عودة الحرب الباردة.. واقع العلاقات الأمريكية الروسية

نشر بتاريخ: 2016-09-06

فكر – المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "العودة إلى الحرب الباردة"

المؤلف: روبرت ليغفولد

الناشر: Polity الطبعة الأولى (28 مارس 2016)

المعيار الدولي للكتاب: ISBN-10: 1509501894

عدد الصفحات: 208 صفحة

 

في خريف عام 1989 سقط جدار برلين، واليوم، وبعد ربع قرن من الزمن من تفكك الاتحاد السوفييتي وسقوط منظومته واختيار البلدان التي كانت تدور في فلكه وتنتمي إلى معسكره الأنظمة السياسية التي رأت فيها سلامها، ونهاية المنافسة بين «الاشتراكية الثورية» و«رأسمالية السوق»، لا يبدو، رغم هذه المسافة الزمنية، أن أية مشكلة جوهرية في العلاقات بين روسيا الحالية والغرب عموماً والولايات المتحدة خصوصاً قد وجدت حلاً نهائياً لها.

وروبرت ليغفولد، أستاذ العلوم السياسية في جامعة كولومبيا الأمريكية والأخصائي بالعلاقات الدولية خاصة فيما يتعلق بالاتحاد السوفييتي السابق وروسيا وبقية بلدان الكتلة السوفييتية السابقة، يصف ما جرى في فترة ربع القرن الماضي أنه بمثابة الانتقال من «السلام البارد إلى حرب باردة جديدة».

وهذا ما يشرحه في كتابه الأخير الذي يحمل عنوان: «العودة إلى الحرب الباردة». ويجد هذه العودة في واقع تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا من جديد.

والإشارة أنه تم في البداية، خلال السنوات التي أعقبت مباشرة انهيار النظام الشيوعي، بذل الجهود من أجل «تعزيز التعاون وتطوير الثقة». ولكن كان «الفشل هو مآل ذلك»، حيث لم يتم إيجاد حلول للمشاكل «الضمنية المزمنة» في العلاقات الأمريكية ــ الروسية.

وبهذا المعنى يرى ديفيد شامبوغ في هذه العلاقات «المتدهورة» صيغة «متجددة» في التعبير عن استمرارية أشكال «الدينامية» التي كانت سائدة في العلاقات بين أمريكا والاتحاد السوفييتي السابق. وما يبرر بنظره استخدام مقولة «العودة إلى الحرب الباردة»، كما جاء في عنوان الكتاب.

المسألتان الأساسيتان الأكثر عمقاً في السياق الراهن واللتان تعبران بشكل بليغ على عودة الحرب الباردة من جديد بين روسيا والولايات المتحدة يحددهما المؤلف في «المواجهة العسكرية بين روسيا وجيوروجيا في عام 2008» و«الأزمة الأوكرانية التي نشبت عام 2014 وأدت إلى اجتياح القوات الروسية لشبه جزيرة القرم».

ويذهب المؤلف إلى القول أن الفشل في الوصول بالعراق إلى برّ السلام وما تعرفه سوريا من حرب تشارك فيها روسيا بصورة مباشرة منذ عدة أشهر يمثلان «أعراض إضافية» في نفس اتجاه العودة إلى الأجواء السياسية التي كانت عرفتها الحرب الباردة بين القوتين العظميين العالميتين و«مواجهاتها» في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

يشرح المؤلف أنه خلال حوالي 15 عاماً من الزمن، بعد نهاية الحرب الباردة مع سقوط الاتحاد السوفييتي وتولي بوريس يلتسين رئاسة روسيا ما بعد الشيوعية والفترة الأولى من رئاسة فلاديمير بوتين في مطلع عام 2000، عرفت العلاقات الأمريكية ــ الروسية التناوب بين فترات من «الازدهار» وغيرها من «التوتر».

ويشرح المؤلف أن الأولوية ومراكز الاهتمام اتجهت نحو التركيز على «التقدم النوعي في بعض الميادين خاصة فيما يتعلق بفرض الرقابة على الأسلحة. وكذلك، بدرجة ما، العمل على تحقيق قدر أكبر من التعاون على الصعيد الاقتصادي». لكن بالمقابل تمّ إهمال ما يسميه المؤلف «البذور الخبيثة» الأكثر عمقاً والتي تعود إلى الماضي، القريب منه والبعيد.

وعلى رأس تلك «البذور الخبيثة» يتم تحديد ما يتعلق بالسياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة والحلف الأطلسي في القارة الأوروبية وخاصة في منطقة البلقان. وكذلك مسألة توسيع إطار الحلف الأطلسي في أواسط عقد التسعينيات الماضي، ثم حلت حرب الحلف الأطلسي في الكوسوفو عام 1999.

والتذكير في هذا السياق بما عرف بـ«ثورات الألوان» في جيوروجيا عام 2003 وفي أوكرانيا عام 2004، وكذلك التذكير بمشروع «شبكة الدفاع الأمريكية المضادة للصواريخ» في أوروبا. والمحاولات المتكررة التي قام بها الحلف الأطلسي من أجل بناء علاقات وثيقة مع بلدان الجوار الروسي التي تعتبرها موسكو في مجال أمنها القومي. ونفس المحاولات قام بها الاتحاد الأوروبي من أجل ضم جمهوريات سوفييتية سابقة لكيانه.

يشرح المؤلف أن تلك المحاولات الأمريكية والأطلسية والأوروبية بدت عموماً بالنسبة لروسيا نوعاً من السعي للمساس بمصالحها. لكن توجه تلك المحاولات نحو أوكرانيا بشكل خاص رأت فيه «ليس مجرد توجه ضد مصالحها الاستراتيجية في المنطقة، ولكن أيضاً وأساساً ضد النظام الروسي نفسه».

في المحصلة النهائية يصل مؤلف هذا الكتاب، عبر المقارنة بين الحرب الباردة الأصلية ــ بين الاتحاد السوفييتي السابق والولايات المتحدة ــ وأشكال المواجهة الراهنة، إلى أنه ينبغي «الذهاب» أبعد من المشاكل المطروحة في السياق العالمي اليوم من أجل جعل الحرب الباردة التي تبرز ملامحها اليوم «قصيرة جداً وأقل ما يمكن من العمق».


عدد القراء: 3618

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-