الجنس البشري.. مستقبل مفعم بالأمل

نشر بتاريخ: 2022-04-01

المحرر الثقافي:

الكتاب: "الجنس البشري.. مستقبل مفعم بالأمل"

المؤلف: روتغر بريغمان

المترجم: محمد الجندي

الناشر: دار التنوير للطباعة والنشر

تاريخ النشر: 27/01/2022

عدد الصفحات: 400 صفحة

منذ صدوره في 2019، عرف كتاب "الجنس البشري.. مستقبل مفعم بالأمل"، للباحث الهولندي روتغر بريغمان، نجاحاً سريعاً، فوصل من خلال الترجمات بسرعة إلى مستوى عالمي حين نُقل إلى الإنجليزية والفرنسية في 2020، ومؤخراً صدرت النسخة العربية من الكتاب بترجمة محمد إبراهيم الجندي.

صدرت الترجمة عن "دار التنوير"، وقد ورد في الفقرة التي اختارتها لتقديم الكتاب: "لو كان هناك اعتقاد جامع لطرفي النقيض من بين علماء النفس والفلاسفة والمفكرين القدماء والمعاصرين، فهو الافتراض الضمني بأن البشر أشرار. إنه مفهوم احتل عناوين الصحف وشُكّلت القوانين التي تحكم حياتنا على أساسه: فمن ميكيافيللي إلى هوبز ومن فرويد إلى بینكر، زُرعت جذور هذا الاعتقاد عميقاً في الفكر الغربي، تم تعليمنا أننا كأبناء الجنس البشري أنانيون بطبيعتنا وتحكمنا الغرائز البدائية.. ولكن ماذا إذا لم يكن هذا الافتراض صحيحاً؟".

لفحص هذه الفرضية يجوب المؤلف قرابة مئتي ألف عام من التاريخ البشري، ويعتبر بعد هذه الجولة أنّ البشر طيّبون بالفطرة لهم نزعة إلى التعاون وميل إلى الثقة ببعضهم البعض، في حال نظرنا إليهم من خلال الفرضيات التي رسّختها القوالب العلمية والسياسية.

لا ينتصر بريغمان لإحدى الفرضيتين بشكل قاطع، إذ يرى أن الإنسان مزدوج في عمقه، طيّب وشرّير في آن، لكن الإشكالية تتمثّل في كون التاريخ والمعرفة يميلان إلى فرضية دون أُخرى بشكل جائر.

فإذا كان الإنسان مزدوجاً، فعلى المعرفة أن تكون كذلك. لم يقدّم بريغان عرضاً كرونولوجياً متتابعاً لتاريخ البشرية، ولم يذهب إلى تعداد محطاتها الكبرى المعروفة من حروب واكتشافات، ولم يعتن بقراءة أمهات النصوص والكتب، بل إن عمله ينتصر إلى "السرديات الصغيرة"؛ حكايات الناس وأخبار العلماء وجدالاتهم.


عدد القراء: 306

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-