رحيل الشاعر والصحافي جهاد هديب

نشر بتاريخ: 2015-11-07

فكر – متابعات:

رحل في عمّان أمس الشاعر والصحافي جهاد هديب عن 47 عاماً بعد صراع مع مرض عضال.

ولد هديب في مادبا عام 1967 ونشأ في "مخيم شنلر" للاجئين الفلسطينيين، وحصل على شهادة الدبلوم في التصميم الداخلي والديكور عام 1993، وعمل بعدها في الصحافة الأردنية محرراً في القسم الثقافي، ثم انتقل للعمل في المجال نفسه بالإمارات، منذ عام 2008، متنقلاً بين العديد من الصحف المحلية، وهو عضو في رابطة الكتّاب الأردنيين، ونقابة الصحافيين الأردنيين.

أصدر الراحل مجموعته الشعرية الأولى بعنوان "تعاشيق" عام 1996 ليتبعها بـ "ما أمكن خيانته ويسمى الألم" (1999)، و"قبل أن يبرد الياسمين"(2002)، و"غروب كثير يمر في التخوم" (2006)، و"تمثال مخمور" (2015). كما أصدر مختارات ودراسة شعرية بعنوان "ليت فمي يعطى لي" (2006) عن الصوت الشعري التسعيني في الأردن.


عدد القراء: 507

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-