واشنطن تستضيف أول وأضخم معرض للقرآن الكريم

نشر بتاريخ: 2016-02-04

فكر – نور الحسن:

في وقت يشهد تصاعد حدة النقاش حول الاسلام، تستضيف واشنطن أول وأضخم معرض مخصص للقرآن الكريم في الولايات المتحدة.

نقلت صحيفة أخبار الفن الأمريكية عن مسؤولين في غاليري فرير وساكلر أنه سيتم تنظيم معرض إسلامي في واشنطن، يخصص بالتحديد للمصحف الشريف وتاريخه على امتداد 900 عام تمتد بين القرن الثامن والقرن السابع عشر، وهو أول وأضخم معرض من نوعه ينظم في الولايات المتحدة الأمريكية حتى الآن.

وتمثل قاعتان Freer  وSackler  المتحف الوطني للفنون الآسيوية في أمريكا، وستعرض فيهما نسخ نادرة جدًا ومنوعة من القرآن الكريم، يصل عددها إلى خمسين، إضافة إلى ملحقاتها من المساند والاغلفة وغيرها.

وسيتم استعارة المعروضات من عدد من متاحف منطقة الشرق الأوسط وتركيا وشمال إفريقيا، بينها بقايا مخطوطة تعتبر الأقدم في العالم، يعود تاريخها إلى القرن الثالث عشر، مكتوبة بخط اليد بحبر مذهب.

قال مدير الغاليري جوليان ريبي: "سيمنح المعرض زواره الأمريكيين فرصة للاطلاع على نوع الفن المتميز المستخدم في كتابة القرآن الكريم ، والأدوات المستخدمة، وأهم ناسخي القرآن وخطاطيه".

وقررت واشنطن تنظيم هذا المعرض في فترة تشهد تنامي الجدال في شأن الإسلام في الولايات المتحدة، لاسيما بعد أن دعا الجمهوري دونالد ترامب إلى طرد جميع المسلمين من الأراضي الأمريكية، وأعلن بأعلى صوته كراهيته لهم.

يفتح المعرض أبوابه لاستقبال زواره في منتصف تشرين الأول/أكتوبر2016، أي قبل أسابيع قليلة فقط من الانتخابات الرئاسية. تعود الصالتان المستخدمتان في المعرض لمؤسسة سميثونيان التابعة للحكومة الاميركية، وهي مؤسسة معنية بنشر الثقافة والمعرفة.

وتوقعت المؤسسة أن يكون المعرض ثريًا، ومعبرًا عن تاريخ جميل وملون، من دون اغفال الجانب العلمي المرتبط بالخط والفنون وأنواع الحبر المستخدمة والنقوش التي عادة ما لا تخلو نسخة من القرآن الكريم منها.


عدد القراء: 1092

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-