كيف تصنع وقتًا للقراءة؟

نشر بتاريخ: 2015-08-18

فكر – الرياض:

القراءة من أعظم متع الحياة، تعينك أن تحسِّن قدرتك على التركيز، وتثريك لغوياً، وتعزز قدرتك على التعاطف مع الآخرين، وتدخلك في تجارب جديدة من خلال اطلاعك على الكثير من الشخصيات، وسواء كنت تفضل الكتب غير الأدبية، أم السير الذاتية، أم روايات الإثارة، أم الرومانتيكيات، أم الكلاسيكيات، أم الخيال العلمي، أم المغامرات، فليس صعباً عليك أن تستغرق في عالم كتاب جيد.

غير أن جداولنا تزدحم، ونشعر بالإنهاك بينما الأسبوع ينسرب من بين أيدينا، وفي ظل ذلك قد يكون العثور على وقت للقراءة تحدياً حقيقياً.

 

ولهذا السبب عليك أن تخلق الوقت، ها هنا عشر حيل ساعدتني على خلق وقت للقراءة كل يوم:

 

1- ليكن أول ما تفعله في يومك هو القراءة و/أو آخر ما تفعله قبل أن تنام

إذا أردت ألا تستولي القراءة على وقتك أثناء النهار، فاضبط المنبِّه، بحيث تستيقظ قبل موعدك المعتاد بنصف ساعة، وابدأ يومك بالقراءة، أو إذا كنت ممن يحبون أن ينفصلوا عن العالم قبل النوم، فليس أفضل من قراءة كتاب جيد.

2- لا تترك البيت دون شيء تقرؤه

احتفظ في حقيبتك بكتاب طول الوقت، أو صحيفة، أو مجلة، أو أداة قراءة، لا توفر لنفسك عذراً سهلاً بعدم وجود ما يمكن أن تقرأه، فأنت لا تعرف متى ستتوفر لك دقيقتان هنا أو هناك لتقرأ بضع صفحات.

3- أحسن استغلال مشاويرك

إذا لم تكن تسوق سيارة إلى العمل، فاستغل وقت القطار أو الأتوبيس في قراءة شيء، وسواء كان الطريق يستغرق خمس عشرة دقيقة أو ساعة، فتخصيص هذا الوقت للقراءة طريقة مثمرة لبدء اليوم أو إنهائه.

4- ابدأ بالبسيط

استعرض العناوين، إقرأ مقالتين فقط في صحيفة، إقرأ فصلاً واحداً في كل مرة، لست مضطراً إلى الانتهاء من الرواية كلها في جلسة، كل ما عليك هو أن تبدأ، وحتى إذا لم تقرأ غير بضع صفحات في دقائق مختلسة من يومك، فهذه الصفحات ستصبح عما قريب الكثير من الصفحات.

5- أعثر على الكتب المثيرة لاهتمامك

إقرأ الكتب التي تستمتع بها فعلاً، إذا كنت لا تريد أن تقرأ شيئاً غير روايات الإثارة والتشويق فهذا عظيم، إذا كنت تحب كتب الاقتصاد والسير الذاتية فاقرأها، حينما تعثر على جنس كتابي أو موضوع معين يثير اهتمامك، فسيكون العثور على وقت للقراءة أيسر بكثير وأمتع.

6- حدِّد أهدافاً

حدد وقتاً يومياً أو عدداً من الصفحات، وليكن هدفك أن تقرأ كتاباً في الأسبوع، فحينما تعيِّن لنفسك هدفاً يصبح لديك ما تعمل لأجله.

7- ابدأ نادياً للقراءة أو انضم إلى ناد

كوِّن من أصدقائك نادياً للقراءة، أو من أسرتك، أو من زملائك في العمل، أو انضم إلى نادٍ قائم يلتقي أعضاؤه مرة في الشهر، لأن وجودك ضمن جماعة، يساعدك أن تتحلى بالمسئولية ويوفر لك الدافع لمواصلة القراءة.

8- دعك من البرامج التليفزيونية

في نهاية يوم طويل، تبدو مشاهدة برنامجك التليفزيوني المفضل أعظم فكرة في العالم، ولكن بدلاً من مشاهدة برنامجين أو ثلاثة، يكفيك برنامج واحد، وخصِّص الساعة الأخرى للقراءة، وبهذا تحصل على خير ما في العالمين، ويكون لديك أن تتقدم في قراءة الرواية، التي كنت لا تجد الوقت لقراءتها.

9- اقتطع من جدولك وقتاً للقراءة

عندما تنجح فعلاً في تخصيص وقت في جدولك للقراءة، فاحتمال أن تلتزم به كبير، تخصيص وقت لنفسك في نهاية المطاف أمر صحي، وليس أفضل من القراءة طريقةً لقضاء هذا الوقت.

10- ذكِّر نفسك

مثلما تذكِّر نفسك بموعد اجتماع أو لقاء، ذكِّر نفسك بموعد القراءة أيضاً، إذا لم تكن القراءة عادة، فقد يساعدك أن تضعها على أجندتك، وتستخدم هاتفك في تذكيرك بها، حاول أن تبقى على الدرب.

وأخيراً توقف عن اختلاق الأعذار ! ابحث عن الأنسب لك، واهنأ بالقراءة ..

 

المصدر : مقال لورين جيسِن – صحيفة “هافينغ بوست” البريطانية.


عدد القراء: 3497

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-