قائمة الإندبندنت لأفضل روايات المرأة لعام 2015

نشر بتاريخ: 2016-01-03

فكر – سحر العلي:

نشرت صحيفة الإندبندنت أفضل روايات عن المرأة لعام 2015.

 

كيف تكون كليهما

آلي سميث

الناشر: انكور، 2015

هناك طبعتان مختلفتان من الرواية في الطبعة الأولى، يلتقي القارئ أولا مع فنان من عصر النهضة، فرانسيسكو ديل كوسا، وهو رسام جدارية.

بعد ذلك تركز الرواية على فتاة مراهقة من العصر الحاضر، اسمها جورج.

في الرواية الثانية، يتم تبديل تسلسل الرواية، حيث يلتقي القارئ أولا مع الفتاة وبعد ذلك تأتي قصة الرسام.

الكاتبة قصدت أن تفعل ذلك في إطار دراستها لتأثير تسلسل القراءة على القارئ.

إليزابييث مفقودة

إيما هيلي

الناشر: بنجوين، 2015

تروي قصة مود وهي امرأة في الثمانينات من عمرها وتعاني من مرض الزهايمر،.

تجد نفسها مقتنعة بأن صديقتها الحقيقية الوحيدة، إليزابيث، مفقودة، لكنها لا تستطيع إقناع أي شخص بأن يأخذ ما تقوله بجدية، لذلك تقرر أن تتولى مهمة البحث عنها بنفسها، وتبدأ بجمع الأدلة التي يمكن أن تساعدها.

يشد البحث مود إلى الماضي، عندما اختفت شقيقتها سوكي بعد الحرب العالمية الثانية، ويغوص القارئ عميقا في روح مود.

المستأجرون

سارة ووترز

الناشر: ريفرهيد بوكس، 2015

تدور أحداث الرواية في عشرينات القرن الـ20، حيث تجد الشابة فرانسيس نفسها في ضائقة مالية مع والدتها بعد وفاة والدها، فتضطر المرأتان إلى تأجير غرفة في منزلهما، وبالفعل يأتي رجل وزوجته ليشاركا الأم وابنتها في العيش.

تبدأ الأمور بشكل طبيعي لكنها تتعقد، خاصة بعد أن تقع فرانسيس في حب الزوج وتنشأ مشاكل.

نورا ويبستر

كولم تويبين

الناشر: سكريبنر، 2015

نورا ويبستر سيدة، توفي زوجها وتركها مع أربعة أطفال لتتولى رعايتهم.

بوفاته، لم تفقد فقط الرجل، لكنها فقدت أيضا مورد الرزق الوحيد الذي كانت العائلة تعتمد عليه.

ورغم الجرح إلا أن قوة إرادتها تساعدها على البحث عن عمل.

ولأنها تعيش في قرية صغيرة، حيث يعرف كل الناس كل شيء عن بعضهم، تجد نورا صعوبة بالغة في الحفاظ على خصوصيتها وأسرار عائلتها.

لكنها تتمكن في النهاية من إنقاذ نفسها من السجن الذي كانت تشعر به.

جراح التردد

ايمي كوبلمان

الناشر: اوفرلوك بريس، 2015

سوزانا سيليجر طبيبة نفسية بارزة.

المرضى الذين تستقبلهم هم من أصعب الحالات النفسية، وهي تبدي دائما استعدادها لمناقشة خيارات العلاج، الأدوية الضرورية، إدارة الأعراض، لكنها ترسم خطا أحمر بحيث لا تسمح لعواطفها بالتدخل.

لكن أحد المرضى، جيم، يجعلها تعود إلى ماضيها رغم إرادتها، وتتفتح جراحها مرة أخرى بسبب معاناة هذا المريض.

 


عدد القراء: 1432

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-