«الإستراتيجيات الدولية في خدمة اللغات الوطنية» مشروع علمي يصدره مركز خدمة اللغة العربية

نشر بتاريخ: 2015-12-09

فكر – الرياض:

أكمل (مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية) مشروعه العلمي الحديث بعنوان (الإستراتيجيات الدولية في خدمة اللغات الوطنية: دراسة لحالات مختلفة في التخطيط اللغوي والسياسة اللغوية)، حيث صدر الكتاب العلمي المتخصص بهذا الاسم وشارك فيه مجموعة من الخبراء والباحثين من عدة دول.

وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية د.عبدالله بن صالح الوشمي أن المركز يجتهد في العمل في مجالات متعددة لنشر الوعي اللغوي على المستويات المختلفة (الاجتماعية والعلمية/ الأهلية والرسمية(؛ وذلك لترسيخ منافسة "العربية" للغات الحضارية في العالم، وتعميق قيادتها الدينية والتاريخية في أنحاء المعمورة. ولذا يعمل المركز وفق عدد من الأطر لتكوين استراتيجية في التخطيط والسياسة اللغوية، إيمانا منه بأن ذلك النهج هو الخطوة الأساس في خدمة اللغة العربية وترسيخ حضورها.

وأضاف د.الوشمي: يمثّل كتاب "الإستراتيجيات الدولية في خدمة اللغات الوطنية" مخرجا علميا لمشروع  استراتيجي طرحه المركز بعد رسم مساره وتحديد أهدافه وبناء إطاره العلمي من قبل لجان عدة. ويندرج الإصدار الحديث ضمن سلسلة (مباحث لغوية) ويحتوي عددا من الدراسات التي تتناول واقع التخطيط اللغوي والسياسة اللغوية في بيئات مختلفة، وقد ساهم في المشروع عدد من المتخصصين وهم: أ.د.إبراهيم السيد محمد سلامة، أ.د.محمد أحمد طجو، د.خوسيه آ.بارتول هيرنانديث، د.سعيد بن مسفر المالكي، د.سلطان بن ناصر المجيول، د.محمد أحمد صالح حسين، د.محمد نصر الدين الجبالي، د.وائل محمد عرابي عبدالمقصود، و د.محمود بن عبدالله المحمود، وقد حرص المركز على أن يكون الكتاب ضمن الأنشطة العلمية التي يطلقها المركز بمناسبة الاحتفاء بالعربية في يومها العالمي.

من جهته أوضح محرر الكتاب د.محمود بن عبدالله المحمود أن هذا المشروع البحثي انطلق لتحقيق جملة من الأهداف، من أبرزها: التعرف على جهود الدول في التخطيط اللغوي والسياسة اللغوية وخصوصا في خدمة اللغات الوطنية، والاستفادة من تجارب الدول من خلال الإستراتيجيات المتبناة والسياسات الحكومية في خدمة اللغة والهوية والمحافظة عليهما وكيفية التعامل مع اللغة الوطنية واللغات الأخرى، والإفادة من الخبرات المختلفة والتجارب الثرية في تطوير الآليات والجهود لخدمة العربية ودعمها ورفع مستويات فاعليتها الحضارية.

و أشار د.المحمود إلى أن الكتاب تناول سبع حالات لغوية مختلفة هي: الإنجليزية، والإسبانية، والفرنسية، والروسية، والصينية، واليابانية، والعبرية. وقد تناول الباحثون واقع هذه اللغات، والتخطيط اللغوي والسياسة اللغوية نحوها (تاريخا، وواقعا، وتقييما)، وسبل الإفادة من هذه التجارب في خدمة التخطيط اللغوي للغة العربية.

يشار إلى أن المركز أسس وحدة داخلية في المركز، متخصصة في التخطيط والسياسة اللغوية، نتج عنها تنظيم عدد من المحاضرات والندوات العلمية، وعدد من الإصدارات المتصلة بجوانب التخطيط اللغوي.

كما نظم المركز مؤخرا الندوة الدولية الأولى في السياسة والتخطيط اللغوي تحت عنوان (تجارب من الدول العربية) شارك فيها أساتذة وخبراء من مختلف أنحاء العالم العربي، وكانت تمهيدا لأعمال المركز في الاحتفاء بالعربية في يومها العالمي.


عدد القراء: 1387

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-