افتتاح متحف ومركز الأبنودي للسيرة الهلالية في جنوب مصر السبت القادم

نشر بتاريخ: 2015-05-27

فكر:

يفتتح الأسبوع القادم في بلدة أبنود بجنوب مصر (متحف ومركز الأبنودي للسيرة الهلالية) تكريمًا لاسم شاعر العامية عبد الرحمن الأبنودي الذي توفي الشهر الماضي عن 77 عامًا.

والأبنودي الذي ولد في 11 نيسان/أبريل 1938 في أبنود بمحافظة قنا على بعد نحو 700 كيلومتر جنوبي القاهرة له دواوين شعرية ومئات الأغاني لمطربين عرب منهم وردة الجزائرية وماجدة الرومي وصباح ومن المصريين عبد الحليم حافظ وشادية ونجاة ومحمد رشدي ومحمد منير.

كما حقق سيرة وأعمال الشاعر ابن عروس وانتهى إلى أنه "ليس مصريًا وليس شاعرًا". أما (سيرة بني هلال) فجمع الأبنودي نصوصها المصرية والسودانية والتونسية توثيقا وتحقيقًا على مدى 25 عامًا.

وكرم الأبنودي في عدد من الدول العربية ونال جائزة الدولة التقديرية في الآداب من مصر عام 2000 كما نال جائزة مبارك (النيل الآن) في الآداب عام 2010 وهي أرفع جائزة في البلاد.

وقالت وزارة الثقافة المصرية في بيان اليوم الأربعاء إن (متحف ومركز الأبنودي للسيرة الهلالية) سيفتتحه السبت القادم عبد الواحد النبوي وزير الثقافة وعادل لبيب وزير التنمية المحلية وعبد الحميد الهجان محافظ قنا في بلدة أبنود.

ونقل البيان عن النبوي قوله إن متحف الأبنودي "هو الأول من نوعه في مصر الذي يهتم بهذا النوع من التراث الأدبي الشعبي وهو أقل ما يمكن تقديمه تقديرا لدوره الكبير في جمع هذا التراث الإنساني المتفرد على مدى أكثر من ربع قرن."

وأضاف أن الإعلامية نهال كمال أرملة الأبنودي ستتسلم في حفل الافتتاح درعًا باسمه "تقديرًا لعطاء الشاعر الكبير."

وقال رئيس قطاع الفنون التشكيلية حمدي أبو المعاطي في البيان إن السيرة الهلالية "أكبر عمل أدبي ملحمي في التراث الشعبي العربي. تبلغ نحو مليون بيت من الشعر" وإن حفل الافتتاح سيتضمن أنشطة فنية متنوعة تبدأ باستقبال بالآلات الشعبية والتنورة ثم يزاح الستار عن اللوحة التذكارية للمتحف الذي يقام فيه بهذه المناسبة معرض تشكيلي عنوانه (من وحي الأبنودي) بمشاركة تشكيليين مصريين يقدمون رؤى مختلفة مستوحاة من قصائد الأبنودي.

وأضاف أن برنامج الاحتفال بافتتاح المتحف سيستمر لمدة شهر ويشمل إقامة ورش فنية ومسابقات أدبية وأمسيات شعرية وفنون شعبية.

 

 

المصدر: رويتر


عدد القراء: 274

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-