كتاب «تأثير التكنولوجيا في الرواية» للباحثة صيتة العذبة

نشر بتاريخ: 2015-12-27

فكر – المحرر الثقافي:

في كتابها «تأثير التكنولوجيا في الرواية» الصادر مؤخرًا ركزت الباحثة صيتة علي العذبة على أشكال هذا التأثير وألوانه وانعكاساته وحركيته، اعتمادًا في تمظهره الأول على أكبر عدد ممكن من الروايات الورقية، التي كانت حقل تفاعل التكنولوجيا مع الإنسان وإبداعه، وانتهاء بالتطبيق على اللون الأكثر ثورية في الرواية والأكثر التصاقًا بالتكنولوجيا وهو: الرواية الرقميّة.

ومرورًا بالرواية التي شكلت، من وجهة نظر هذه الدراسة الحلقة الوسطى فكريًا لا زمنيًا، وهي الرواية ذات الأصل أو الفكر الورقي، التي أصبح من الممكن قراءتها عن طريقِ وسيطٍ جديد، غير الورق هو شاشة الكمبيوتر أو الأجهزة القارئة للكتب أو أجهزة الهواتف الجوالة.

جاء الكتاب في ثلاثة فصول، حيث ألقى الفصل الأول: نبض التكنولوجيا في الرواية الورقية، نظرة مسحية وأخرى تطبيقية على خمس وسبعين رواية من روايات القرن الحادي والعشرين المطبوعة في الحقبة الممتدة بين عامي (2000 إلى 2008) في محاولة اقتناص نبض التكنولوجيا فيها شكلاً ومضمونًا ومستويات تأثيره في هيكلة الرواية وعمق هذا التأثير في المحتوى السردي والفني.

أما الفصل الثاني: الرواية ذات الأصل/ الفكر الورقي والناقل التكنولوجي فقد اختص بتناول أشكال من الرواية ذات الفكر أو الأصل الورقي التي يتم تصفحها بناقل تكنولوجي؛ هو الكمبيوتر أو الأجهزة القارئة للكتب أو الهواتف الجوالة، وهي الروايات التي سبقت طباعتها ورقيًا، أو التي يمكن طباعتها ورقيًا، لأن فكرها التنظيمي لا يختلف عن تنظيم الروايات المطبوعة.

وطرحت المؤلفة في الفصل الثالث: الرواية الرقمية، الرواية ذات الفكر والناقل التكنولوجيين، موضوعا له علاقة بالثورة الرقمية في الكتابة الجديدة، والتي احتلت مساحة كبيرة من اهتمام النقاد الحداثيين والكتاب الذي واكبوا متغيرات العصر الحديث وحاولوا التجريب في كتابة الرواية الرقمية. يقع الكتاب في 264 صفحة من القطع الكبير.


عدد القراء: 1329

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-