المكتبات الخاصة.. كنوز من المعرفة


مجلة فكر الثقافية

يمكنك أن تقول إنها كنوز لا تقدر بثمن، أو ذخائر تعين الباحثين على المعرفة لتحقيق النصر في معاركهم الحياتية ضد الجهل والفقر والتعصب.. إنها المكتبات العامرة التي خلّفها كبار الأدباء والمثقفين والمفكرين، الذين قضوا حياتهم في تجميعها من شتى الأرجاء..

إن الاهتمام بتأسيس مكتبة خاصة ظاهرة ثقافية عامة لا تختص بها أمة دون أخرى، بل نلحظها عند كل رجال العلم والأدب. والملاحظ أن كل متخصص أو مهتم بشأن معين يجمع في مكتبته الموضوعات والعناوين الداخلة ضمن إطار تخصصه، مضيفًا إليها موضوعات إثرائية في مجالات عامة. ويحرص كبار المتخصصين على أن يجمعوا في مكتباتهم نفائس الكتب والمخطوطات النادرة التي طالتها أيديهم خلال دراساتهم وأبحاثهم.. فترتقي مكتباتهم في كثير من الأحيان إلى مستوى يجعلها قبلة الطلاب والباحثين، وتصبح رابطًا يجمع العلماء ببعضهم.

ويؤكد المؤرخ ابن الفرات أن عدد الكتب والمجلدات التي كانت في مكتبة بني عمّار المعروفة باسم دار الحكمة قد فاق الثلاثة ملايين. ولكن هذه المكتبة أُحرقت برمتها على أيدي الصليبيين الذين غزوا المدينة عام 503هـ. غير أن فترة الحروب الصليبية نفسها شهدت بداية اهتمام الغربيين بالثقافة العربية. وبدأت عمليات نهب كبيرة جهاراً حيناً وسراً أحياناً للكتب العربية النادرة والنفيسة التي صارت اليوم فوق أية قدرة على إحصائها في المكتبات الأوروبية الكبرى.

فبعد الاستفادة من جهل العامة في القرون الوسطى، وبعد الحماية الكبرى التي صارت المكتبات العامة تتمع بها، تحولت أنظار اللصوص إلى المكتبات الخاصة. وأفضل مناخ يمكن لهؤلاء أن يعملوا به هو حيثما كانت الأوضاع مضطربة. ولعل الحالة التي تمثلها مدينة القدس هي أوضح مثال.

فسجلات المحاكم الشرعية في القدس تشير إلى وجود الكثير من المكتبات الخاصة التي تعود إلى العصر المملوكي والعثماني. ومن هذه المكتبات على سبيل المثال مكتبة القاضي فخر الدين محمد بن فضل الله (توفي عام 1331م) التي أوقفها على مدرسة الخانقاه في المدينة، وتضم هذه المكتبة نحو 10 آلاف مخطوطة في الفقه وعلم الفلك، ومكتبة الشيخ برهان الدين بن جماعة خطيب المسجد الأقصى (توفي عام 1388هـ)، ومكتبة مفتي القدس الشيخ حسن بن عبداللطيف الحسيني، والعشرات والمئات غيرهم.. كل هذه المكتبات المسجلة بدقة كانت تتجمع بمرور الوقت في "خزائن الكتب" - هكذا تسمى لأن مكتبات القدس كانت مجرد خزائن، ولم يكن فيها قاعات للقراءة – ولكن أين أصبحت هذه الخزائن اليوم؟

نشأة المكتبات وانتشارها

كانت أقدم المكتبات تنتمي إلى المعابد أو الهيئات الإدارية، وكانت تشبه الأرشيفات الحديثة، وكانت عادةً مقتصرة على النبلاء أو الأرستقراطيين أو العلماء أو علماء الدين. من الأمثلة على أقدم المكتبات الخاصة المعروفة واحدة وجدت في أوغاريت (يعود تاريخها إلى حوالي 1200 قبل الميلاد) ومكتبة آشور بانيبال في نينوى (بالقرب من الموصل الحديثة، العراق)، التي يعود تاريخها إلى القرن السابع قبل الميلاد.

وكان ظهور المكتبات مصاحبًا لنشأة الحضارة الإسلامية، ويدعم ذلك ما ذكره المؤرخون من أنه وجد في خزانة الأنبار عدة كتب بخطوط بعض الصحابة والتابعين، وقول محمد بن إسحاق (ت: 150هـ): "كان بمدينة الحديثة رجل يقال له محمد بن الحسين ويعرف بابن أبي بعرة؛ جمّاعة للكتب له خزانة لم أر لأحد مثلها كثرة، تحتوي على قطعة من الكتب العربية في النحو واللغة والأدب والكتب القديمة، فلقيت هذا الرجل دفعات فأنس بي وكان نفورًا ضنينًا بما عنده خائفًا من بني حمدان؛ فأخرج لي قمطرًا كبيرًا فيه نحو ثلاثمائة رطل جلود فلجان، وصكاك وقرطاس مصر وورق صيني وورق تهامي وجلود آدم وورق خراساني، فيها تعليقات عن العرب، وقصائد مفردات من أشعارهم وشيء من النحو والحكايات والأخبار والأسماء والأنساب وغير ذلك من علوم العرب وغيرهم".

بلاد الرافدين

كانت بلاد ما بين النهرين موطنًا لعدد كبير من المكتبات الخاصة، والعديد منها يحتوي على مجموعات واسعة من أكثر من 400 قرص. كانت نواة هذه المكتبات الخاصة في الأساس عبارة عن نصوص تم نسخها من قبل أصحابها أنفسهم من الوقت الذي حصلوا فيه على تعليمهم في فن الكاتب. على الرغم من عدم أهمية هذه المكتبات، فقد أسست الأساس لمجموعة مكتبة آشور بانيبال.

مصر

في حين أن المكتبات الخاصة في مصر القديمة لم تكن شائعة، إلا أنها كانت موجودة إلى حد ما. تتمثل إحدى المشكلات في تحديد المكتبات الفردية المحتملة في صعوبة التمييز بين المكتبة الشخصية والمكتبة المرتبطة بالمعبد. ومع ذلك، فقد نجا العديد من المكتبات الشخصية بمرور الوقت، وربما يكون عددهم أكبر مما هو مفترض تقليديًا. كشفت العديد من المقابر الخاصة نصوصًا غزيرة محتواها علميًا بطبيعته. بالإضافة إلى ذلك، تم اكتشاف مجموعات واسعة من لفائف البردي بالاقتران مع الترتيبات المنزلية، مما يؤكد أن نوعًا من المكتبات صمد هناك. فترة المملكة الوسطى (2055-1650 قبل الميلاد) يقدم أفضل الدلائل على وجود المكتبات الخاصة في مصر القديمة.

اليونان القديمة

في عام 600 قبل الميلاد، ازدهرت مجموعات المكتبات والأرشيف في اليونان القديمة، وخلال القرون الثلاثة التالية، ارتفعت ثقافة الكلمة المكتوبة إلى ذروتها هناك. على الرغم من إنشاء المكتبات العامة المتاحة لجميع المواطنين في بعض المدن، مثل أثينا، إلا أن معظم المواطنين لا يستطيعون القراءة. ومع ذلك، فإن مجموعات الكتب الخاصة التي تملكها النخبة وكبار المواطنين كانت تنمو، جنبًا إلى جنب مع المنازل والهياكل الرائعة المستخدمة لتخزينها. المكتبات الخاصة لم يبنها الأثرياء فحسب، بل قام بها أيضًا متخصصون يحتاجون إلى معلومات في مكان قريب، وحتى أفلاطون كان لديه مكتبات خاصة به ذات مجموعات كبيرة. كان أرسطو من أبرز الشخصيات في اليونان القديمة مع مكتبته الخاصة. أنشأ أرسطو مجموعته الشخصية في مكتبة مدرسة ليسيوم، وسمح لأرسطو لطلابه وزملائه العلماء باستخدامها. بعد وفاته، نمت مجموعته لتشمل أعمال ثيوفراستوس وأبحاث الطلاب. يُعتقد أن المجموعة قد تبعثرت بعد وفاة ثيوفراستوس على يد نيليوس. بينما كان من المفترض أن يتم إحضار معظم المجموعة إلى روما والقسطنطينية، تم بيع قطع أخرى ضمن مجموعة مكتبة الإسكندرية، لتتدمر لاحقًا بتدمير المكتبة.

الصين القديمة

كان هناك العديد من المكتبات الخاصة في الصين القديمة. كانت تسمى هذه المؤسسات باللغة الصينية "دار جمع الكتب"، والتي كانت مقبولة على نطاق واسع من عهد أسرة سونغ. تحت تأثير وعي صغار المزارعين، والنظام الأبوي، ونقص الكتب، وعوامل أخرى، كان تفكير "الكتاب المخفي" هو السائد في ذلك الوقت. لم تكن جميع المكتبات الخاصة في الصين القديمة متاحة للجمهور. جعل بعض المالكين مجموعتهم مفتوحة للجمهور.

المكتبات الخاصة في الحضارة الإسلاميَّة

انتشر هذا النَّوع من المكتبات في جميع أنحاء العالم الإسلامي بشكلٍ واسع وجيِّدٍ؛ ومن أمثلتها الصَّحابي عبدالله بن عباس رضي الله عنهما التي استغرق بعضُها حِمْلَ بعير، وكذلك عروةُ بن الزبير، وأيضًا معاوية بن أبي سفيان الذي كانت لديه دَفاترُ فيها سِيَر الملوك وأخبارهم، ومكتبة الخليفة المستنصر، ومكتبة الفتح بن خاقان، ومكتبة ابن العميد، وغيرهم كثير.

وفي عصر الأمويِّين انتشرَت حركة التَّدوين، وظهرَت أول المدونات في العلوم المتفرِّقة، وعلى رأسها تدوين الحديث الشريف، والتفسير، واللُّغة، والشعر، والسيرة، والتاريخ.

بل إنَّ خالد بن يزيد بن معاوية كان أول من تَرجم الكتب الأجنبيَّة إلى العربيَّة، فكان في مكتبته كتبٌ في علم الفَلك والطبِّ والكيمياء.

ولا ننسى في هذا العصر العلَّامة ابنَ شهاب الزُّهري الذي ملَأ الدنيا بمصنَّفاته وتآليفه، حتى قيل: إنَّه إذا جلس في بيته وضعَ كتبه حولَه، فاشتغل بها عن كلِّ شيء.

روما القديمة

كانت أقدم المكتبات التي ظهرت في روما من النوع الخاص وغالبًا ما تم شراؤها كغنائم حرب. على سبيل المثال، عندما هزم الجنرال الروماني أميليوس الملك المقدوني برساوس عام 168 قبل الميلاد، كان النهب الوحيد الذي رغب في امتلاكه هو مكتبة الملك الخاصة. وبالمثل، في عام 86 قبل الميلاد، استولى الجنرال الروماني سولا على مكتبة الكتب اليونانية سيئة السمعة. أخيرًا، حوالي 73 قبل الميلاد، أزال لوكولوس وأعاد إلى روما المكتبة الخاصة للملك ميثريدس السادس من منطقة بونتوس. كان لكل بيت من بيوت النبلاء تقريبًا مكتبة، وتم تقسيم كل منزل تقريبًا إلى غرفتين: واحدة للنصوص اللاتينية والأخرى للنصوص اليونانية. ربما كانت روما هي مسقط رأس المكتبات المتخصصة، مع وجود أدلة على المكتبات الطبية والقانونية المبكرة. في روما، يمكن للمرء أن يرى بدايات حفظ الكتاب. اقترح أحد المؤلفين أن تكون المكتبة مناسبة بشكل أفضل إذا واجهت شروق الشمس في الشرق من أجل ضمان عدم خضوعها لديدان الكتب والتحلل. من أمثلة المكتبات الخاصة التي تعود إلى الفترة الرومانية: فيلا البرديات، وبيت ميناندر.

في القرن الخامس قبل الميلاد، في جزيرة كوس خارج مدينة بيرغاموم، تم بناء مجمع كلية الطب مع مكتبة في حرم أسكليبيوس. هذه هي أول كلية طب معروفة بوجودها، وبالتالي يمكن اعتبارها أول مكتبة متخصصة.

كانت المكتبات الخاصة الصغيرة المسماة مكتبة bibliothecae مسؤولة عن النهوض بالمكتبات العامة الأكبر في العالم الروماني، وكان تصميم هذه المكتبات حديثًا إلى حد ما، وأصبح النموذج الأصلي للمؤسسات اللاحقة، ولا سيما مكتبات العقارات الإمبراطورية. شكلت المكتبات الخاصة خلال أواخر فترة الجمهورية وأوائل فترة الإمبراطورية قلد الخصائص المعمارية اليونانية. كانت المكتبة نفسها مستودعًا بنسب متضائلة كان الغرض منها استيعاب الكتب. تم دعم الكتب على رفوف خشبية أو تم حفظها في خزائن موضوعة على الجدران. تم استخدام الغرف الملحقة بالمكتبة كغرف قراءة في المقام الأول، وكان تكوين هذه المكتبات مستطيلًا ويعتبر أكثر تخصصًا من غرفة منفصلة لأنها كانت دائمًا امتدادات لهياكل أخرى.

كان اقتناء الكتب للاستخدام الشخصي من أجل تنمية الذات هو الفعل السائد في العالم الروماني، والذي دفعه جزئيًا الملوك الذين كانوا غالبًا كتّابًا غزيري الإنتاج. يلاحظ ساخر مارشال أنه من المقبول تمامًا أن تحتوي منازل النخبة الرومانية على مكتبة، وكان أحد أسباب كثرة المكتبات الخاصة هو تعزيز التنوير وإدامة التقاليد الأدبية. كما أنه ليس من غير المألوف أن يقوم الفرد بتجميع مكتبة من أجل استنكار إمبراطور. يدين الكاتب لوسيان من ساموساتا أحد هؤلاء الأشخاص الذين يستغلون مكتبته لإقناع الإمبراطور.

أعجب الإمبراطور أوغسطس بأعمال المؤلفين وكان هو نفسه مؤلفًا غزير الإنتاج. شجع على النهوض بالمكتبة كمؤسسة من خلال إيواء مكتبة خاصة به. كانت المكتبة أول من دمج السلوكيات المعمارية اليونانية واليونانية. كان شكل المكتبة على الطراز المستطيل المميز. تميزت هذه المكتبة بتأسيس مجموعة ثنائية مع غرف فردية تدعم آداب الكتاب اليونانيين والرومان على التوالي.

يعترف كل من عالم اللغة أولوس جيليوس والإمبراطور ماركوس أوريليوس بوجود مكتبة خاصة موجودة في دوموس تيبيريانا. بينما يقوم أوريليوس بإشارة عابرة إلى مكتبة أو أمين مكتبة القصر، علق غيليوس على كيفية مشاركته هو والمؤلف سولبيسيوس أبوليناريس في استكشاف المعرفة داخل المكتبة.

كان الملك الروماني هادريان مولعًا بكل أنواع الأدب. كان ملاذه الخاص، فيلا أدريانا، مكتبة خاصة به. مثل مكتبة أغسطس الخاصة، روجت مجموعة هادريان لمزدوجة من الكتابات اليونانية واللاتينية. من الصعب التأكد من عدد المخطوطات التي تحتفظ بها المكتبات؛ ومع ذلك، يتوقع أحد التقييمات أنه في خزانة خشبية واحدة ربما كانت تحتوي على 1500 لفافة على الأقل، خلال فترة نيرون، لم يكن السكن الثري مكتملًا بدون مكتبة.

يشير كاتب سيرة القرن الثالث، كابيتولينوس، إلى مكتبة خاصة يملكها الإمبراطور غورديون الثاني. على ما يبدو، كان المالك الأصلي لهذه المكتبة هو والد الباحث والعالم الموسوعي كوينتوس سيرينوس سامونيكوس، الذي كان غورديون طالبًا له. عند وفاة سامونيكوس في عام 212 بعد الميلاد، عُهد بمكتبة تضم حوالي 62000 مخطوطة إلى جورديون. ليس من الواضح ما حدث لهذه المكتبة، ولكن اقترح أنها استوعبت من قبل مكتبات بالاتين Palatine. ومن المعقول أيضًا أن تكون قد تفرقت خلال اضطرابات القرن الثالث.

عصر النهضة في أوروبا

جلب عصر النهضة معه اهتمامًا متجددًا بالحفاظ على الأفكار الجديدة التي طرحها كبار المفكرين في ذلك الوقت. أنشأ الملوك مكتبات في جميع أنحاء الدول الأوروبية، والتي أصبح بعضها المكتبات الوطنية اليوم. بالإضافة إلى ذلك، بدأ الأفراد الأثرياء في إنشاء وتطوير مكتباتهم الخاصة.

بدأت مكتبة فرنسا الوطنية (Bibliothèque Nationale de France) في باريس عام 1367 كمكتبة ملكية للملك شارل الخامس. في فلورنسا بإيطاليا، كان لدى كوزمو دي ميديشي Cosimo de Medici مكتبة خاصة شكلت أساس مكتبة لورنتيان Laurentian. كما تم إنشاء مكتبة الفاتيكان في القرن الخامس عشر. ساعد البابا نيكولاس الخامس في تجديد مكتبة الفاتيكان من خلال التبرع بمئات من المخطوطات الشخصية للمجموعة.

أدى إنشاء الجامعات وتوسيعها إلى منح مكتبات خاصة مكتبات جامعية. تبرع هامفري، دوق غلوستر، لجامعة أكسفورد في أوائل القرن الخامس عشر.

أمريكا الشمالية المستعمرة

كانت المكتبات الخاصة من سمات المستعمرين الأوائل لأمريكا الشمالية، وليست خصوصية. على سبيل المثال، كان من المعروف وجود 27 مكتبة في مستعمرة بليموث وحدها بين عامي 1634 و1683. كانت الكتب وفكرة إنشاء مكتبات في العالم الجديد دائمًا قناعة قوية للمستوطنين الأوائل. كان ويليام بروستر أحد الركاب العديدين على متن السفينة ماي فلاور في رحلتها الأولى إلى أمريكا الذين نقلوا مكتبته التي كانت تتألف من ما يقرب من 400 مجلد. حتى في وقت مبكر من عام 1607، كانت هذه المكتبات مزدهرة في منطقة جيمس تاون الإنجليزية. مستعمرة فرجينيا جون سميثوصف مكتبة خاصة يملكها القس جود ماستر هانت والتي تم حرقها خلال حريق دمر معظم المدينة. اكتشاف مماثل آخر من عام 1720 إلى 1770 في ولاية ماريلاند يسجل أن أكثر من نصف السكان الديموغرافيين لديهم على الأقل الكتاب المقدس في مكتباتهم. في ولاية فرجينيا، كان هناك ما يقرب من ألف مكتبة خاصة، تضم كل منها مجموعة نموذجية من 20 كتابًا. كان مايلز ستانديش، المسؤول العسكري المتميز، يمتلك 50 كتابًا، بينما حمل حاكم ولاية كونيتيكت جون وينثروب الأصغر 1000 كتابًا معه في رحلته إلى الأراضي التي تم إنشاؤها مؤخرًا في عام 1631.

كما تمت الإشادة بميل جورج واشنطن نحو قراءة الكتب وجمعها بشكل عام. كانت مكتبة واشنطن الشخصية موجودة في الأصل في مزرعته في ماونت فيرنون بولاية فيرجينيا. تتكون المكتبة من 1200 مجلد، وتم إنشاء فهرس بالعناوين المدرجة في مكتبته قبل وفاته في عام 1799. خلال منتصف القرن التاسع عشر، تم شراء جميع المجموعة السابقة تقريبًا بواسطة كتاب ماساتشوستس وتاجر المخطوطات هنري ستيفنز. قرر ستيفنز بعد ذلك بيع المجموعة بالمزاد إلى المتحف البريطاني في لندن؛ ومع ذلك، قامت الأطراف المهتمة من كل من بوسطن وكامبريدج، ماساتشوستس بشراء المجموعة حيث ورثوها إلى مقر إقامتها الحالي، بوسطن أثينيوم. تضم مكتبة واشنطن كتبًا في العديد من التخصصات مثل الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ والدين. كانت بعض أكثر المجلدات المحبوبة هي تلك التي تتعلق بالزراعة، حيث كان مزارعًا نهمًا. كان أحد الأعمال التي احتضنها غالية جدًا، مسرحية بعنوان كاتو، مأساة كتبها الكاتب المسرحي الإنجليزي جوزيف أديسون عام 1712 لأنه شعر بوجود صلة بين الشخصية الرئيسية كاتو ومعركته المستمرة مع الشمولية. بالإضافة إلى الموضوعات، استوعبت المكتبة اليوميات والسفر وأكثر من 100 رسالة مراسلة فيدرالية.

مثل واشنطن، كان توماس جيفرسون جامعًا غزيرًا للكتب وقارئًا نهمًا. لقد امتلك بالفعل ثلاث مكتبات على مدار حياته. تم الحفاظ على الأول من سن 14 إلى 26 (1757-1770) في مسقط رأسه في شادويل، فيرجينيا، على بعد حوالي خمسة أميال غرب مونتايسلو. وهي تتألف من 40 كتابًا ورثها عن أبيه. منذ أن كان والده مساحًا، احتوت المكتبة على عدد كبير من الخرائط والدراسات الطبوغرافية، على الرغم من أن جيفرسون أضاف عددًا قليلاً من المجلدات إلى المكتبة من دراساته. بحلول عام 1770، حصل جيفرسون على أكثر من 300 مجلد، تقدر قيمتها بنحو 200 رطل.

خلال فترة الثورة الأمريكية في ثمانينيات القرن الثامن عشر، جمع جيفرسون مجموعة من الكتب بلغ عددها الآلاف. أصبحت هذه المجموعة مكتبته في منزله في مونتايسلو. تم شراء ما يقرب من 2000 كتاب وحده خلال الفترة التي قضاها في فرنسا في أواخر الثمانينيات من القرن الثامن عشر. نظرًا لأن جيفرسون كان يجيد الفرنسية واللاتينية، احتوت المكتبة على العديد من الكتب بهذه اللغات، بالإضافة إلى خمسة عشر كتابًا آخر. كانت المجموعة وفيرة في كتب القانون والفلسفة والتاريخ، لكنها استوعبت مجلدات حول العديد من المجالات مثل الطهي والبستنة والمزيد من الهوايات الغريبة مثل تربية النحل. على عكس بعض معاصريه، سافر جيفرسون قليلاً جدًا. على هذا النحو، أصبحت المكتبة أفضل دليل سفر له. على الرغم من أن المكتبة مرت بمراحل متعددة طوال حياته، إلا أنه في عام 1814 كان معروفًا أن لديه أكبر مكتبة خاصة فردية في الولايات المتحدة. عندما التهمت النيران مكتبة الكونغرس، أقنع جيفرسون المكتبة بشراء مجموعته التي تضم ما بين تسعة إلى عشرة آلاف كتاب للتعويض عن المجموعة المفقودة. وافق الكونجرس على جزء من مكتبة جيفرسون (6.487 مجلدًا) في عام 1815 بتكلفة 23.950 دولارًا (ما يعادل 354.591 دولارًا في عام 2021). تم الحصول على الرقم من خلال حساب عدد الكتب بالإضافة إلى أبعادها، على الرغم من أن جيفرسون أصر على أنه سيوافق على أي سعر. وأشار إلى أنه "لا أعرف أنه يحتوي على أي فرع من فروع العلم يرغب الكونغرس في استبعاده من هذه المجموعة". تسبب ديسمبر 1851 في اندلاع حريق ثانٍ في مكتبة الكونغرس، والذي نجح في إطفاء أكثر من 60٪ من المجموعة التي تم الحصول عليها من جيفرسون. قام جيفرسون بتجميع مكتبة لاحقة من عدة آلاف من المجلدات. تم وضع هذه المكتبة الثانية في مزاد وتم شراؤها عام 1829 من أجل تخفيف مديونيته.

على الرغم من أن جيفرسون معروف أكثر لاتساع مكتبته، إلا أن أكثر ما يميزها هو كيفية فهرستها. بينما صنفت معظم المكتبات خلال هذه الفترة من التاريخ الأمريكي مقتنياتها أبجديًا، اختار تصنيف مجموعته حسب الموضوع. استند أسلوبه في التصنيف على نسخة معدلة من جدول لورد بيكون للعلوم، التسلسل الهرمي للذاكرة الذي شمل التاريخ، والعقل الذي شمل الفلسفة، والخيال الذي شمل الفنون الجميلة. غالبًا ما تجاهل جيفرسون مخطط التصنيف الخاص به ووضع الكتب على الرفوف وفقًا لحجمها.

كان الأفراد الأكثر شهرة في أمريكا الشمالية الاستعمارية هم أصحاب مكتبات شخصية كبيرة. على سبيل المثال، كان جون آدمز يمتلك أكثر من 3000 مجلد، والتي عُهد بها إلى مكتبة بوسطن العامة في عام 1893. لم يكن فقط من محبي الكتب، بل كان أمين مكتبة هواة. لقد حافظ على مجموعته بدقة وفتح مكتبته للجمهور.

كان المشرع جيمس لوجان معاصرًا لبنيامين فرانكلين، والذي طور معه علاقة على شغفه بالكتب. وفقًا لوغان، لم يكن هناك شيء أكثر أهمية من اكتساب المعرفة، وأدت شهيته للتنوير إلى إنشاء مكتبة خاصة تضم ما يقرب من 3000 عنوان، معترف بها كواحدة من أكبر المكتبات في أمريكا الاستعمارية. في عام 1745، حول لوجان مكتبته الخاصة إلى مكتبة عامة، والتي كانت أول مبنى في أمريكا يتم الاعتراف به كمكتبة للجمهور.

كان بنجامين فرانكلين، الذي كان له دور فعال في إنشاء أول مكتبة اشتراك في أمريكا الشمالية، صاحب مكتبة خاصة ذات أبعاد كبيرة. هذه المنوعات السرية ليست معروفة جيدًا، على الرغم من أن أحد معاصري فرانكلين، وهو مانسى كاتلر، لاحظ هذه المكتبة مباشرة. وأشار كاتلر، "إنها حجرة كبيرة للغاية ومرتفعة مرصعة. الجدران مغطاة برفوف كتب مليئة بالكتب، إلى جانب أربعة تجاويف كبيرة، تمتد ثلثي طول الغرفة، مملوءة بنفس الطريقة. افترض أن هذه هي أكبر مكتبة خاصة في أمريكا وأفضلها إلى حد بعيد".  لا توجد كتالوجات موجودة للكنوز المحفوظة في مكتبة فرانكلين. ومع ذلك، احتوت على سجل يضم حوالي 4726 عنوانًا.

العصر الحديث

أصبحت المكتبات الخاصة في أيدي الأفراد أكثر عددًا مع إدخال الكتب الورقية. تحتفظ بعض المنظمات غير الربحية بمكتبات خاصة، والتي غالبًا ما تكون متاحة للباحثين. تحتفظ كل شركة محاماة تقريبًا وبعض المستشفيات إما بمكتبة قانونية أو مكتبة طبية لاستخدام الموظفين. يصنف معظم المتحدثين باللغة الإنجليزية هذه المكتبات على أنها مكتبات خاصة، وتحتفظ العديد من الشركات الكبيرة بمكتبات متخصصة في المجموعات المتعلقة بالبحوث الخاصة بمجالات اهتمام تلك المنظمة. كذلك المؤسسات العلمية مهيأة بشكل خاص لامتلاك مكتبة لدعم العلماء والباحثين. من المحتمل أيضًا أن تحتوي مرافق التصنيع على مكتبة هندسية للمساعدة في استكشاف الأخطاء وإصلاحها وتجميع الأجزاء المعقدة. هذه المكتبات بشكل عام ليست مفتوحة للجمهور، وغالبًا ما ينضم أمناء المكتبات والموظفون الآخرون في المكتبات الخاصة إلى جمعية المكتبات الخاصة.

المكتبات الخاصة لدى الزعماء والمشاهير

يمتلك خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مكتبة خاصة ربما تعد أكبر مكتبة منزلية خاصة يملكها زعيم دولة في هذا العصر، إذ قاربت محتوياتها 27 ألف عنوان و120 ألف مجلد في شتى أنواع الفنون والمعرفة، وتمتلك الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا مكتبة خاصة في قلعة بالمورال تحتوي على 50 ألف كتاب ومجلد.

تحتوي مكتبة الروائي الإيطالي أومبرتو إيكو على أكثر من 40 ألف مجلد، تحتوي مكتبة الكاتب الإنجليزي صموئيل بيبس على 3000 مجلد بالضبط ، وقام بترقيمها حسب الحجم، وتحتوي مكتبة الكاتِب والسيناريست، والشاعر والروائي الأمريكي جيمس ديكي  التي يبلغ حجمها 20000 مجلد يقوم بترتيبها من خلال "الترتيب الأبجدي ".

ويمتلك عالم الرياضيات جون دي 2337 كتابًا و378 مخطوطًا نادرًا في مكتبته الخاصة، وبعد وفاته سنة 1608 قام عالم الآثار روبرت كوتون بإجراء حفريات حول وأسفل منزله ظنًّا منه أن دي قد دُفن مخطوطات ثمينة وتاريخية.

وكان الفيلسوف الفرنسي ميشيل دو مونتان يمتلك تسعمئة كتاب، حفظها في أرفف مصمّمة على شكل أنصاف دوائر، وكان الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط يمتلك أربعمئة كتاب.

وامتلكت الروائية البريطانية فرجينيا وولف في مكتبة منزلها أربعة آلاف كتاب، ومن أكثر المكتبات شهرة، مكتبة الباحث الأمريكي في الإنسانيات ريتشارد إيه. ماكزي، والتي تضم 70.000 ألف كتاب، من بينها مخطوطات نادرة من أعمال فوكنر وبروست وهنري جيمس وآخرين.

في عالم الإعلام، كشفت أوبرا وينفري المحاورة الأمريكية أن لديها نحو 1500 كتاب، في رقم مشابه لما تركه تشارلز دارون عالم الأحياء الذي كان بمتلك مكتبة خاصة تحتوي على 1480 كتابًا، وهو قليل إذا ما قورن بما لدى إرنست همنجواي الروائي الأمريكي المعروف، الذي كان يسافر برفقة الكتاب، ويضيف إلى مكتبته من 150 إلى 200 كتاب سنويًا، ليصل مجموع كتبه بعد وفاته إلى أكثر من 9 آلاف كتاب، أخرجت لنا إبداعاته وكلاسيكيات أدبية مثل "العجوز والبحر" التي حصدت "نوبل للآداب" بالإضافة إلى 800 كتاب آخر في منزله بمدينة "كي ويست".

ويمتلك مصمم الأزياء كارل لاجرفيلد مكتبة منزلية تحتوي على 300 ألف كتاب.

ويمتلك رجل الأعمال جاي ووكر مكتبة منزلية تحتوي على 20 ألف كتاب وهي عبارة عن جناح في منزله في مدينة "ريد جفليد" الأمريكية، يطلق عليه "تاريخ الخيال الإنساني". بينما يمتلك الناشر والصحفي ويليام هارست مكتبة خاصة تحتوي على 7 آلاف كتاب مقسمة على مكتبتين، الأولى في منزلة بمدينة "كين دريم"، وضمت ما يقرب من 4000 كتاب، والأخرى في مكتبه وضمت 3000 كتاب ربما يعود ذلك إلى عدم توافر المساحة وراء تقسيم مكتبه إلى جزأين، وتمتلك الكاتبة البريطانية نايجيلا لاوسون على مكتبة خاصة تحتوي على 6 آلاف كتاب، وتضم مكتبة الكاتبة والباحثة والمنظرة الألمانية حنة أرندت الموجودة في جامعة "بارد" الأمريكية ما يقرب من 4 آلاف عنوان.


عدد القراء: 414

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-