وفاة الأديب البريطاني بيتر ديكنسون

نشر بتاريخ: 2015-12-18

فكر – الرياض:

توفي أمس الأول أديب الأطفال البريطاني بيتر ديكنسون عن 88 عامًا. فاز ديكنسون بمدالية كارنيغي المرموقة مرتين التي تمنح من جمعية المكتبات.

وفاز ديكنسون بالجائزة المرموقة عامي 1979 عن روايته "تولكو" و1980 عن "مدينة الذهب".

وألف ديكنسون نحو 60 كتابًا ترجمت إلى 53 لغة وحصل على وسام من الملكة عام 2009 لإسهاماته الأدبية. واشتهر بكتب الأطفال والقصص البوليسية.

وتوفي ديكنسون في وينشستر في هامبشر بعد مرض عابر، وكانت أسرته إلى جواره. وكان المؤلف فيليب بولمان من أوائل من نعوا ديكنسون، حيث قال في تغريدة على تويتر "أحزنني نبأ وفاة ديكنسون. كان كاتبًا عظيمًا ورجلاً ودودًا".

وقال المؤلف نيل غيمان "أثرت علي كتبه كثيرًا عندما كنت طفلاً. كان كاتبًا عظيمًا دمث الخلق". وأضاف "فقده خسارة حقيقية للأدب. ليتني كنت أعرفه وأقدم تعازي لزوجته روبن مكينلي".

ولد ديكنسون في أفريقيا في 16 كانون الأول/ديسمبر 1927 في ليفينغستون، روديسيا الشمالية (زامبيا الآن)، وهو الثاني من إخوته الأربعة. كان يحب قصص الفرسان والمدرعات والمستكشفين، مثل إيفانو ومناجم الملك سليمان، وكان يقرأ  لكيبلينغ الذي أثر في كتاباته إلى حد كبير. تعلم في انجلترا وبدأ عمله في مجلة "بنش" الساخرة. في عام 1999 انتخب زميلاً في الجمعية الملكية للأدب .

وكان ديكنسون أول من يحصل على ميدالية كارنيغي مرتين، ورشح لها تسع مرات، ومن بينها كتابه "في قصر آل خان"، الذي نشر عام 2012.

وكان ديكنسون الكاتب الأول والوحيد الذي يفوز بجائزة رابطة كتاب الروايات البوليسية لعامين متعاقبين في عام 1968 وعام 1969.


عدد القراء: 647

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-