إعلان أسماء الفائزين بجائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة في دورتها الثامنة

نشر بتاريخ: 2015-12-19

فكر – الرياض:

أعلن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز , رئيس مجلس إدارة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة, رئيس مجلس أمناء جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها الثامنة والمتضمنة 13 فائزاً يمثلون 9 دول .

ورفع سموه بهذه المناسبة الشكر باسمه وباسم أعضاء مجلس إدارة المكتبة , لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله- ، على دعمه للجائزة لتحقيق أهدافها النبيلة في تعزيز التواصل بين الثقافة العربية والإسلامية والثقافات الأخرى، وإثراء المكتبة العربية باحتياجاتها من مصادر المعرفة التي تدعم خطط وبرامج التنمية والتعريف بالنتاج الثقافي والإبداعي والعلمي العربي على المستوى العالمي .

وعد سموه الجائزة من مشاريع الخير التي غرسها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - رحمه الله- ضمن مشروع مكتبات الملك عبدالعزيز العامة في الرياض والدار البيضاء بالمغرب، وبكين بجمهورية الصين الشعبية، بهدف التواصل المعرفي بين الأمم والثقافات، وإقامة جسور ثقافية بين مختلف الحضارات عبر ترجمة العلوم والآداب والمعارف المختلفة من اللغات الأجنبية إلى العربية، ومن العربية إلى لغات العالم الحية.

وأكد سمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله ، أن هذا المشروع الثقافي والعلمي الكبير قد نجح خلال سنوات قليلة في تنشيط حركة الترجمة من وإلى اللغة العربية وتشجيع المترجمين والمؤسسات المختصة بالترجمة على إنجاز أفضل الأعمال في جميع مجالات المعرفة.

وأوضح سموه أن أمانة الجائزة قد تلقت ما يزيد عن 118 عملاً مترجماً في فروع الجائزة الخمسة تمثل 24 دولة وكتبت بعشر لغات تم إخضاعها جميعاً لشروط ومعايير الترشح لنيل الجائزة من حيث القيمة العلمية والمعرفية وجودة الترجمة من وإلى اللغة العربية والتزامها بحقوق الملكية الفكرية .

وفي هذا الموسم أسفرت نتائج التقييم والتحكيم عن منح الجائزة في مجال "جهود المؤسسات والهيئات ":إلى مدرسة طليطلة للمترجمين (جامعة كاستيا لامنتشا) بمملكة أسبانيا: التي تأسست عام 1994م، في مدينة طليطلة بأسبانيا وتتبع لجامعة كاستيا لامنتشا، بدأت نشاطها عام 1994م, وهي امتداد للمدرسة القديمة التي ازدهرت في القرنين الثاني عشر والثالث عشر وكانت برعاية الملوك الأسبان , وتضم نخبة من الأساتذة الجامعيين والمترجمين من عدة جامعات عربية ودولية.

وترجمت المدرسة أكثر من 80 كتاباً من التراث الفكري العربي، من الروايات و اليوميات إلى الأسبانية، وتركز المدرسة على تنفيذ دورات لإعداد المترجمين، و تدعم الأبحاث والدراسات العلمية عن الترجمة.

وكذلك تقدم المدرسة برنامجاً للدراسات العليا باسم ماجستير في الترجمة من العربية إلى الإسبانية تخرج فيه حتى الآن ما يزيد على (1500) طالباً من إسبانيا نفسها ودول عربية أخرى.

وتنظم المدرسة برامج دراسية لتعليم اللغة العربية للمختصين في مجالات محددة منها المجال الطبي والأمني والاجتماعي.

كما تم منح الجائزة في مجال "العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" (مناصفةً) بين كلٌّ من: الدكتور فهد دخيل العصيمي من المملكة : عن ترجمته لكتاب الطب النفسي الجسدي (مقدمة في الطب النفسي التواصلي) من اللغة الإنجليزية؛ لمؤلفيه جيمس ج. آموس و روبرت ج. روبينسون، ويتضمن العمل مادة علمية قيمة وثرية , وشارك في إعدادها نخبة من الباحثين المتخصصين في حقول علمية متنوعة من الولايات المتحدة الأمريكية أستراليا وكندا.

وترجمة العمل إلى اللغة العربية له أهميه كبيرة وفائدة علمية لطلاب العلوم الطبية، والفائز بالمناصفة في هذا المجال هو الدكتور السيد أحمد السيد أحمد من جمهورية مصر العربية ، عن ترجمته لكتاب " التقنية الحيوية الصناعية: نمو مستدام ونجاح اقتصادي " من اللغة الإنجليزية؛ لمؤلفيه في مسوتارت وَ إيريك فإندام .

ويناقش العمل موضوعاً حديثاً عن التقنية الحيوية والتطبيقات الصناعية المنبثقة منها, وتتميز مادته العلمية بجودتها وتنوع مصادرها، حيث شارك في تأليف العمل الأصل عددٌ من الباحثين المختصين في علوم الأحياء, والنانو, والكيمياء, والفيزياء, والرياضيات, والاقتصاد والتسويق, وغيرها من العلوم ذات الصلة.

ومنحت الجائزة في مجال "العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" (مناصفة) بين كلٌّ من: الدكتور محمد إبراهيم السحيباني والدكتور عبدالعزيز متعب الرشيد من المملكة والدكتور لطفي عامر جديديه والدكتور عماد الهادي المذيوب من تونس: عن ترجمتهم لكتاب "النظام المالي الإسلامي: المبادئ والممارسات " من اللغة الإنجليزية؛ لمجموعة كبيرة من المؤلفين، ويقدِّم الكتاب إضافة قيمة في مجال التمويل الإسلامي من حيث إثرائه للمكتبة العربية والأجنبية في أحد أهم المجالات التي تحظى باهتمام الأكاديميين ورجال الأعمال على حد سواء، حيث جمع بين أصالة الموضوع وأصوله الشرعية وبين حداثة وتطورات الأنظمة والأدوات المالية.

والدكتورة هند بنت سليمان الخليفة من المملكة عن ترجمتها لكتاب " مقدمة في المعالجة الطبيعية للغة العربية " من اللغة الإنجليزية؛ لمؤلفه نزار حبش، ويستعرض الكتاب معالجة اللغة الطبيعية واللغويات الحاسوبية وعلاقتها باللغة العربية.

ويعد العمل مرجعاً شاملاً في مجال اللغويات الحاسوبية لاشتماله على الظواهر اللغوية المتنوعة في اللغة العربية، وكيفية التعامل معها حاسوبياً.

أما في مجال "العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى" فقد تم منح الجائزة (مناصفةً) بين كلٌّ من الدكتور/ روبرتو توتولي من إيطاليا عن ترجمته لكتاب " الموطأ " للإمام مالك بن أنس إلى اللغة الإيطالية "؛ وهو سجل وافٍ جامع لأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم, ومرجع أصيل على مر العصور ولم يزل يعد من أمهات الكتب العالمية التي تزخر بها خزانة التراث الإنساني.. والدكتور محمد أبطوي من المملكة المغربية والدكتور سليم الحسني من بريطانيا عن ترجمتهما لكتاب " متن المظفّر الإسفزاري في علمي الأثقال والحيل " إلى اللغة الإنجليزية؛ لمؤلفيه محمد أبطوي وسليم الحسني.

والعمل يسلط الضوء لأول مرة على العلوم التطبيقية ومساهمته العرب في مجال الميكانيكا النظرية والتطبيقية، فيما منحت الجائزة في مجال "جهود الأفراد" (مناصفةً) بين كلٌّ من: البروفيسور ماثيو غيدير من جمهورية فرنسا ، الحاصل على شهادة الدكتوراه في اللسانيات والترجمة من جامعة السوربون بباريس.

ويشغل منذ 2011م "كرسي الترجمة والدراسات الشرقية بجامعة تولوز بفرنسا، ويدير مركز الأبحاث الاستراتيجية في الترجمة بباريس، وفي الفترة من 2007 إلى 2011م شغل كرسي الترجمة التحريرية والترجمة الفورية بجامعة جنيف بسويسرا، والعديد من المناصب الأخرى .

وقد أسهم المرشح من خلال أعماله المترجمة في إثراء المكتبة الفرنكفونية بمؤلفات وترجمات عن اللغة العربية.

كما أن له إسهاما واضحاً في رفع مستوى الترجمة حيث نشر أكثر من ثلاثين كتاباً ومائة بحث عن اللغة والثقافة العربية والإسلامية, بعضها ترجم إلى عدة لغات عالمية.

والفائز بالمناصفة هو الدكتور صالح علماني من سوريا ، متخصص في ترجمة الأدب الأسباني إلى اللغة العربية، ويعمل مترجماً حراً من الإسبانية إلى العربية منذ عام 1975م، تنوعت مساهمات وأنشطة الدكتور علماني العلمية بين التأليف والترجمة وله مشاركات في عدد من المؤتمرات والندوات العلمية العالمية.

كما أشرف بصورة دورية على ورش عمل للترجمة الأدبية في معهد ثربانتس بدمشق خلال الفترة من 2000 وحتى 2012 م.

وقام الدكتور علماني بنقل أعمال أدبية للمرة الأولي من آداب أمريكا اللاتينية والأدب الأسباني إلى اللغة العربية من مثل ترجمة أعمال الروائي غابريل غارسيا ماركيز والروائية ايزابيل الليندي , وترجم الدكتور علماني أكثر من 38 عملاً، جميعها تحمل فكراً ورسالة وتسهم في فهم الآخر وتخدم رسالة الترجمة في تحقيق التقارب الثقافي ونقل المعرفة.

وأعرب سمو رئيس مجلس أمناء جائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للترجمة في ختام تصريحه عن سعادته بالنجاح الذي تحقق للجائزة منذ انطلاق دورتها الأولى كإحدى آليات مبادرته للحوار الحضاري والتواصل المعرفي والإنساني بين الثقافات، وصولاً إلى الدورة الثامنة، وما حظيت به من اهتمام المؤسسات العالمية المعنية بالترجمة واستقطابها لخيرة المترجمين من جميع دول العالم.

وأثنى سمو الأمير عبدالعزيز بن عبدالله على جهود مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الإشراف على الجائزة في جميع مراحل الترشيح لها وكذلك أعمال لجان التحكيم حتى إعلان الفائزين بها، معبراً سموه عن تقديره لجهود أمانة الجائزة وأعضاء لجان التحكيم التي كان لها أطيب الأثر في تميز ومستوى الأعمال المرشحة للجائزة والفائزة بها لهذا العام وهنأ سموه الفائزين بالجائزة في دورتها الثامنة متمنياً لهم التوفيق والنجاح في تقديم المزيد من أعمال الترجمة التي تدعم جهود التبادل الثقافي والتواصل العلمي والإبداعي بما يحقق قدراً مهما وفعالاً في إقامة جسور معرفية بين مختلف الحضارات الإنسانية .


عدد القراء: 928

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-