الأطفال والطلبة أبرز رواد معرض إسطنبول الدولي للكتاب

نشر بتاريخ: 2016-11-16

فكر – إسطنبول:

يتوافد إلى معرض الكتاب الدولي في مدينة إسطنبول التركية، عشرات الآلاف من الزائرين بشكل يومي، نسبة كبيرة منهم من الأطفال وطلبة المدارس وتحديداً المرحلة الثانوية.

وافتتح معرض إسطنبول الدولي للكتاب دورته الـ 35، والذي أطلق عليه اسم "الفلسفة والإنسان"، يوم السبت الماضي، ويستمر حتى 20 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

ويُنظم المعرض في مركز "توياب" للمعارض والمؤتمرات بمنطقة "بيليك دوزو" في مدينة إسطنبول، برعاية اتحاد الناشرين الأتراك.

المئات من مدارس المرحلتين الأساسية والثانوية في إسطنبول، اصطحبت طلابها معها إلى زيارة المعرض، وقاموا بتقديم دروس حول المعرض وكتبه، وعن أهمية قراءة واقتناء المطبوعات المتنوعة لطلبة العلم.

وقد توافد المئات من العوائل وهم يصطحبون أطفالهم إلى المعرض، لشراء الكتب، المتعلقة بمرحلتهم السنية تحديداً، كالقصص القصيرة والرسومات وغيرها.

وفيما يتعلق بكتب الطلبة والأطفال المعروضة، فهي تتعلق بالحكايات والقصص والروايات القصيرة، وكذلك كتب تعليمية لتعليم اللغتين الإنجليزية والعربية والقرآن الكريم، بالإضافة إلى الكتب التعليمية والثقافية الأخرى.

وتوافد أيضاً على أجنحة المعرض طلبة إعداد الأئمة والخطباء بتركيا، وطلبة كليات الشريعة، الذين يتعلمون اللغة العربية، لاحتواء الكثير من أقسام المعرض على كتب لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها.

ويشارك في المعرض 800 دار نشر ومنظمات المجتمع المدني، يتخلله فعاليات وأنشطة ثقافية مختلفة مثل حلقات لقاء، وأمسيات شعرية، وأنشطة للأطفال ممتدة على 300 برنامج.

وأصبحت مدينة إسطنبول رائدة في استضافة المعارض المحلية والإقليمية والدولية في الكتب والفنون والثقافة، كان آخرها "معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي"، في آب/ أغسطس الماضي، وشاركت فيه 170 دار نشر من 15 دولة عربية، وحقق مبيعات ما يقارب 100 ألف نسخة و50 ألف عنوان، بمعدل مبيعات بلغت 60% من الكتب التي تم إدخالها لتركيا، بحسب مدير المعرض "مصطفى حباب".


عدد القراء: 524

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-