إصدار تراجم لمعاني القرآن الكريم بـ12 لغة في المدينة المنورة

نشر بتاريخ: 2015-06-03

فكر – المدينة المنورة:

أعلنت الأمانة العامة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف في المدينة المنورة تكوين لجنة لتطوير موقع الندوات العلمية والملتقيات التي يقيمها المجمع لتقديم خدماته للباحثين والمشاركين وللجان العاملة في الندوات والملتقيات، وذلك ضمن توجه المجمع بالتحول إلى أنظمة التعاملات الإلكترونية في أعماله.

وأوضح الأمين العام للمجمع الدكتور محمد سالم العوفي أن اللجنة حددت خلال اجتماعاتها المهمات والخطوات العملية اللازمة لتطوير الموقع، وإجراءات إدارة الأبحاث والمشاركات في المعارض المصاحبة للندوات والملتقيات وما يلزم ذلك من تقارير ورسائل وبيانات.

كما يعكف مركز الترجمة بالمجمع على ترجمة المقدمة المصاحبة للترجمات التي يتم إدراجها ضمن تراجم معاني القرآن الكريم، التي تمت ترجمتها إلى لغات عدة. ويعتزم إصدار ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغتين اليابانية والعبرية تمهيدا لإصدارها قريبا، وذلك ضمن أعمال تتضمن تراجم لمعاني القرآن الكريم إلى 12 لغة مختلفة.

ويقوم مركز الترجمات حاليا بتنفيذ عدة تراجم لمعاني القرآن الكريم إلى لغات عدة، تشمل اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني حيث صدرت هذه الترجمة بالحرف العربي، والترجمة الكاملة لمعاني القرآن الكريم بلغة التجالوج بعد صدور ترجمة معاني سورة الفاتحة وجزء عم بهذه اللغة، وترجمة لمعاني القرآن باللغة الدارية "الفارسية السائدة في أفغانستان"، واللغة الداجبانية "إحدى لغات غانا"، إضافة إلى ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللهجة الكرمانجية إحدى لهجات اللغة الكردية واللغة الطاجيكية، والترجمة الكاملة للغة الفولانية، ولغة الملايو "لغة ماليزيا وسنغافورة وبروناي"، واللغة النيبالية.

كما انتهى المركز من ترجمة 24 جزءا ضمن التفسير الميسر باللغة الهولندية ومراجعتها، في حين يقوم مختصون حاليا بمراجعة دقيقة لترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة العفرية.


عدد القراء: 362

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-