الأردن يوقد الشعلة 31 لمهرجان جرش للثقافة والفنون

نشر بتاريخ: 2016-07-22

فكر – عمان:

بدأ مساء يوم أمس الخميس مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الحادية والثلاثين الذي يعد أبرز مهرجانات الأردن وذلك بالتزامن مع مرور 100 عام على "الثورة العربية الكبرى".

أوقد رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي شعلة الدورة الجديدة بالمسرح الشمالي في مدينة جرش الأثرية وسط حضور جماهيري كبير ومشاركة دبلوماسيين أجانب وعرب.

وعرضت في الافتتاح مغناة الثورة العربية الكبرى (السيف والقلم) والتي شارك في تقديمها 12 فنانًا وفنانة من الأردن. وقال المدير التنفيذي للمهرجان محمد أبو سماقة إن رسالة المهرجان "تنويرية" تنبذ الإرهاب والتطرف وتهدف إلى إشاعة ثقافة الفرح.

ويشهد مسرح أرتيمس في مدينة جرش الأثرية ومقر رابطة الكتاب في عمان افتتاح مهرجان الشعر العربي الذي يأتي في إطار الشراكة بين مهرجان جرش ورابطة الكتاب وبمشاركة عربية وأردنية، في حين يقدم برنامج الثقافة المحلية في محافظة جرش عددًا من الندوات والمحاضرات التي تعكس الواقع الاجتماعي والاقتصادي والتنموي للمحافظة، إضافة إلى أمسيات شعرية وعزف على آلة الربابة والآلات الموسيقية التقليدية فيما يركز البرنامج الثقافي لاتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين على البعد التاريخي لمهرجان جرش وأمسيات شعرية في الشعر النبطي.

كما ستعقد على هامش المهرجان، الندوة الفكرية الدولية حول مئوية الثورة العربية الكبرى، يومي السبت والأحد المقبلين، في المركز الثقافي الملكي والجامعة الأردنية بمشاركة عدد من الباحثين والمفكرين العرب والأردنيين. وسيتم في حفل افتتاح الندوة إلقاء كلمات بهذه المناسبة وقصيدة شعرية للشاعر حيدر محمود.

وتعقد على هامش المهرجان ندوة فكرية دولية حول مئوية الثورة العربية الكبرى يومي 23 و24 يوليو تموز في المركز الثقافي الملكي والجامعة الأردنية بمشاركة عدد من الباحثين والمفكرين العرب.

وسيعرض في الساحة الرئيسية وشارع الأعمدة العديد من الفعاليات الفنية للفرق المحلية والعربية والأجنبية وفنانين أردنيين وأمسيات شعرية ومعارض المنتجات الريفية والصناعات الغذائية والحرف والصناعات التقليدية في إطار المسؤولية الاجتماعية للمهرجان في دعم الجمعيات والشراكة مع المؤسسات التي تعمل على تمكين المرأة والأسرة الأردنية اقتصاديا وعلى رأسها برنامج تعزيز الإنتاجية الاقتصادية والاجتماعية التابع لوزارة التخطيط والتعاون الدولي، إضافة إلى حرص إدارة المهرجان على دعم المواهب الشابة من خلال إطلاق النسخة الخامسة من مشروع بشاير جرش على مسرح الساحة الرئيسية.

ويستمر المهرجان في الفترة من 21 إلى 30 يوليو تموز الجاري.

يُذكر أن مدينة جرش كان يطلق عليها اسم (جراسا) وتبعد عن العاصمة عمان نحو 48 كم إلى الشمال، وهي تقع في الجزء الشمالي من المملكة وترتفع عن سطح البحر قرابة 600م، تحيط بها هضاب مكسوة بالغابات.

وتعد إحدى المدن التاريخية الأثرية التي ظلت محافظة على معالمها الأثرية حتى اليوم الحاضر، فقد تم الكشف عن هذه المدينة الرومانية التي كانت تغطيها الرمال قبل أكثر من 70 عامًا فظهرت للوجود مدينة كاملة بشوارعها المبلطة والمعبدة وهياكلها المرتفعة القمم ومسارحها ومدرجاتها ومساحاتها إلى جانب الميادين والحمامات والشلالات والأسوار.

وقد عثر علماء الآثار في داخل هذه الأسوار على بقايا مستوطنات تعود للعصر البرونزي والعصر الحديدي ولعهود اليونان والرومان والبيزنطي والأموي والعباسي، مما يشير إلى إقامة الإنسان فيها منذ 2500 سنة.. ولكثرة الأعمدة التي تزين مختلف معالمها تسمى جرش أيضًا (مدينة الألف عمود) الشارع الرئيسي في المدينة الرومانية وطوله نحو واحد كيلومتر ولايزال 71 من أصل 520 عمودًا رخاميًا هناك منتصبة في مواقعها محتفظة بقواعدها وتيجانها المزخرفة ببراعة.


عدد القراء: 2177

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-