انطلاق فعاليات مؤتمر الأدباء السعوديين الخامس

نشر بتاريخ: 2016-11-27

فكر – الرياض:

تنطلق مساء اليوم فعاليات مؤتمر الأدباء السعوديين الخامس والذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ويستمر على مدى 3 أيام، بحثًا عن مستقبل أكثر تفعيلاً لدور المثقف والأديب في نهضة الوطن، وذلك في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض وبحضور وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل الطريفي.

ويتضمن المؤتمر العديد من الفعاليات سيكون أبرزها تكريم عدد من الأدباء والأديبات السعوديين حيث سيتم تكريم ثلاث من المؤسسات التي خدمت الأدب العربي وتكريم 14 شاعرًا أصدروا أول دواوينهم قبل عام 1400هـ وما زالوا على قيد الحياة.

وتضم قائمة المكرّمين في مؤتمر الأدباء السعوديين الشعراء الذين صدرت دواوينهم قبل عام 1400هـ، كل من: سعد البواردي وصدر ديوانه الأول «أغنية العودة» 1961م، وأحمد الصالح (مسافر) وصدر ديوانه الأول «عندما يسقط العراف» عام 1398هـ، ود. عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام الأسبق سفير خادم الحرمين الشريفين بمملكة المغرب الذي صدر ديوانه الأول «حنانيك» عام 1477م، ود. زاهر الألمعي بديوانه «الألمعيات» 1391هـ، وعبدالله باشراحيل الذي صدر ديوانه الأول «معذبتي» عام 1398هـ، وسعد الحميدين عن ديوانه الأول «رسوم على الحائط» عام 1977م، ومعيض البخيتان الذي صدر ديوانه الأول «الهجير» عام 1398هـ، ومحمد الشبل عن ديوانه الأول «نداء السحر» 1399هـ، وعبدالله الحميد الذي صدر ديوانه الأول «أمل الجريح» 1397هـ، وعبدالرحمن العشماوي الذي صدر ديوانه الأول «إلى أمتي» 1400هـ، وأحمد البهكلي الذي صدر ديوانه الأول «الأرض والحب» 1398 هـ، وأحمد بيهان الذي صدر ديوانه الأول «هيكل الحياة» 1391هـ.

كما ستضم قائمة المكرّمات في مؤتمر الأدباء السعوديين؛ الشاعرات اللاتي صدرت دواوينهن الأولى قبل عام 1400هـ وما زلن على قيد الحياة، وهن: سلطانة السديري صاحبة أول ديوان شعري نسائي في منطقة الخليج وهو ديوان «عبير الصحراء» 1376هـ، وفوزية أبو خالد وقد صدر ديوانها الأول «إلى متى يختطفونك ليلة العرس» في عام 1975م، ومريم البغدادي صاحبة ديوان «عواطف نسائية» الذي صدر عام 1400هـ.

هذا وسيشتمل برنامج الفعاليات على ثلاث عشرة جلسة تتضمن ستاً وستين ورقة عمل عبر عنوان المؤتمر الأدب السعودي ومؤسساته: مراجعات واستشراف ومحاوره المختلفة، وأمسية شعرية يشارك فيها عدد من الشعراء من مناطق المملكة. وسيناقش الباحثون عبر عنوان المؤتمر «الأدب السعودي ومؤسساته.. مراجعات واستشراف» 67 ورقة عمل تتناول عدة محاور، كما سيقام خلال فترة انعقاد المؤتمر معرض مصاحب لعدد من المؤسسات الثقافية ودور النشر.

يذكر أن الدورتين الأولى والثانية للمؤتمر عقدتا في مكة المكرمة، والدورة الثالثة عقدت في الرياض والدورة الرابعة في المدينة المنورة وكانت بعنوان: الأدب السعودي وتفاعلاته.


عدد القراء: 428

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-