنوان "فن الكتاب الإسلامي – الجمال في المخطوطات الشرقية"، فمن المعروف أن مخطوطات ليدن ليست متاحة دائماً للتنقل والعرض لندرتها وأهميتها، رغم أن ما يعرض حالياً ليس الأصول، إذ يصعب نقل هذه والسفر بها لهشاشتها، كما يصعب التنقل بالنسخ الكبيرة نسبياً التي على شكل ألواح.  المعروضات الحالية في رواق كنيسة "الحصن" لوحات كبيرة مستنسخة عن الأصول، وتضم أعمالاً تسلّط الضوء على جماليات الخط العربي والرسومات التي كانت ترافق الكتب، إضافة إلى مجموعة من المنمنمات. وكما هو معروف، تمتلك جامعة "ليدن" قرابة ستة آلاف مخطوطة، وعدداً أكبر من الكتب المطبوعة بالعربية والفارسية والتركية العثمانية والبربرية والأمازيغية، إضافة إلى كثير من مخطوطات المستشرقين منذ انطلقت البعثات الغربية وحتى العام 1950. وبالرغم من أن الكتب الإسلامية هي الغالبة، إلا أن المخطوطة تشمل أيضاً كتباً في العلوم والأدب والتاريخ والفن.

اقتنت الجامعة هذه المخطوطات من مصادر عدة، بعضها يعود إلى المستشرق الفرنسي جوزيف اسكاليجيه، وبعضها إلى المستشرق الألماني لفينيوس فارنر، كما ابتاعت "ليدن" في نهاية القرن التاسع عشر قرابة الـ 700 مخطوطة عربية من أمين حسن المدني من المدينة المنورة. إضافة إلى هذه المجموعة النادرة، حصلت "ليدن" على أوراق المستشرق الهولندي سنوك هرخرونيه، الذي سافر شاباً إلى شبه الجزيرة العربية عام 1884، حيث اعتنق الإسلام، وكان أول مصور أوروبي يلتقط صوراً لمكة والمدينة. 


عدد القراء: 534

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-